الآلاف يطالبون بالإطاحة بالأسد في حمص..أثناء تشييع جنازة 8 محتجين قتلتهم الشرطة

آلاف المحتجين في مدينة حمص يشيعون 8 من زملاءهم سقطوا بنيران الشرطة و بلطجيتها

آلاف المحتجين في مدينة حمص يشيعون 8 من زملاءهم سقطوا بنيران الشرطة و بلطجيتها

طالب الالاف في مدينة حمص السورية بالاطاحة بالرئيس بشار الاسد أثناء تشييع جنازة ثمانية محتجين قتلتهم قوات الامن بالرصاص أثناء الليل رغم التعهد بالغاء حالة الطوارئ.

وقال ناشطون في حمص ان الثمانية قتلوا في ساعة متأخرة أثناء احتجاجات ضد وفاة زعيم قبلي وهو رهن الاحتجاز.

وقال وسام طريف وهو ناشط لحقوق الانسان على اتصال بأشخاص في سوريا ان عدد القتلى أعلى وان لديه اسماء 12 شخصا قتلوا في المدينة.

وقال شاهد شارك في تشييع الجنازة ان المشيعين أخذوا يرددون “زنقة زنقة.. دار دار هنطيح بك يا بشار.”

وأظهرت لقطات على موقع يوتيوب الاف الاشخاص وهم يملأ ون ميدانا كبيرا بالمدينة.

ويواجه الاسد تظاهرات غير مسبوقة ضد حزب البعث الحاكم الذي يترأسه وقد أعلن يوم السبت ان قانونا جديدا يحل محل حالة الطوارئ المعلنة منذ نحو نصف قرن سيكون جاهزا بحلول الاسبوع القادم.

ولكن تعهده برفع حالة الطوارئ لم ينجح في تهدئة المواطنين المطالبين بقدر أكبر من الحرية في سوريا أو كبح أعمال العنف التي ذكرت منظمات حقوق الانسان انها اسفرت عن مقتل 200 على الاقل.

شعارات في مدينة بانياس تشبه جرائم الشرطة السورية بنظيرتها الإسرائيلية و تدعو لإسقاط النظام

شعارات في مدينة بانياس تشبه جرائم الشرطة السورية بنظيرتها الإسرائيلية و تدعو لإسقاط النظام

وقال حقوقي طلب عدم نشر اسمه إن حمص في حالة غليان مضيفا أن قوات الامن وبلطجية النظام يستفزون القبائل المسلحة منذ شهر.

وأضاف ان المدنيين الذين خرجوا في أعداد كبيرة الى الشوارع في مختلف المناطق بحمص ليل الاحد تعرضوا لاطلاق الرصاص بدم بارد.

وفي جسر الشغور الى الشمال دعا نحو ألف شخص لاسقاط النظام يوم الاثنين مرددين نفس الهتافات التي اطلقها محتجون اطاحوا برئيسي مصر وتونس أثناء تشييع جنازة رجل قالوا ان قوات الامن قتلته.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. from Morocco:

    فلتسقط الاسود….لنتفرج على الضباع ماذا ستفعل بالشعب السوري الشقيق,,,درس العراق و السودان …ثم لبيا مازال حيا…و لا عبرة لمن يعتبر,

    تاريخ نشر التعليق: 10/07/2011، على الساعة: 16:37
  2. Abu Ahmad:

    Syrian regime is making a historical mistake by not allowing the Medias to be with the demonstrators and to pass the news from the spot and eyewitnesses; this could have proved the honesty of the Syrian regime and his media. Not allowing Medias to attend has increased the doubt about that the Regime is involved in killing demonstrators and opponents.

    تاريخ نشر التعليق: 19/04/2011، على الساعة: 22:04

أكتب تعليقك