المُعارضة الليبية تدعو ساركوزي لزيارةِ بنغازي..و عسكريون فرنسيون إلى ليبيا

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مستقبلا رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل في الاليزيه

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مستقبلا رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل في الاليزيه

سلم مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الإنتقالي الليبي المعارض،الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي دعوة لزيارة بنغازي،حتى يكون أول رئيس يزورها،تماما كما كان أول رئيس يعترف بالمعارضة الليبية كممثل وحيد للشعب الليبي.

وهي المرة الثالثة التي يستقبل فيها الرئيس الفرنسي المجلس الوطني الانتقالي، لكنها المرة الاولى التي يستقبل فيها رئيسه مصطفى عبد الجليل في قصر الإيليزي في باريس، في اللقاء الذي حضره عضوان آخران يمثل احدهما بنغازي والثاني طبرق (شرق ليبيا) الى جانب علي العيساوي مسؤول العلاقات الدولية في المجلس.

اكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لممثلي المجلس الوطني الانتقالي الليبي الناطق باسم الثوار ضد العقيد معمر القذافي الخميس، ان فرنسا “ستساعدهم”.

وقال ساركوزي خلال استقباله ممثلي المجلس “سنساعدكم”، كما ذكر الاليزيه.

واضاف الرئيس الفرنسي “كما يفعل الانكليز هناك عناصر عسكريون مع ممثلنا الدبلوماسي لدى المجلس الوطني الانتقالي”، مؤكدا ان هذه الخطوة “لا علاقة لها اطلاقا بارسال قوات برية”.

وقال الاليزيه ان المجلس “لم يقدم اي طلب لارسال قوات برية. انه امر لم يطلبوه منذ البداية”.

واعلنت الحكومة الفرنسية ان عددا قليلا من الضباط الفرنسيين سيقوم بمهمة لدى المجلس الوطني الانتقالي الليبي، غداة صدور اعلان مماثل عن بريطانيا.

وقالت كريستين فاج مساعدة المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية “في اطار تعاوننا الثنائي مع سلطات المجلس الوطني الانتقالي ارسلت فرنسا الى مبعوثنا الخاص في بنغازي عددا صغيرا من ضباط الاتصال يقومون بمهمة اتصال لدى المجلس الوطني الانتقالي”.

من جهته، وفي مؤتمر صحافي بعد اللقاء الذي استمر ثلاث ساعات قال عبد الجليل انه دعا ساركوزي الى التوجه الى بنغازي لدعم المتمردين الليبيين ووعد باقامة “دولة ديموقراطية” في بلده.

وصرح عبد الجليل “دعونا الرئيس الفرنسي الى القدوم الى بنغازي واعتقد انه سيكون امرا مهما جدا لمعنويات الثورة”.

واضاف ان الرئاسة الفرنسية “اخذت علما” بالدعوة.

ساركوزي يمد يده للمعارضة الليبية و ينتظر المقابل

ساركوزي يمد يده للمعارضة الليبية و ينتظر المقابل

وتابع ان “فرنسا وكل الدول التي دعمتنا وساندتنا سيكون لها دور مهم جدا لمستقبل الشعب الليبي”، مرحبا “بالقرار الشجاع” الذي اتخذه الرئيس الفرنسي “بمساندة الثورة الليبية” والاعتراف بالمجلس الوطني.

وقال رئيس المجلس الذي زار روما أيضا انه “وعد الاسرة الدولية ببناء دولة ديموقراطية يصل فيها الحاكم او رئيس الدولة ليس على ظهر دبابة بل عبر صناديق الاقتراع”.

واضاف “نتعهد ايضا العمل على مكافحة الارهاب ووقف الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر الذي كانت عواقبه سيئة جدا لنا جميعا”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. الى رامبو القدافي من القاهرة:

    كيف تقول ان القذافي لم يكن يهان الم يقدم كل شيء للامريكان ولبوش الابن تحديدا من اسلحة نووية ومليارات لكي يرضوا عليه؟واما الثوار فمن حقهم طلب المساعدة من اي انسان في العالم للتحلرر من نظام امبراطوري قديم وبدائي فهل تريد ان يقتل صاحبك المستبد الملايين من الناس ويقعد الثوار ينظرون اليه ما هذا المنطق يامن يعلق على كل شيء ولايقول شيئا

    تاريخ نشر التعليق: 21/04/2011، على الساعة: 20:15
  2. كرومبو_طب القاهرة:

    هناك شئ كان يعجبنى فى القذافى وهو انه لم يكن يسمح لاحد بامتهانه ليس كمثلما يحدث مع الثوار الان

    تاريخ نشر التعليق: 21/04/2011، على الساعة: 18:00

أكتب تعليقك