شوارعُ المغرب تغصُ بآلاف المتظاهرين..لانتزاع مزيد من الحقوق و فرض الإصلاحات

مغاربة ينددون بتعذيب المعتقلين السياسيين في السجون المغربية

مغاربة ينددون بتعذيب المعتقلين السياسيين في السجون المغربية

تظاهر الالاف في شوارع المغرب في مسيرات سلمية للمطالبة بإصلاحات واسعة ووضع نهاية للاعتقال السياسي في ثالث يوم للاحتجاجات الحاشدة منذ أن بدأت في فبراير شباط.

وسعيا لتفادي الاضطرابات التي أطاحت برئيسي مصر وتونس أعلنت السلطات بالفعل بعض الاصلاحات استجابة للمطالبة بتخلي الملك محمد السادس عن مزيد من الصلاحيات.

وشارك زهاء عشرة الاف شخص في الاحتجاج في الدار البيضاء كبرى مدن المملكة. وندد متظاهرون في العاصمة الرباط بالفساد والتعذيب والبطالة المتفشية بين الشباب.

وكان وجود الشرطة محدودا خلال المظاهرات التي نظمتها حركة 20 فبراير شباط التي سميت كذلك لان أول مسيرة في الاحتجاجات كانت في ذلك اليوم.

واصطحب رضوان ملوك معه ابنه البالغ من العمر ثمانية أعوام وهو يحمل لافتة تطالب “بمغرب جديد”. وقال “هذا أمر يخص الصغار أكثر مما يخصنا.”

وأضاف “لم يكن بمقدور آبائنا أن يحدثونا عن القضايا السياسية. كانوا خائفين. يجب أن يتغير ذلك.”

ورغم أن مستوى الغضب العام زاد فتقديرات وكالات التصنيف تشير الى أن المغرب هو على الارجح أقل دولة في المنطقة يمكن أن تتأثر بالاضطرابات التي أطاحت بالنظامين الحاكمين في تونس ومصر وأدت الى الصراع في ليبيا.

وقال رجل يبلغ من العمر 74 عاما ذكر أن اسمه أحمد ان من حق شبان المغرب الاحتجاج.

في مدينة الدار البيضاء وحدها تظاهر أكثر من 10 آلاف مغربي

في مدينة الدار البيضاء وحدها تظاهر أكثر من 10 آلاف مغربي

وتابع “انظر اليهم. انهم متعملون وهم مثل أغلب الشبان المغاربة المتعلمين عاطلون… كل شيء في هذا البلد يتم عن طريق المحاباة. فكي تحقق شيئا في حياتك ينبغي أن يكون لك خال أو عم أو قريب في مكان ما.”

ونظام الحكم في المغرب ملكي دستوري وله برلمان منتخب لكن الدستور يتيح للملك حل البرلمان واعلان حالة الطواريء والقول الفصل في تعيين الحكومة.

وأعلن الملك محمد السادس الشهر الماضي اصلاحات دستورية ترمي الى تخلي الملك عن بعض صلاحياته الواسعة والحفاظ على استقلال القضاء لكن المحتجين يطالبون بالمزيد.

وهناك استياء أيضا من تدخل العائلة المالكة في قطاع الاعمال عن طريق الشركة الوطنية للاستثمار.

وشارك اسلاميون أيضا في الاحتجاجات مطالبين بالافراج عن كل السجناء السياسيي.

و كانت السلطات أفرجت في وقت سابق هذا الشهر عن 92 سجينا سياسيا معظمهم من الحركة السلفية الجهادية،و لم تتخذ أي خطوة حتى الآن تجاه المعارضين في الخارج.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك