موقفنا من أحداث ليبيا

عبد الباري عطوان

عبد الباري عطوان

أعترف بأنني أصبحت أشعر بحالة من الاكتئاب في كل مرة أحاول فيها الكتابة عن الشأن الليبي وتطوراته المتلاحقة، والسبب حالة الانقسام الحادة التي نراها في البلاد، وعمليات التشويه والتضليل التي تمارسها آلة إعلامية جبارة تقف خلفها جهات تملك المال، بل الكثير منه، وتكاد تسيطر بالكامل على الرأي العام العربي.

في البداية كان هناك ثوار أبرياء يطالبون بالحرية والعدالة الاجتماعية وحكم القانون في مواجهة نظام ديكتاتوري ظالم حول البلاد الى مزرعة له ولأبنائه، ولم يتورع عن اعلان الجهاد على دولة مثل سويسرا لانها اعتقلت أحد أبنائه المقدسين، واستخدم سلاح النفط ضدها، وذهب الى ما هو أبعد من ذلك عندما طالب بتفكيكها وتوزيعها على كل من المانيا وايطاليا وفرنسا.

الثورة كانت شرعية، وازدادت شرعيتها عندما هدد العقيد معمر القذافي بسحق الثوار ومطاردتهم بيتا بيتا، والقضاء عليهم بكل أنواع الأسلحة، وخرج ابنه وخليفته ليبشر الليبيين بانهاء هذه المهمة في مدينة بنغازي في أقل من ثمانٍ وأربعين ساعة.

فجأة انقلبت الثورة السلمية الى تمرد عسكري، واصبح الثوار يركبون الدبابات، ويحملون الاسلحة الثقيلة، ويرفعون علامة النصر في كل مرة يحررون فيها مدينة أو موقعاً، ويرقصون طربا فوق جثث الجنود الليبيين التابعين للديكتاتور، وهم الجنود أنفسهم الذين كانوا قبل أشهر معدودة مصدر فخر لأبناء البلاد جميعا.

الثوار قالوا انهم يرفضون التدخل الاجنبي بأشكاله كافة، وكل ما يطالبون به هو مناطق حظر جوي لحماية المدنيين من طائرات الطاغية، ورغبته الانتقامية المتوحشة. وفي ظل غياب أي تدخل عربي، رحب الجميع بقرار مجلس الامن الدولي الذي يحقق هذا المطلب باعتباره الخيار الوحيد لمنع مجزرة دموية في بنغازي على أيدي كتائب العقيد وأبنائه.

الى هنا كانت الصورة واضحة، ثوار ضعاف التسليح والعتاد يواجهون قوة جبارة مدججة بالاسلحة والدبابات والطائرات وجيش من المرتزقة بعضهم جاء من افريقيا والبعض الآخر من بعض الدول العربية.

الانقلاب الحقيقي وقع عندما شاهدنا حلف الناتو يطور عملياته، ويخرج عن تفويض قرار مجلس الامن الدولي، بقصف مواقع الطرف الآخر بأكثر من 150 صاروخ كروز، وأطنان من القنابل، وتدمير قواته الارضية.

وقال الجنرال مولن رئيس هيئة اركان القوات الامريكية بأن غارات حلف الناتو وعملياته دمرت أكثر من أربعين في المائة من القدرات الدفاعية للنظام الليبي.

نحن الآن أمام طاغية ليبي يستعين بقوات مرتزقة من الحفاة العراة في مواجهة معارضة مسلحة تستعين بقوات مرتزقة مدججة بالصواريخ والطائرات وتحمل اسم حلف الناتو الذي يضم أكثر من أربعين دولة بقيادة الولايات المتحدة الامريكية.

نذهب الى ما هو أكثر من ذلك ونقول ان نظام القذافي يقاتل نفسه، فجميع قادة المعارضة العسكريين والسياسيين كانوا في خدمة هذا النظام، ابتداء من العقيد خليفة حفتر الذي جرى تدريبه من قبل وكالة المخابرات المركزية الامريكية في فيرجينيا، ومرورا باللواء عبدالفتاح يونس وزير الداخلية السابق، وانتهاء بالسيد مصطفى عبدالجليل رئيس المجلس الانتقالي الليببي.

صراع على السلطة بين جناحي نظام ديكتاتوري قمعي، وليس صراعا من أجل الديمقراطية، وحقوق الانسان ورفاهية الانسان الليبي، والا لماذا يخدم اللواء يونس العقيد القذافي لأكثر من اربعين عاما وهو يعلم جيدا بكل جرائمه في حق الشعب الليبي، وكيف يكون السيد عبدالجليل وزير العدل عادلا وهو يخدم وزيرا للعدل في ظل نظام قمعي حكم بالاعدام والتعذيب على المعارضين للحكم الديكتاتوري.

انتقلوا من خدمة النظام الليبي الديكتاتوري القمعي، الى القتال تحت بيارق حلف الناتو، ولا يهمهم على الاطلاق النتائج التي يمكن ان تترتب على نقل البندقية من كتف الى آخر حتى لو جاء عدد الشهداء بالآلاف من الطرفين، وكأن هؤلاء ليسوا من الليبيين العرب والمسلمين.

خبراء عسكريون من بريطانيا وفرنسا وايطاليا يدربون ويقودون حاليا قوات المعارضة الليبية وطائرات امريكية بدون طيار تقصف حاليا مواقع للطرف الآخر في طرابس وسرت وسبها في غارات مستمرة كان آخرها ارسال صواريخ الى قاعدة بوابة العزيزية في طرابلس دمرت مكتب العقيد القذافي وقتلت واصابت العشرات.

نحن الآن امام معادلة جديدة: القتلى الذين يسقطون برصاص كتائب القذافي هم شهداء من الدرجة الاولى، اما القتلى الذين يسقطون بصواريخ الطائرات الامريكية وصواريخها فهم ليسوا كذلك حتى لو كانوا ابرياء وتواجدوا في المكان بمحض الصدفة فهؤلاء لا بواكي عليهم.

السيد موسى كوسا رئيس جهاز مخابرات الزعيم الليبي لعشرين عاما، ووزير خارجيته لأكثر من ثلاث سنوات، وقبلها سفير في عدة دول، قدم للمخابرات البريطانية والامريكية والفرنسية كل ما لديه من معلومات عن رئيسه السابق الذي طالما تغنى بثوريته، ومن غير المستبعد ان تساعد معلوماته هذه طائرات الناتو لقتله او خطفه في الايام او الاسابيع المقبلة اذا استطاعت الى ذلك سبيلا.

حرق اكثر من 1200 سجين في سجن ابو سليم على يد مخابرات الزعيم الليبي لم يتوقف عندها أحد، بل لم يتم توجيه سؤال واحد الى السيد كوسا عن دوره في هذه المجزرة اذا كان له دور، ومجازر اخرى عديدة، فطالما نقل البندقية من كتف الى آخر فهو انسان بريء دون ان تثبت براءته، وما ينطبق عليه ينطبق على جميع الليبيين الآخرين من امثاله.

هذا العدوان الثلاثي الامريكي الفرنسي الايطالي ليس جديداً على ليبيا، ففي عام 1943 جرى تقسيم ليبيا المستعمرة الايطالية السابقة الى ثلاثة كيانات بعد الحرب العالمية الثانية وانتصار الحلفاء. واحد تحت اسم ولاية برقة وكان من نصيب بريطانيا، والثاني فزان من نصيب فرنسا، والثالث طرابلس التي اقامت فيها الولايات المتحدة قاعدة هويلس العسكرية الشهيرة.

لا نجادل بأن الغالبية الساحقة من الليبيين تريد رحيل الزعيم الليبي واسرته وكل رجالاته الدمويين، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه حالياً هو عن الثمن الذي ستدفعه ليبيا وشعبها لحلف الناتو مقابل هذه المهمة، والسؤال الآخر هو الوضع الذي ستكون عليه في المستقبل القريب خاصة ونحن نرى دولتين خربهما حلف الناتو والتدخل الاجنبي هما العراق وافغانستان.

ممنوع علينا ان نطرح مثل هذه الاسئلة، فالاتهامات جاهزة بالقبض من الزعيم الليبي والعمالة لنظامه، ولا احد يتهم حلف الناتو او يشكك في نوايا قيادته الامريكية، فهؤلاء ملائكة يقومون بأعمال خيرية، ومن يشكك في ذلك هو مجنون واحمق ومؤيد للديكتاتوريات والطغاة وقمع الحريات.

السيد عمرو موسى امين عام الجامعة العربية بلع لسانه فوراً، واختفى عن الساحة لانه قال ان طلب الجامعة للتدخل الاجنبي لم يكن بهدف حماية ليبيين وقتل ليبيين آخرين، فقد فتحت عليه نيران جهنم، مثلما فتحت وستفتح علينا، لانه نطق بكلمة حق.

وكان من المقرر ان يوقع على البيان الثلاثي المشترك الذي وقعه باراك اوباما (امريكا) ونيكولا ساركوزي (فرنسا) وديفيد كاميرون (بريطانيا) الذي طالب باخراج الزعيم الليبي ليس من طرابلس فقط وانما من كل ليبيا، ولكن لم يحدد الى اين ربما الى العالم الآخر، ولكنه لم يوقعه لندمه الشديد على تأييد التدخل الاجنبي.

تقطر قلوبنا دماً ونحن نرى الاشقاء الليبيين يحرقون بنيران حرب اهلية طاحنة نحن الذين ايدنا وسنؤيد الثورات العربية في كل مكان، لاننا نرى الثورة الليبية تعرضت للخطف من قبل جنرالات وسياسيين جاءوا من رحم نظام العقيد يتعطشون للحكم والسلطة والانتقام ولاسباب معظمها خاصة تتغطى بغلالة رقيقة باسم خدمة الشعب.

نختم هذا المقال بالرد مسبقاً على الذين سيشهرون في وجوهنا سيف الاتهام بالانحياز الى العقيد وجرائمه وطغيانه، والقول باننا عندما كنا نهاجمه ونظامه كان معظم المعارضين اما يخدمون نظامه هذا وينهلون من ملايينه، واما يقفون طوابير امام مقر سيف الاسلام القذافي في لندن، ويدبجون المقالات حول نواياه الاصلاحية ويباركون توليه رئاسة البلاد خلفاً لوالده.

السيد عبد الرحمن شلقم وزير خارجية ليبيا السابق وأحد قادة المعارضة يعلم جيداً ما اذا كنا مع نظام القذافي في ذروة جبروته ام لا، وما اذا كنا حصلنا على رشاواه المليونية ام لا ونحن نقبل شهادته فهو رجل صاحب ضمير وخلق.

الطرف الوحيد الذي سنؤيده هو من يعمل على حقن دماء اهلنا في ليبيا، ومستقبل ليبيا هو الذي سيتقرر على طريقة ابو موسى الاشعري اثناء معركة المصاحف، اي عزل الطرفين، الطاغية ومن يحاربون تحت حراب الناتو.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 7

  1. rachid:

    يجب على سوريا ان تدخل شأنها لان سوريا دويلة صغيرة جدا لا يمكن رؤيتها في الخارطة و فقيرة جدا

    تاريخ نشر التعليق: 27/04/2011، على الساعة: 16:06
  2. yousef:

    السيد عبد الباري :: اين انت مما تحيكه الجزيرة والعربية من انباء وتبنيها لافراد بانباء كاذبة والغاية هي اجندة غربية
    انا اعترف لك بانك اكثر ذكاء من ان تنطلي عليك خدع قنوات كالجزيرة والعربية
    بالعامية :: افقعنا مقال :: واثلج به قلوب المتضررين من العرب جراء هذه القنوات التي ما فعلت الا تاليب الجمهور على حكامهم … لن اخوض بامثلة فاعتقد انك تتقن البحث عن مثل هذه الاشياء لتكتشف الحقيقي وانت ” السيد عبد الباري “

    تاريخ نشر التعليق: 27/04/2011، على الساعة: 3:08
  3. ملاحظ:

    // البكاء وراء الميت خسارة // مثل مغربي
    كل شيء كان جليا منذ اول شرارة في ليبيا و ما حصل و يحصل ليس بثورة شعب تهدف الى تغيير النظام كما حصل في تونس و مصر . . انه غزو بلد غني بالبترول وفقا لبرنامج خطط له منذ عقود و ما الثوار المدججين بالاسلحة و المدربين مسبقا على اجتياح البلد الا مفتاحا للدخول الى ليبيا من اوسع ابوابها و كان الطعم لاولائك الثوار الليبيين هو خلع القذافي و نظامه مقابل مناصب عالية . .
    منذ بداية الاضطرابات و اكثرنا يعلق عن احداث ليبيا و يصفها بالغزو . . لكن البعض كانوا ضد الاراء التي تنشر متهمين اصحابها بابشع الصفات . . و اليوم يكفي ان نشاهد المدن الليبية في الاخبار – عفوا اقصد اطلال المدن الليبية – كيف اصبحت المباني و الشوارع اضافة الى عدد الارواح التي ازهقت . . هل هاته هي الثورة ؟؟؟ هل القذافي وحده هو المسؤول على هذا الدمار؟؟؟
    هل هذا هو التدخل الجوي لحماية المواطنين العزل ؟؟؟
    كل شيء اصبحا واضحا و لا يحتاج الى تمويه . . حتى قنوات التحريض المعروفة لم يعد في مقدورها صب البنزين فوق النيران المشتعلة كعادتها و اكتفت بالفرجة و التحاليل العقيمة .

    تاريخ نشر التعليق: 26/04/2011، على الساعة: 15:55
  4. hAY:

    انت اكبر منافق فاسد عميا مزدوج اغرب عن الشعب الليبي و دعه في شانه انت تعيش في بلاد الغرب ارجع و قاتل اليهود ان كانت فيك خصلة من الشجاعة او اصمت الشعب الليبي اكبر منك و من العملاء

    تاريخ نشر التعليق: 26/04/2011، على الساعة: 15:31
  5. ليبي حر:

    ما هذا كلام الله اكبر عليك يا عبدالباري الله اكبر عليك
    و الله العظيم القذافي شراك بالدولار لا اله الاالله
    ليبيا ليس فيها انقسام, و الله اللحمة الي في ليبيا الان لم اراها يوما في عهد القذافي.
    الثوار لا يرقصون علي جثث الموتي بل يعالجون الجرحي و يرفقون الاسري.
    لمذا لا تتكلم علي معملت كتائب القذافي لللا سري و كيف قتلو شخص لانه قال لا اله الاالله ولم يقل يعيش الفاتح
    انت خائن و اشتراك القذافي

    تاريخ نشر التعليق: 26/04/2011، على الساعة: 13:45
  6. نبيل رشيد:

    لا يا سيدي فعذرك ليس مقبولا لانه لن يعيد الينا الشهداء ولن يوقف الحرب. كنت اقدر مواقفكم كمفكرين ونشطاء واعتبركم نواة قيادة هذه الامة منك يا سيد عبدالباري الى الشيخ القرضاوي الى عمرو موسى وعزمي بشارة ولكنني اكتشفت ان لديكم قصر نظر سياسي.
    عمرو موسى ومواقفه لا تهمني كثيرا لانه يمثل مؤسسة رسمية عربية هي ابعد من الولايات المتحدة وحلف الناتو عن المصالح العربية وفي كثير من الاحيان تفضل مصالح الاجنبي عن مصالح الشعوب العربية أما انتم ايها المفكرون الذين قسموا ظهر الرأي العربي وركبوا موجة الاحتلال دون ان يدروا فعار عليكم امام الله والتاريخ وقفتكم هذه. في حرب العراق وقفت يا سيد عبدالباري ومنذ اليوم الاول مع الشعب العراقي والقيادة العراقية وضد الحرب ومن كانوا يسمون انفسهم معارضة وكشفت امر خيانتهم وحاربتهم اعلاميا فكيف تنطلي عليك اكاذيب من يسمون انفسهم معارضة ليبية الان.هل اصبحت السعودية وقطر اصحاب نظرية التقدم والديمقراطية في الوطن العربي؟ لم يتغير الخونة ولا العملاء منذ حرب العراق فلماذا تغير رواد الفكر العربي وبدلوا مواقفهم؟
    وهنا لا بد لي ان اقدم تهاني القلبية الى الاعلامي الجاد صاحب الرأي والمبدأ الحر غسان بن جدو الذي قدم استقالته من قناة الجزيرة لانها ابتعدت عن الخط السياسي العربي واصبحت اداة في يد حكومة قطر. ارجعو الى رشدكم فدماء الشعب الليبي غالية علينا.. وإذا ظهرتم على قناة الجزيرة قولوا للعالم انكم ضد الحرب وضد احتلال ليبيا ربما يصدقكم البعض وتستعيدون بعضا من احترامكم اما الشهداء الليبيين فلا نستطيع سوؤ قراءة الغاتحة على ارواحهم.

    تاريخ نشر التعليق: 26/04/2011، على الساعة: 11:08
  7. كل من خدم نظام القذافي يجب استبعاده:

    لقد عبرت فعلا عن هواجس قطاع كبير من الشعب العربي في كل مكان ولكنني اعترض على استثناء السيد عبد الرحمان شلقم من اللائحة التي خدمت نظام القذافي المهزوز من اصله ومن بدايته

    تاريخ نشر التعليق: 26/04/2011، على الساعة: 6:28

أكتب تعليقك