وزير خارجية الجزائر يشدُ أزرَ القذافي

وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي

وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي

أعلن وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي أن رحيل العقيد معمر القذافي عن الحكم لا يجب ان يكون “شرطا مسبقا” للحل السلمي في ليبيا، متهما المجلس الوطني الانتقالي (المعارضة الليبية) “بتلويث الحقيقة”.

وقال مراد مدلسي في مقابلة مع صحيفة الشروق الجزائرية ان “رحيل القائد القذافي لا يجب ان يكون شرطا مسبقا لكن كاحتمال من بين الاحتمالات الاخرى اذا اراد الليبيون ذلك والجزائر تحترم قرار الشعب الليبي”.

واضاف “يبدو لي ان هناك نوعا من التحول في البلدان الاخرى التي كانت تطرح رحيل واقصاء القذافي كشرط مسبق، لكنها اليوم تيقنت بأن ذلك من غير الممكن اذا لم يقرر الليبيون ذلك”.

واتهم وزير الخارجية الجزائري المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا “بتلويث” حقيقة ان هناك اطراف في ليبيا “تغذي العنف”.

واكد ان “حل الازمة في ليبيا يجب ان يكون بعيدا عن النوايا والزوايا الضيقة التي سمحت الى يومنا هذا للمجلس الانتقالي الليبي ان يلوث الامور نوعا ما حتى يلوث الحقيقة”.

ويتهم المجلس الوطني الانتقالي الجزائر بدعم النظام الليبي من خلال ارسال مرتزقة يحاربون مع كتائب القذافي،من بينهم جنود من جبهة البوليساريو.

وقال مسؤول الاعلام في المجلس الوطني الانتقالي محمود شمام الاسبوع الماضي ان “القذافي يحصل على دعم بما في ذلك عبر دول عربية مثل الجزائر”.

واوضح ان القذافي “حصل عبر الجزائر على 500 مركبة رباعية الدفع بحسب مصادر اوروبية صديقة”.

ورد مدلسي هذه الاتهامات بالقول “الاصرار على هذه الادعاءات بدون أدلة يضعف موقف المدعين ولا يقويها، وبالمقابل يقوي موقف الجزائر”.

وبرر مراد مدلسي الاتهامات المتكررة للمجلس الانتقالي رغم التكذيبات الرسمية الجزائرية بسعي “الاخوان في بنغازي ودعما من آخرين الى أن تتراجع الجزائر عن مواقفها الديبلوماسية، وهذا امر غير ممكن اطلاقا”.

وقال مدلسي “ليس للجزائر ان تختار الوقوف مع الليبيين في بنغازي او الليبيين في طرابلس ضد بعضهم البعض”.

وتابع ” هذا الامر اغاظ جماعة بنغازي ومن وراءهم، لانهم كانوا ينتظرون منا أن نكون يدا مرافقة لهم ضد الليبيين في طرابلس”.

وتدعم الجزائر مبادرة الاتحاد الافريقي للحل السياسي في ليبيا الذي يبدأ بوقف اطلاق النار.

وكشف مدلسي ان الاتحاد الافريقي حاول التحرك بمبادرة في اتجاه ليبيا قبل اجتماع الجامعة العربية الذي دعا الى تدخل مجلس الامن لفرض منطقة حظر جوي في ليبيا.

واوضح المسؤول الجزائري “الوفود الإفريقية لم تتمكن من زيارة ليبيا الا بعد 15 يوما بسبب غياب الترخيص لاسباب غير واضحة”.

واضاف “نحن نعتقد انه كان بالامكان تفادي ما يحصل الآن لو أعطيت الفرصة للرؤساء الافارقة الخمسة (…) لان الاتحاد الإفريقي هو الوحيد الذي بإمكانه التحاور مع الطرفين”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 12

  1. عماد:

    السلام عليكم إن الجزائر شعبا وحكومة لها تاريخ وهي من أقوى طول المنطقة بل اكد اجزم ان الجزائر أقوى في العالم العربي والإفريقي وكما يخشى العالم الاروبي والامريكي والصهيوني بالاخص تطورها ونموها الإقتصادي والعسكري فهي باتت تشكل خطرا فهي العدوالابدي لي إسرئيل فهي الدولة العربية الوحيدة التي لم تعترف بكينها الغاصب وكما يعلم الجميع الجزائر لديها طموح بإزالة إسرئيل من العالم ووغزوه والسيطرة على العالم واريد ان أخبركم بأن الجيش الجزائر تحرك حول لبيا لنصرة القذافي وكما يعلم الجميع تعاطف الجزائر مع القذافي فهوا حليفها المدلل لا أحرقت الأخضر واليابس وتدخل لبيا ثم على مصر ثم فلسطين وتحررها من اليهود وتهب نحوى أروبا وتغزوها ثم إسبانيا الجزائرين مصاصي دماء قتلت علم لديهم غطرس شرسة إنهم يكرهون العالم بأسره لذا يجب علينا الإتحاد والقضاء على الجزائر لئن الجزائر هي الخطر بعد ان تزيل إسرئيل

    تاريخ نشر التعليق: 29/05/2011، على الساعة: 19:14
  2. محمد الناصر النفزاوي:

    حذار ثم حذار ياعدنان الشريف
    ف”التعميم لغة الحمقى”: ألم تلاحظ في ما سبق من تعليقات أن أغلبية الأشقاء الجزائريين(وأنت تعرف ما معنى شقيق وما معنى صديق) تنتصر لثورتكم المباركة مهما تضاربت الآراء حولها فلم تفسد علينا الأمر بمثل هذا السباب ؟ ان مصالح الأنظمة الحاكمة عندنا قليلا ما تكون تعبيرا عن مصالح الغالبية ممّا تحكم من شعوب. ما أقول عن الجزائر يصح على كل البلدان العربية بل على كل البشر لأننا ببساطة بشر. والحقيقة أنك أجبت بنفسك عن كلامي فأنت تتحدث “عمّن قابلت من الجزائريين” وهل هؤلاء هم الجزائر؟ لو أخذت بما تقول لأغلقت موقعي من الآن وتخلّصل من وجع الدماغ الذي يلازمني نتيجة ايماني بمستقبل أفضل للشعوب العربية التي لن يسمح العمر بأن أراها شعوبا حقيقية أي “تقرّر مصيرها بنفسها” أشكرك على أية حال فأنا أعرف مثل هذه الحالات مثلما أعرف أن الثورة ليست غاية وانما هي بداية مشروع جديد يتطلّب انجازة الكثير من الجهد ونكر ان الذات:

    تاريخ نشر التعليق: 21/05/2011، على الساعة: 11:30
  3. عدنان الشريف:

    بعد هدا الدرس .. لو مازال كلب جزائؤي يدخل ليبيا .. نحن نطهرها من هؤلاء الأوغتد.. معظم الجزائرين الدين قابلتهم فهم كلاب مناصرين للكلب القدافي و الكثير هم مرتزقة في كتائب القدافي

    تاريخ نشر التعليق: 21/05/2011، على الساعة: 4:51
  4. صلاح الدين:

    … وعند الانتهاء من الكلام عن حكام الجزائر وجب الوضوء الكبير.

    تاريخ نشر التعليق: 06/05/2011، على الساعة: 20:08
  5. soussou:

    قبل التكلم على الجزائر يجب التوضؤ لأنها البلد الطاهر الذي لا يحيد عن مواقفه من القضايا العادلة

    تاريخ نشر التعليق: 30/04/2011، على الساعة: 23:26
  6. soussou:

    أتركوا الجزائر و شأنها عانينا أكثر من أي شعب آخر و لم نجد أحد من الدول لا العربية و لا الأجنبية وقف الى جانبنا هاذا أمر ليبي. دعوا الليبيين يقررون والى الذين يطلقون على أنفسهم ثوار أقول لهم لم أسمع في حياتي على ثوار أحرار يدعون الغرب لتحريرهم نسيتم أنفسكم انكم انتم من كنتم تركعون تحت أقدام القذافي و الأن تدعون أنكم معارضون. دعوا الشعب الليبي يحرر و يقرر ما يريد مثلما كان الأمر عليه في تونس و مصر لو تركتم المظاهرات سلمية كان الامر الان اختلف مهما كانت وحشية القذافي المجرم الذي سيكون عقابه من الشعب الليبي و من الله عز وجل بأن يجعله الله أية لكل طاغية عاث في الأرض فسادا

    تاريخ نشر التعليق: 30/04/2011، على الساعة: 23:21
  7. DZ:

    الى كل من يريد تشويه صورة الجزئر اقول لك هبقى في جحرك يا ديناسور الجزائر اطهر من بلدك يكفيها تاريخها المجيد قبل ان تتحرر انة وامثالك من انضمتكم الدكتاتورية يجب ان تتغتسل و تتوضء الوضوء الكبير كي تتكلم عن اسيادك

    تاريخ نشر التعليق: 29/04/2011، على الساعة: 0:01
  8. صلاح الدين:

    الحكام الحقيقيين في الجزائر هم الجنرالات.
    مراد مدلسي مجرد “لسان” برتبة وزير.
    خبث النظام يتجلى في الدفاع عن الشيطان و شيطنة الثوار.
    الهدف هو التدليس على الشعب الجزائري و الهائه بشوفينية مرضية.
    الثوار في ليبيا مجرد شجرة .ولن تستطيع ان تخفي الغابة.
    القدافي و المرتزقة مجرد حطب.
    النظام يستعد لأيام لا ريب فيها حين ينتهي السحر و البخور…..

    تاريخ نشر التعليق: 27/04/2011، على الساعة: 19:33
  9. خالد:

    الى صاحب التعليق 1 قولك يدل على أن رياح التغيير ليست من الداخل بل هي أجندات خارجية غربية بمساعدة أياد عربية خائنة للأسف الشديد

    تاريخ نشر التعليق: 27/04/2011، على الساعة: 18:07
  10. محمد:

    النظام الجزائري يسبح ضد التيار يحاول إطالة المشكل الليبي و تعقيده لكي لا تصله رياح التغيير التي تجتاح العالم العربي ، فإنه بتصرفاته هذه يحاول ربح بعض الوقت ولكن إلى متى؟ لأن التغيير آت عاجلا ام آجلا ولا مفر منه، والحكام المتجبرون سيدخلون مزبلة التاريخ من بابه الواسع.

    تاريخ نشر التعليق: 26/04/2011، على الساعة: 12:54

أكتب تعليقك