اشتباكاتٌ عنيفة بينَ الجيش التونسي و قواتِ القذافي..و تونس تحتجزُ 200 سيارة ليبية

سيارة تابعة لقوات القذافي يحيط بها جنود من الجيش التونسي عند بلدة ذهيبة على الجانب التونسي من الحدود

سيارة تابعة لقوات القذافي يحيط بها جنود من الجيش التونسي عند بلدة ذهيبة على الجانب التونسي من الحدود

كشف أحد السكان المحليين ان القوات التونسية اشتبكت مع قوات الزعيم الليبي معمر القذافي داخل بلدة الذهيبة الحدودية التونسية.

وقال الساكن بالهاتف ان قتالا عنيفا يجري في وسط البلدة الواقعة قرب معبر على حدود ليبيا.

و أعلن مساعد وزير الخارجية التونسي أن قوات بلاده احتجزت 200 سيارة جيب تابعة لكتائب القذافي،بعد انتهاكها الأراضي التونسية،كاشفا أنها انتهكت الحدود التونسية 3 مرات.

و كانت تونس قد استنكرت ما اعتبرته “خرقا لحرمة التراب التونسي” من جانب ليبيا، لافتة الى “تصعيد عسكري خطير” اثر المواجهات بين المتمردين الليبيين وقوات معمر القذافي في مركز الذهيبة الحدودي بين البلدين.

وقالت وزارة الخارجية التونسية في بيان انها “تتابع ببالغ الانشغال التصعيد العسكري الخطير في منطقة وازن القريبة من منفذ الذهيبة على الحدود التونسية الليبية”.

واضافت ان “اطلاق النار في اتجاه التراب التونسي في منطقة آهلة بالسكان يشكل خرقا لحرمة التراب التونسي ومساسا بأمن المواطنين بالمنطقة”.

ومنذ اسبوع, شهد مركز الذهيبة الحدودي مواجهات بين المتمردين الليبيين وقوات القذافي بعدما سيطر المتمردون على الجانب الليبي منه في 21 نيسان/ابريل.

و بعد معارك استمرت اسبوعا تمكنت قوات القذافي من السيطرة على المركز، قبل ان ينجح المتمردون بعد ساعات في استعادته.

وتقع الذهيبة على بعد حوالى 200 كلم جنوب راس جدير، التي تعد نقطة العبور الرئيسية بين ليبيا وتونس.

الجيش التونسي يده على الزناد بعد تبادل لإطلاق النار مع كتائب القذافي

الجيش التونسي يده على الزناد بعد تبادل لإطلاق النار مع كتائب القذافي

وتابعت الخارجية التونسية انه “اعتبارا لخطورة هذه الأعمال، قامت السلطات التونسية بإبلاغ انزعاجها الشديد واحتجاجها إلى السلطات الليبية وطالبتها باتخاذ الإجراءات الفورية لوضع حد لهذه الخروقات”.

كذلك, طالبت السلطات الليبية بان “تلتزم باحترام حرمة التراب التونسي وتلزم القوات التابعة لها والمنتشرة في المنطقة الحدودية بالامتناع عن أي عمل من شأنه تعريض السكان والمنشآت في الأراضي التونسية إلى الخطر”.

و ظل الوضع ملتبسا لجهة السيطرة على النقطة الحدودية ووصف مسؤول تونسي عسكري كبير الوضع بانه “متوتر جدا”.

وقالت مصادر عسكرية غربية ان الجيش التونسي نشر تعزيزات في منطقة الذهيبة، وتوجه عدد غير محدد من الحرس الوطني والمدرعات الى المنطقة بعد الظهر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. سالم:

    من الواضح ان المتمردين يقومون بجر تونس الى القتال ضدالقوات الليبيه من اجل حدوث توترات بين الجيش التونسي والجيش الليبي لكي ينشغل الجيش والقوات الليبيه عن مواجة المتمردين من اجل تتخفيف الضغظ عليهم من هذه الجهه لذلك على الجيش التونسي ان لا ينجر وينزلق في هذا اللفخ المعد مسبق من قبل قوات التحالف ,والحذر من هذا الفخ

    تاريخ نشر التعليق: 29/04/2011، على الساعة: 19:57

أكتب تعليقك