دفنُ بن لادن في البحر غيرُ جائز شرعا

الشيخ أسامة بن لادن..علامة استفهام كبيرة بشأن رواية مقتله و دفنه

الشيخ أسامة بن لادن..علامة استفهام كبيرة بشأن رواية مقتله و دفنه

سخر العديد من الباحثين و رجال الدين المسلمين من إعلان واشنطن دفن جثة بن لادن عبر إلقاءها في البحر طبقا للشريعة الإسلامية كما جاء في تعبيرها، حيث اعتبر الكثيرون أن في ذلك مخالفة عظمى للشريعة الإسلامية.

و اعتبر الإمام والباحث التونسي في الشريعة الإسلامية الدكتور أحمد الغربي هذا الإجراء غير مطابق لضوابط الشريعة الإسلامية في ما يتعلق بشروط دفن المسلمين مؤكداً أن عملية الدفن لا تتم إلا في اليابسة وتحت التراب.

وأضاف أن العرف والعادة أجازا في حالات استثنائية رمي الجثة في البحر في حال كان المتوفى على متن السفينة وبعيداً عن اليابسة، وذلك خوفاً من تعفن الجثة وتأثير روائحها على سلامة الركاب.

وشدد على أن مصطلح الدفن في حد ذاته لا يجوز إلا في البر وتحت التراب وما خالف ذلك فلا يعد دفناً على الطريقة الإسلامية.

ويأتي القرار الأمريكي خوفاً من تحول قبر بن لادن إلى مزار يتوافد إليه المسلمون لزيارته وفق تعبير بعض كبار المسؤولين الأمريكيين.

من جهته، أكد الدكتور سعود الفنيسان، العميد السابق لكلية الشريعة بالرياض، أن دفن جثة الميت المسلم في البحر مرهونة بعدم القدرة على الوصول إلى اليابسة أو أن تكون هناك عوائق ويخشى تعفنها قبل الوصول، مشيراً إلى أنه من الأهمية بالإضافة للكفن عمل أية إجراءات تساعد على حماية الجثة من أية حيوانات بحرية قد تكون في متناولها مثل ملابس واقية أو نحوها فوق الكفن كوقاية أكثر.

وأضاف أن حرمة الميت معتبرة ولا تنقص بمكان دفنه مادامت اتخذت الاحتياطات الشرعية، واعتبر الفنيسان أن الوسائل الحديثة أصبحت قادرة على الوصول لليابسة ما يفضل دفنها فيها.

يُذكر أن معظم المذاهب الإسلامية تكاد تتفق على جواز إلقاء الميت في البحر إذا تعذر الوصول به إلى الساحل، والراجح تثقيله ليرسب في البحر كما اتفقوا على كراهة التابوت واستثنى بعضهم حال الحاجة.

ورأى بعضها أنه لا يجوز أن يدفن المسلم بين ظهراني الكفار أو في مقابرهم إلا أن يتعذر نقله فيدفن في بلادهم لكن في غير مقابرهم، وأنه يشرع دفن الميت في البحر إذا خيف عليه التغير قبل الوصول إلى البر فيغسل ويكفن ويصلى عليه ثم يرمى بالبحر.

وفي أحاديث متطابقة ذكر عدد من المشايخ أنه في حال توفي رجل في سفينة وسط البحر فينتظر حتى يجدوا جزيرة أو شاطئاً، وإن لم يجدوا وخافوا على جثته من التعفن غُسّل وكُفّن وحُنّط وصُلّي عليه ويثقل بشيء ويلقى في الماء.

وفي وقت سابق، قال مسؤول أمريكي للصحافيين، إن الولايات المتحدة ستضمن معاملة جثمان أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة وفقاً للتقاليد الإسلامية، فيما قالت صحيفة “نيويورك تايمز” إن جثة بن لادن نقلت إلى أفغانستان بعد قتله في باكستان ودفنت في وقت لاحق في البحر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. Abu Ahmad:

    ملاحظ:
    With full intention and cold blood your Icon Ben Laden has killed almost four thousands innocent armless people in NYC, and jeopardized the safety and peace of entire poor Muslim world (not the rich Muslim world , why??), so He can’t be Muslim or accepted as a Muslim at all , he is a notorious hired killer by well known intelligence services in Afghanistan, however in Quran you would read clearly: (wa Bashira Al Qatel be Al Qatl….) I think millions are sharing my opinion.

    تاريخ نشر التعليق: 11/05/2011، على الساعة: 3:57
  2. مات والسلام ايها المنافقون:

    مات بن لادن كغيره من البشر فلاقيمة له سوى الاجرام وقتل الابرياء باسم الله او باسم الشيطان لايهم فالقتل قتل والموت واحد كيفما فسره المتخلفون او المتقدمون

    تاريخ نشر التعليق: 03/05/2011، على الساعة: 1:55
  3. ملاحظ:

    الئ
    Abu Ahmad:
    عار عليك أن تطعن في عقيدة مسلم مات أو قتل و هو يشهد ألا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله، لا أحد منا يعرف الحقائق .

    تاريخ نشر التعليق: 03/05/2011، على الساعة: 0:32
  4. Abu Ahmad:

    Osama ben Laden was not a Muslim to be buried as Muslim,thanks a lot for the US special forces

    تاريخ نشر التعليق: 02/05/2011، على الساعة: 22:03

أكتب تعليقك