قذائق القذافي تسقطُ مجددا على تونس..و القتال يتجدد للسيطرة على المعبر الحدودي

جنود تونسيون يحتجزون سيارة جيب عليها راجمات صواريخ تابعة لقوات القذافي في بلدة ذهيبة التونسية

جنود تونسيون يحتجزون سيارة جيب عليها راجمات صواريخ تابعة لقوات القذافي في بلدة ذهيبة التونسية

سقطت قذائف مدفعية أطلقتها قوات الزعيم الليبي معمر القذافي في تونس، وتجدد القتال بالقرب من الحدود بين جنود ومعارضين ليبيين.

وتم اخلاء المدارس وهرول السكان بحثا عن الامان في بلدة الذهيبة التونسية الحدودية التي أصيبت مرارا بقذائف تطلق بشكل عشوائي في الاسابيع القليلة الماضية في اطار قتال القوات الليبية للسيطرة على معبر حدودي قريب.

وانتشرت سحب الغبار وكتل الاحجار في مكان سقطت فيه أربع قذائف على الاقل على الجانب التونسي من الحدود.

وتدور المعركة من أجل السيطرة على معبر الذهيبة وازن الذي يوفر للمعارضين طريقا يربط معاقلهم في منطقة الجبل الغربي التي يحاربون فيها قوات القذافي بالعالم الخارجي.

وعلى الرغم من سيطرة المعارضين على هذه النقطة الحدودية فإن قوات القذافي تسيطر على نقطة حدودية أكبر بكثير شمالا.

واشتدت المعارك على مدى الاسبوع المنصرم في الجبل الغربي.

ويتلقى المعارضون الذين يحاربون لانهاء حكم القذافي الممتد منذ أكثر من أربعة عقود من الزمان مساعدة من غارات جوية يقودها حلف شمال الاطلسي على أسلحة قوات القذافي لكنها ليست كافية لترجيح كفة المعارضين في الصراع.

وانتقل القتال عند المعبر التونسي الاسبوع الماضي من الجبل الغربي الى الذهيبة نفسها مما أدى الى ردود فعل غاضبة للسلطات التونسية من ليبيا.

وعبر أكثر من 30 ألف لاجيء ليبي من الجبل الغربي الى تونس حيث تستضيف العائلات التونسية الكثير منهم.

ويبدو أن التعاطف مع المعارضين الليبيين قويا في تونس التي أدى الاطاحة برئيسها السابق زين العابدين بن علي في يناير كانون الثاني بعد 23 عاما في السلطة الى خروج احتجاجات في ليبيا وأنحاء أخرى من العالم العربي

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك