طالبان الباكستانية تبدأ الإنتقام لابن لادن..69 قتيلاً في تفجير استهدفَ أكاديمية الشرطة

أعلنت حركة طالبان الباكستانية المسؤولية عن تفجير انتحاري استهدف اكاديمية لقوات الامن في بلدة بشمال غرب باكستان وأودى بحياة 69 شخصا على الاقل.

وقال احسان الله احسان المتحدث باسم طالبان في اتصال هاتفي من مكان لم يكشف عنه “انه أول انتقام لاستشهاد.. ابن لادن. سيكون هناك المزيد.”

وقتلت قوات امريكية خاصة ابن لادن في مخبئه ببلدة قرب العاصمة الباكسانية اسلام اباد في الثاني من مايو ايار.

وهذا أول هجوم كبير منذ مقتل اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في غارة نفذتها وحدة من القوات الامريكية الخاصة قرب العاصمة الباكستانية اسلام اباد في الثاني من مايو ايار.

واثار قتل ابن لادن مخاوف من ان باكستان ستواجه موجة جديدة من الهجمات من القاعدة والجماعات المنضوية تحت لوائها.

وتوعدت القاعدة وجماعة طالبان الباكستانية المتحالفة معها بالانتقام لمقتل ابن لادن.

وقال رئيس الشرطة في بلدة تشارسادا حيث وقع الهجوم الانتحاري  “عدد القتلى الان 69. كان تفجيرا انتحاريا.”

وبين القتلى 65 مجندا بقوات الأمن كانوا يهمون بمغادرة الأكاديمية في اجازة.

وقالت الشرطة ان انفجارا اخر وقع في نفس الوقت تقريبا لكنها لم تتأكد بعد هل نفذه ايضا مهاجم انتحاري، وشاهد مصور صحافي اشلاء بشرية ودماء متناثرة في المنطقة.

وقتل متشددون اعدادا كبيرة من قوات الامن في هجمات في شمال غرب باكستان على مدى الاعوام القليلة الماضية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك