المبعوثُ الأمريكي غادرَ منصبهُ خاويَ الوفاض..ميتشيل يتركُ جملَ السلام بما حَمَل

المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط جورج ميتشيل يغادر منصبه بخفي حنين

المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط جورج ميتشيل يغادر منصبه بخفي حنين

أعلن البيت الأبيض استقالة المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط جورج ميتشيل، الذي قاد جهود الحكومة الأمريكية في السعي وراء التوصل لاتفاقية سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين على مدار أكثر من عامين.

وكتب ميتشيل في رسالة استقالته التي وجهها إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، والتي بعث البيت الأبيض : “كنت أنوي العمل (في منصب المبعوث) لمدة عامين.. وعلي ذلك فإنني أقدم استقالتي بعد أن مر أكثر من عامين”.

ولم يتم الكشف عن أسباب أخرى لاستقالة ميتشيل. ورفض البيت التعليق على مدى التأثير الذي قد تتركه استقالة ميتشيل، والتي جاءت قبل أسبوع من خطاب مهم يتوقع أن يلقيه الرئيس الأمريكي حول الشرق الأوسط، وكذا قبل زيارتين من المقرر أن يقوم بهما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وعاهل الأردن الملك عبد الله الثاني.

وأعلن أوباما أن ديفيد هيل، نائب ميتشيل، سيخلف الأخير مؤقتا في منصبه الذي عينه فيه أوباما عام 2009 . ومن المقرر أن تدخل استقالة ميتشيل حيز التنفيذ في 20 أيار/ مايو الجاري.

وقال أوباما: “إنني على ثقة تامة في قدرة ديفيد على إحراز تقدم في هذا الجهد المهم”.

وذكر أوباما في بيان صدر اليوم الجمعة: “لقد أبلغني جورج لدى توليه هذا المنصب أنه يعتزم البقاء في منصبه لمدة عامين ، وأنا سعيد للغاية لأنه فعل ذلك”.

وأضاف: “إنه (ميتشيل) بجميع المقاييس واحد من أروع مسؤولي الحكومة الذين أنجبتهم بلادنا على الإطلاق”.

ومن جانبها، أشادت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون هي الأخرى بميتشيل، قائلة إنه “مثل أي من أبناء جيله، يفقه جورج العمل الدبلوماسي البطئ والشاق وفن التسوية، ودور القيادة الأمريكية – الذي لا غنى عنه – في العالم”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك