أوكامبو يطالب بمذكرة اعتقال..ضد القذافي و سيف الإسلام و رئيس المخابرات

الزعيم الليبي معمر القذافي

الزعيم الليبي معمر القذافي

أعلن مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو  انه طلب اصدار أمر اعتقال بحق الزعيم الليبي معمر القذافي ونجله سيف الاسلام بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية.

وقال في مؤتمر صحفي انه طلب أيضا اصدار أمر اعتقال بحق رئيس جهاز المخابرات الليبي عبد الله السنوسي بسبب الحملة العنيفة على المحتجين في فبراير شباط.

و أضاف “على اساس الادلة التي تم جمعها، طلب مكتب المدعي العام من الغرفة التمهيدية الاولى اصدار مذكرات توقيف بحق معمر القذافي وسيف الاسلام وعبد الله السنوسي”.

ويمكن لقضاة المحكمة الجنائية الدولية ان يقرروا قبول طلب المدعي العام او رفضه او الطلب الى مكتب المدعي العام تزويدهم بمعلومات اضافية.

واشار اوكامبو الى ان “الادلة التي تم جمعها تظهر ان معمر القذافي امر شخصيا بشن هجمات ضد مدنيين ليبيين عزل”.

واضاف القاضي الارجنتيني “ابنه سيف الاسلام هو رئيس الوزراء بحكم الامر الواقع”، لافتا الى ان “عبد الله السنوسي هو ذراعه اليمنى وقد امر شخصيا بشن بعض الهجمات”.

وكان مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية الذي اصدر مجلس الامن الدولي في 26 شباط/فبراير قرارا بالاحتكام اليه، اعلن في الثالث من اذار/مارس فتح تحقيق في جرائم ضد الانسانية في ليبيا يطال ثمانية اشخاص من بينهم الزعيم الليبي معمر القذافي وثلاثة من ابنائه.

وقام مكتب المدعي بثلاثين مهمة في 11 دولة في اطار تحقيقه. وتم درس اكثر من 1200 وثيقة بينها اشرطة فيديو وصور واجريت اكثر من 50 مقابلة بعضها مع شهود عيان.

الا ان المحققين لم يستمعوا الى شهود في ليبيا خشية تعريضهم للخطر بحسب مكتب المدعي العام.

وقام فريق يضم خمسة اعضاء في مكتب المدعي العام بوضع اللمسات النهائية الاحد على وثيقة تقع في 74 صفحة وخمسة ملحقات تضم تفاصيل الملف المقدم لطلب اصدار مذكرات التوقيف.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك