فرنسا مذهولة لرفض الإفراج عنه بكفالة

دومينيك ستراوس كان مدير صندوق النقد الدولي ينتظر المناداة عليه داخل قاعة المحكمة في نيويورك

دومينيك ستراوس كان مدير صندوق النقد الدولي ينتظر المناداة عليه داخل قاعة المحكمة في نيويورك

أمضى دومينيك ستروس كان مدير صندوق النقد الدولي ليلة ثالثة في سجن في نيويورك بينما ابدى البعض في فرنسا صدمته بعد ان رفضت قاضية الافراج عنه بكفالة في تهمة محاولة الاغتصاب مما قد يقضي على اماله في سباق الرئاسة في فرنسا.

وعقد حلفاؤه في الحزب الاشتراكي محادثات طارئة ولكنهم اعلنوا انه لن يجري تعديل الجدول الزمني لاختيار مرشح الحزب.

وابدى ساسة ومعلقون فرنسيون صدمتهم وغضبهم ازاء قرار قاضية في نيويورك استمرار احتجاز ستروس كان الذي كان يمثل أكبر تهديد للرئيس المحافظ نيكولا ساركوزي في الانتخابات المقرر ان تجري في ابريل نيسان المقبل.

وكان ظهوره أمام وسائل الاعلام العالمية وهو موثق اليدين وغير مهندم أو حليق كما اعتاد الظهور من المشاهد الصادمة.

وقال وزير الثقافة الاشتراكي السابق جاك لانج لراديو اوروبا 1 “انه رجل شجاع يواجه مصيرا مزريا.”

وتابع “ليس مستبعدا ان يكون مسؤولون قضائيون -المدعي بصفة خاصة او القاضية- مدفوعين برغبة في الحط من قدر مواطن فرنسي.. بل ومواطن فرنسي معروف.”

وينفي ستروس كان اتهامه بالاعتداء الجنسي على خادمة في فندق في نيويورك يوم السبت الماضي وقال ان لديه دليل يبرئه. ومن المقرر ان تعقد الجلسة القادمة لمحاكمته في العشرين من الشهر الجاري.

وفتح القبض على ستروس كان سباق الرئاسة على مصراعيه وعزز فرص ساركوزي في الفوز بفترة ثانية واوقع الصندوق في ازمة حتى وهو يضطلع بدور رئيسي في مساعدة دول بمنطقة اليورو مثل اليونان والبرتغال على مواجهة مشاكل الديون.

وبدأت تتردد تكهنات عمن سيقود الصندوق مع التركيز على ما اذا كان بوسع اوروبا الغربية التي احتكرت المنصب منذ تأسيس الصندوق عقب الحرب العالمية الثانية الاحتفاظ بالمنصب في مواجهة تحد متنام من قوى اقتصادية صاعدة في اسيا.

وتطرقت وزارة الخارجية الصينية للامر دون التعليق على قضية ستروس كان ولكنها طالبت بان تقوم عملية اختيار قادة الصندوق على أساس من “النزاهة والشفافية والجدارة”.

وكان من المتوقع ان يستقيل ستروس كان قريبا من اجل خوض انتخابات الرئاسة في فرنسا الا ان الجهود الاوروبية لاحتفاظ القارة بالمنصب لا تشير لدلائل تنم عن التوصل لاجماع بعد.

وأحد المرشحين المحتملين رئيس الوزراء البريطاني السابق غوردون براون المرجح أن يواجه معارضة من خليفته في الحكومة، وهناك أيضا وزيرة المالية الفرنسية كريستين لاغارد صاحبة المؤهلات الجيدة لكن يشكك كثيرون في قدرتها على التغلب على شعور الاستياء من اختيار فرنسي اخر للمنصب.

وتواجه زعيمة الحزب الاشتراكي مارتين اوبري ضغوطا متزايدة لخوض الانتخابات التمهيدية لاختيار مرشح الحزب في سباق الرئاسة عقب القبض على ستروس كان ،ولكنها ذكرت ان الحزب لن يعجل بتغيير خططه، ومن المقرر إعلان أسماء المرشحين في الانتخابات التمهيدية في يوليو تموز.

وصرحت لراديو فرانس انفو “لدينا جدول زمني واليوم ليس الوقت المناسب” لاعلان الترشيح. وتابعت “لن نغير شيئا في جدولنا الزمني” للانتخابات التمهيدية.

ساسة الحزب الإشتراكي الفرنسي اتهموا القاضية الأمريكية  ميليسا جاكسون بأنها مدفوعة برغبة في الحط من قدر مواطن فرنسي معروف

ساسة الحزب الإشتراكي الفرنسي اتهموا القاضية الأمريكية ميليسا جاكسون بأنها مدفوعة برغبة في الحط من قدر مواطن فرنسي معروف

ومع عزوفها عن الاسراع بابداء اهتمامها بالترشح يشكك البعض في رغبتها في السعي للمنافسة على منصب الرئيس في سباق يرى كثيرون انه يقدم أفضل فرصة لليسار منذ ربع قرن.

ويواجه ستروس كان حكما بالسجن لمدة تصل الى 25 عاما في حال إدانته.

و اقنع المدعون القاضية ميليسا جاكسون بأن ستروس كان قد يحاول الفرار لفرنسا لترفض الافراج عنه بكفالة وحددت الجلسة القادمة لمحاكمته يوم الجمعة المقبل.

وانزلت الشرطة ستروس كان من على متن طائرة تابعة لشركة اير فرانس قبل دقائق من اقلاعها لباريس يوم السبت الماضي.

ومن المقرر ان يستأنف محامو الدفاع قرار رفض الكفالة في خطوة قد تكون رئيسية في قضيته اذ تتيح له الكفالة حرية أكبر في الاتصال بمحاميه والاقامة مع زوجته ان سنكلير -وهي شخصية شهيرة في التلفزيون الفرنسي- في نيويورك الى حين محاكمته.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك