صورة مسربة لستروس كان داخل السجن

الصورة المسربة لستروس كان و هو داخل زنزانته الإنفرادية في السجن الأمريكي

الصورة المسربة لستروس كان و هو داخل زنزانته الإنفرادية في السجن الأمريكي

تسببت صورة نشرتها صحيفة دايلي نيوز الأمريكية لمدير صندوق النقد الدولي السابق دومينيك ستروس كان و هو داخل السجن في موجة استياء كبيرة في فرنسا،دفعت السلطات الأمريكية إلى فتح تحقيق خاص لمعاقبة المسؤولين عن تسريبها أو التقاطها له.

و تظهر الصورة المثيرة للجدل ستروس كان داخل زنزانته في سجن رايكرز ايلاند بنيويورك السيء السمعو،يرتدي بدلة سلمت له مباشرة بعد وصوله إلى عين المكان،حيث جرد من باقي ملابسه خوفا من انتحاره.

و امتنعت الصحف الفرنسية عن نشر الصورة المسروقة للمرشح المفضل للفرنسيين لخلافة ساركوزي في قصر الّإيليزي حسب ما لاحظته الدولية،بينما عرفت طريقها نحو بعض المواقع على شبكة الأنترنيت خاصة مواقع التواصل الإجتماعي الشهيرة.

غير أن الصحف الفرنسية التي تحدثت بإسهاب عن الصورة دون نشرها،تساءلت عن سبب غض المسؤولين في السجن الأمريكي الطرف على فضيحة مثل هذه،فيما شككت بعضها في صحة الصورة تحت ذريعة وجود تلاعب فيها.

غير أن الصحيفة الأمريكية الشهيرة أعلنت أن الصورة هي فعلا لستروس كان داخل زنزانته الإنفرادية،رافضة الكشف عن طريقة تسريبها أو توقيت ذلك،أو توضيح كيف حصلت عليها.

و كانت صور ستروس كان مكبلا بالأصفاد،قد صدمت الفرنسيين،و دفعت بعض الساسة في الجزب الإشتراكي إلى القول بأن إذلال المدير العام السابق لصندوق النقد الدولي بتلك الصور ربما يكون مقصودا كنوع من الحقد الأمريكي على كل فرنسي ناجح.

و قبلت محكمة في نيويورك خروج المدير السابق لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان بكفالة من حبسه بتهمة محاولة اغتصاب عاملة في فندق في مانهاتن،مقابل كفالة قدرها مليون دولار،ووضعه رهن الاعتقال المنزلي على مدى 24 ساعة مع مراقبة الكترونية وهي شروط اقترحها محاموه.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك