الخليجيون يعلقون مبادرتهم بشأن اليمن..بعد تنصل الرئيس علي صالح من توقيعها

الرئيس اليمني تراجع عن توقيع وثيقة تنحيه بعد بدء مراسيم التوقيع في صنعاء

الرئيس اليمني تراجع عن توقيع وثيقة تنحيه بعد بدء مراسيم التوقيع في صنعاء

أعلن بيان لمجلس التعاون الخليجي،أن دول المجلس علقت مبادرتها لنقل السلطة في اليمن بعدما فشل دبلوماسيون في اقناع الرئيس اليمني بتوقيع الخطة التي ستتيح خروجه من السلطة.

وقال البيان الذي نشر بعد اجتماع في الرياض ان المجلس قرر تعليق المبادرة بسبب عدم توافر الشروط المناسبة التي تم الاتفاق عليها.

وكان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح رفض التوقيع على المبادرة الخليجية وسط اجواء مشحونة في صنعاء وباقي انحاء اليمن.

وغادر الامين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني صنعاء من دون الحصول على توقيع صالح، وذلك بعد ان تم اجلاؤه بواسطة مروحية من مبنى السفارة الاماراتية حيث كان محاصرا مع سفراء واشنطن ولندن والاتحاد الاوروبي من قبل مسلحين موالين لصالح.

وانضم الزياني الى اجتماع الرياض بعيد وصوله الى العاصمة السعودية.

وقدم صالح الشرط تلو الاخر ليوقع على المبادرة, واشترط اخيرا ان توقعها المعارضة معه في القصر الجمهوري, وذلك بعدما وقع قادتها عليها مساء السبت ضمن ترتيب قالت المعارضة انه تم بالاتفاق مع الوسيط الخليجي.

وتتضمن مبادرة مجلس التعاون التي وضعت بالتعاون مع الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي قيام المعارضة بتشكيل حكومة وحدة وطنية واستقالة صالح من منصبه بعد شهر على الاكثر من توقيع المبادرة مقابل تمتعه بحصانة له ولاقاربه للحؤول دون ملاحقته قضائيا, على ان تتم انتخابات رئاسية بعد ستين يوما.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك