الإستقالة مقابل البقاء في ليبيا..زوما إلى طرابلس لبحث استراتيجية تنحي القذافي

جاكوب زوما  رئيس جنوب افريقيا..مهمة صعبة في ليبيا لكنها ليست مستحيلة

جاكوب زوما رئيس جنوب افريقيا..مهمة صعبة في ليبيا لكنها ليست مستحيلة

يتوجه رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما الاثنين الى ليبيا ليبحث مع الزعيم الليبي معمر القذافي استراتيجية تسمح له بالتنحي عن الحكم، كما اعلنت الرئاسة الجنوب افريقية.

وافاد بيان صادر عن مكتبه “ان الرئيس زوما سيتوقف في 30 ايار/مايو في طرابلس ليجتمع مع الزعيم الليبي معمر القذافي بصفته عضوا في لجنة رفيعة المستوى تابعة للاتحاد الافريقي من اجل حل النزاع الليبي”.

وقال مصدر تكتم عن كشف اسمه من داخل الرئاسة  “ان الهدف هو البحث في استراتيجية لخروج معمر القذافي”.

واوضح مصدر ثان في الرئاسة رفض كشف هويته “اننا نتعاون مع الحكومة التركية في هذا الصدد”.

الا ان مسؤولا حكوميا رافضا كشف هويته ايضا أعلن أن جنوب افريقيا لم تتصل بعد بتركيا، البلد المسلم الوحيد العضو في حلف شمال الاطلسي.

واضاف المصدر انه “في الوقت الراهن لم يحصل اي حوار” بين انقرة وبريتوريا، لكنه لم يستبعد اتصالا قبل زيارة رئيس جنوب افريقيا الى طرابلس. وقال ايضا “نحن مستعدون لكل مبادرة هدفها السلام” في ليبيا.

وقد دعت تركيا التي نشرت في نيسان/ابريل “خارطة طريق” تقترح فيها انتخابات حرة في ليبيا، في الثالث من ايار/مايو الى تنحي معمر القذافي لوضع حد لاراقة الدماء في بلاده.

وفي سياق ثورتي تونس ومصر اندلعت انتفاضة مسلحة في ليبيا في منتصف شباط/فبراير مطالبة بتنحي معمر القذافي الذي يحكم البلاد منذ 1969, فرد عليها نظامه بقمع شديد.

وتبنى مجلس الامن الدولي في 17 اذار/مارس قرارا اجاز اللجوء الى القوة ضد النظام الليبي بهدف حماية المدنيين.

و أقر التحالف الدولي بزعامة الحلف الاطلسي الذي كثف غاراته على طرابلس الثلاثاء بانه يريد تسريع الاطاحة بنظام القذافي.

وكانت جنوب افريقيا العضو غير الدائم في مجلس الامن الدولي صوتت على القرار قبل ان تأسف لطريقة تطبيقه وتعلن معارضتها ل”عقيدة تغيير النظام”.

و تقول معلومات حصلت عليها الدولية من مصادر مقربة من الخارجية الليبية،أن القذافي مستعد للتنحي عن الحكم بشروط،منها عدم محاكمته و السماح له بالبقاء في ليبيا.

وسبق ان زار زوما طرابلس في 10 نيسان/ابريل برفقة وفد رفيع المستوى من الاتحاد الافريقي للتباحث في وقف اطلاق النار بين النظام والثوار الا ان هؤلاء رفضوا مشترطين رحيل القذافي.

وتأتي مبادرة بريتوريا في حين يكثف الحلف الاطلسي قصفه على طرابلس بهدف توجيه الضربة القاضية لنظام القذافي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك