بعد الأطباء دورُ رجال التعليم..الشرطة المغربية تقفُ للمعلمين و تُوَفيهم العصا الغليضة

انهالت الشرطة المغربية بالضرب على مجموعة من رجال التعليم الذين كانوا يتظاهرون أمام مبنى وزارة التربية و التعليم وسط العاصمة الرباط،ما أسفر عن إصابة العشرات منهم بحروح بعضها على مستوى الجمجمة،في ثالث تدخل من نوعه بعد هجوم مماثل على تجمع سلمي للأطباء و حركة 20 فبراير.

و نقل موقع عيون وزان عن خالد برهمي المنسق الإقليمي للتنسيقية الوطنية لأساتذة التعليم المرتبين في السلم 9 قوله إن شرطة مكافحة الشغب “اعتدت على الأساتذة المعتصمين، وقد أسفر ذلك عن وقوع إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف الأساتذة المحتجين”.

و كان المتظاهرون الذين بلغ عددهم 12 الف رجل تعليم، يحتجون بشكل سلمي ضد الزيادة الهزيلة التي قررتها الحكومة في أجورهم،و التي لم تتجاوز ال600 درهم في الشهر (حوالي 55 دولار)  لامتصاص غضب شعبي،إضافة إلى “الاستجابة لمطالب نساء ورجال التعليم القابعين في السلم التاسع، والتعاطي بجدية مع الملف المطلبي”،قبل أن تنقض عليهم الشرطة المغربية بهراواتها و تشبعهم ضربا أمام الملأ و تعتقل العشرات.

و فيما استنكر رجال التعليم المحتجون ما وصفوه ب”التدخل الهمجي والوحشي ضد نساء ورجال التعليم في يوم الغضب الذي تحول إلى يوم نكبة”،حذروا من “اعتماد المقاربة القمعية ونظرية المؤامرة في معالجة ملف الشغيلة التعليمية” الذي لن يؤدي حسب رأيهم إلا إلى “مزيد من الاحتقان وتفاقم الأوضاع”.

و يصف المحتجون انفسهم ب”معتقلي الزنزانة رقم 9″ في تشبيه ساخر لوضعيتهم الإدارية في سلك التعليم،حيث يتهمون الحكومة المغربية بحرمانهم من حقهم في الانتقال التلقائي للسلم 10 بعد قضاء عشر سنوات من العمل ،و يقولون غن اغلب المعلمين المغاربة يقضون حياتهم كلها في سلك التعليم دون ان يستفيدوا من هذا الحق.

و قررت الفئة التعليمية التي تشكل أغلبية واسعة في هيئة التدريس في المغرب و المنضوية تحت لواء التنسيقية الوطنية لأساتذة التعليم المرتبين في السلم التاسع،خوض معركة احتجاجية ضخمة أخرى في العاصمة الرباط يوم الإثنين 30 ماي 2011،للضغط على الحكومة من أجل الإستجابة لمطالبهم و الدخول في حوار جاد معهم بشأن ملفهم المطلبي.

لافتة نصبها معلمون غاضبون أمام مبنى وزارة التربية و التعليم في الرباط

لافتة نصبها معلمون غاضبون أمام مبنى وزارة التربية و التعليم في الرباط

و كانت الشرطة المغربية قد قمعت بالقوة مسيرة كان يعتزم تنظيمها أكثر من 6 آلاف طبيب وطبيبة في الرباط، ما أدى إلى جرح 20 مشاركاً في المسيرة وإلحاق كسور بثلاثة أطباء .

ويخوض الأطباء المنضوون في النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام إضراباً وطنياً لا محدوداً .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 6

  1. العبا سي المصطفى moibonhomme@hotmail.com:

    تحقيق على خلفية الصورة ..

    يبدوا ان حرب الصورة والبحث عن اللقطة المتيرة دخل عالمنا بشكل لا يخلوا من احترافية.. وبالمناسبة هده ليست المرة الأولى الني يتم فيها استغلال في مثل هده المواقف وبالخصوص جهات معروفة بتأسلمها
    لأجل الحصول على صورة يظهر فيها رجال الأمن في صورة الوحوش الكاسرة التي نزعت عنها كل صفات الآدمية

    تاريخ نشر التعليق: 01/06/2011، على الساعة: 10:11
  2. العبا سي المصطفى moibonhomme@hotmail.com:

    شاهد عيان

    صور مفبركة واش هدا دم ولا دوا لحمر

    تاريخ نشر التعليق: 31/05/2011، على الساعة: 15:46
  3. المصطفى:

    يبدو أن لغة وبيداغوجيا الزرواطة قد تحركت لتفعيل البرنامج الإستعجالي لإصلاح المنظومة التعليمية… لغة لا يفهمها إلا الدمويون في الأنظمة غير الديمقراطية.. هي إذا مقدمة لإصدار النسخة الجديدة للدستولر الجديد.. الأطباء الممرضون الأساتذة المجازون المعطلون شباب 20 فبراير المعتقلون الصحافيون.. شربوا من نفس الإيناء العفنة للمخزن، تم الإعتداء عليهم من أجل إعطاء الدروس لباقي أفراد الشعب… تضامني المطلق مع كل الذين ذاقوا مرارة العصا… مقاربة أمنية تقليدية في التعامل مع مطالب محتجين سلميين.. والبقية تنتظر دورها، إنها الضريبة التي يؤديها الشرفاء من أجل التغيير..

    تاريخ نشر التعليق: 30/05/2011، على الساعة: 20:00
  4. متابع وفي:

    مضرج بدمائه و ليس مدرج في دماءه

    تاريخ نشر التعليق: 30/05/2011، على الساعة: 16:09
  5. ملاحظ:

    لذي تعقيب استفساري للاطباء و رجالات التعليم – بغض المظر عن الصورة المنشورة في المقال- كيف يعقل ان يهجر اطباءنا المحترمين المستشفيات و يتركوا المرضى تحت رحمة بعض الممرضين و الاطباء المتدربين لخوض اضرابا عاما لا محدودا . . كلنا يعلم ان القطاع الصحي سبب فساده الزبونية و المحسوبية و جلب المرضى من طرف الاطباء الى المستشفيات الخاصة -cliniques- اغلبنا ان لم اقل كلنا فرضت علينا الظروف ان نزور المستعجلات و عشنا شبح الاهمال و المزايدات من الممرضين و سماسرة الاطباء الى ان نسقط تحت رحمتهم . . و اليوم بامتيازاتهم يقفون وراء من هم فعلا بدون عمل ليزاحمونهم و يؤزمون الوضع اكثر ما هو مؤزم . . انا رجالات التعليم فبعد فرض الدروس الخصوصية على التلاميذ و المزايا التي منحت لهم عدة مرات نجدهم ربما هاته المرة يسعون الى العمل اسبوعا في السنة . . .
    اتقوا الله في البلاد و اتركوا الاولوية لمن يستحقون ان تحقق مطالبهم كالعاطلين عن العمل و الفئات العاملة و المحتاجة. . .

    تاريخ نشر التعليق: 30/05/2011، على الساعة: 12:51
  6. الحبيب:

    ليست هذه بطريقة نواجه بها رجال ونساء التعليم والا كيف سيكون موقفنا امام متعلمينا الذبن هم رجال البلاد مستقبلا .اتمنى ان يعاد النظر في بعض التضر البلاد اكثر مما تصلح الوضع………

    تاريخ نشر التعليق: 30/05/2011، على الساعة: 3:03

أكتب تعليقك