أصيبَ بشظيةٍ في رأسه و قُتلَ سبعة من حراسه..الرئيسُ اليمني ينجو من محاولة اغتيال

الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في صورة له يومين قبل تعرضه لمحاولة اغتيال

الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في صورة له يومين قبل تعرضه لمحاولة اغتيال

أصيب الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بجروح وصفت بأنها بسيطة في هجوم على قصر الرئاسة مع تصاعد حدة القتال في العاصمة صنعاء.

وقال صالح الذي يواجه تحديا لم يسبق له مثيل لحكمه المستمر منذ 33 عاما في كلمة قصيرة صوتية بثها التلفزيون اليمني “الهجوم أدى الى اصابة عدد من المسؤولين واستشهاد سبعة أفراد ضباط صف… سنتابع هؤلاء الجناة اجلا أم عاجلا بالتعاون مع كافة أجهزة الامن.”

وألقى صالح باللوم على قبائل حاشد التي يتزعمها الشيخ صادق الاحمر والتي تخوض معارك مع موالين للرئيس اليمني.

وقال “نحيي أبناء القوات المسلحة في كل مكان ورجال الامن البواسل الثابتين لمواجهة هذا التحدي وهذا الصلف من قبل عصابة خارجة عن النظام والقانون.”

وفي وقت سابق قال نائب وزير الاعلام اليمني ان صالح (69 عاما) أصيب بجروح بسيطة في هجوم على قصر الرئاسة لكنه “بصحة جيدة”.

وقال دبلوماسي غربي في صنعاء ان رئيس الوزراء ونائبه ورئيس البرلمان وعددا من المسؤولين الاخرين أصيبوا أيضا في الهجوم على قصر الرئاسة المترامي الاطراف.

واتجه اليمن بسرعة صوب حرب أهلية هذا الاسبوع مع استمرار القتال بين قوات قبائل حاشد والقوات الموالية للرئيس صالح في العاصمة واماكن اخرى.

ومنذ تفجر الانتفاضة الشعبية في يناير كانون الثاني ضد حكم صالح المستمر منذ 33 عاما قتل 370 شخصا منهم 155 شخصا على الاقل خلال الايام العشرة الماضية.

وقالت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) “أثناء صلاة الجمعة حدث اعتداء غادر بقذيفة ناسفة على مقدمة مسجد دار الرئاسة أثناء تواجد فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية ومعه كبار قادة الدولة والحكومة لاداء الصلاة.”

وألقت الحكومة باللائمة في الهجوم على رجال قبائل حاشد التي يتزعمها صادق الاحمر الذي تؤيد عائلته المحتجين المطالبين بخروج صالح من السلطة. ونفى الاحمر في وقت لاحق المسؤولية عن الهجوم وحمل صالح المسؤولية عنه قائلا انه نفذ لتبرير تصعيد الحكومة للمعارك في شوارع العاصمة صنعاء.

ودارت شكوك أيضا حول اللواء المنشق علي محسن الذي انضم الى المعارضة في أبريل نيسان وأرسل قواته الى العاصمة لحماية المتظاهرين المناهضين للصالح.

وقالت مصادر أمنية ان القوات الموالية لصالح قصفت في وقت لاحق منازل زعماء اتحاد قبائل حاشد.

وادانت الولايات المتحدة تصاعد العنف في اليمن ودعت كل الاطراف الى اتباع نهج منظم وسلمي لنقل السلطة.

وبتشبثه بالسلطة اغضب صالح حلفاءه الامريكيين والسعوديين الذين كانوا ينظرون اليه كشريك رئيسي في الجهود المبذولة لمكافحة جناح تنظيم القاعدة في اليمن المعروف باسم القاعدة في جزيرة العرب.

وفي تحد للضغوط العالمية تملص صالح ثلاث مرات من التوقيع على اتفاق بوساطة خليجية لتنحيه عن السلطة في مقابل الحصانة من الملاحقة القضائية حتى مع تضاؤل دعمه في الداخل.

ودعا الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني كل الاطراف في اليمن الى وقف القتال.

وقال ان المجلس الوزاري لمجلس التعاون الخليجي يتابع بقلق واسف تدهور الموقف واستمرار القتال وقال ان الموقف مؤسف ولا يفيد أحدا.

يمنيون يتابعون كلمة صوتية للرئيس اليمني المصاب على التلفزيون الحكومي

يمنيون يتابعون كلمة صوتية للرئيس اليمني المصاب على التلفزيون الحكومي

واعربت كاثرين اشتون مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الاوروبي عن أسفها للخسائر في الارواح وقالت ان الاتحاد الاوروبي سيساعد رعاياه الراغبين في مغادرة اليمن.

واضافت “دعوت الرئيس صالح مرارا للاستماع الى مطالب الشعب اليمني ونقل السلطة.”

ويبدو من المؤكد ان الصراع الدموي في اليمن سيستمر مادام صالح يرفض التنحي.

ومن شأن انعدام الاستقرار باليمن أن يهدد الامن بالمنطقة وربما امدادات النفط العالمية نظرا لقربه من السعودية أكبر مصدر للخام في العالم ومن ممرات بحرية حيوية.

وقال غانم نسيبة مؤسس كورنرستون جلوبال الاستشارية وكبير المحللين في مؤسسة بوليتيكال كابيتل “المخاطر التي يفرضها يمن منهار على المنطقة مروعة على نحو يصعب تصوره… رغم أن الحدود مع السعودية أكثر أمنا مما كانت عليه في السنوات الاخيرة فانه لا يزال يسهل اختراقها نسبيا.”

واضاف “ستظهر العواقب على الصعيد الامني فضلا عن الصعيد الاقتصادي. وسيجد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب على وجه الخصوص متنفسا في يمن منهار وسيهدد بقية دول مجلس التعاون الخليجي وسيكون لذلك اثار على القرصنة عبر خليج عدن.”

وقبل الهجوم على قصر الرئاسة خرج متظاهرون يحملون نعوش 50 شخصا قالوا انهم قتلوا على يد قوات صالح.

وللمرة الاولى يمتد قتال شرس الى أحياء بجنوب المدينة وهي منطقة تسيطر عليها القوات الموالية لصالح مما قد يمثل نقطة تحول في الصراع. وفر الاف المدنيين.

وسمعت أصوات انفجارات في مدينة تعز حيث قالت الامم المتحدة انها تحقق في تقارير بأن 50 شخصا قتلوا في المدينة الجنوبية منذ يوم الاحد.

وقالت مصادر في مستشفى عسكري ان ثلاثة من افراد الشرطة قتلوا في هجوم بقذائف صاروخية في تعز واصيب 28 في اشتباكات مع متظاهرين. وقالت مصادر في مستشفى الثورة في المدينة ان متظاهرين قتلا واصيب 30 اخرون.

وطغت اراقة الدماء على الحركة المطالبة بالديمقراطية والسلمية في معظمها والتي استلهمت نهج ثورتي مصر وتونس.

ويعاني اليمن من صراعات متعددة حيث تستعر المعارك في الشوارع بين مجموعات قبلية وقوات صالح في صنعاء الى جانب الاضطرابات الشعبية في انحاء البلاد والقتال ضد أعضاء القاعدة في جزيرة العرب وغيرهم من المتشددين الاسلاميين الذين استولوا على مدينة زنجبار الساحلية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. فكر ثاقب:

    جميع الاطراف المتقاتلة لا يهمهم اليمن ، وإنما مصالح شخصية وإثبات وجود …

    تاريخ نشر التعليق: 04/06/2011، على الساعة: 10:17

أكتب تعليقك