الإفراجُ عن ستراوس كان المصري بكفالة

محمود عبد السلام في قاعة المحكمة في نيويورك و إلى جانبه محاميته

محمود عبد السلام في قاعة المحكمة في نيويورك و إلى جانبه محاميته

أفرجت محكمة امريكية عن مصرفي مصري سابق متهم بالاعتداء الجنسي على عاملة تنظيف في فندق في نيويورك.

والقي القبض على محمود عبد السلام عمر الذي تولى في السابق رئاسة بنك الاسكندرية والمصرف المصري الامريكي يوم الاثنين الماضي بعد اتهامه بالاعتداء على العاملة في فندق بيير في مانهاتن.

وقضى عمر (72 عاما) اربعة ايام في سجن جزيرة ريكرز قبل ان يقدم كفالة قدرها 25 الف دولار.

وقال محاميه لوري كوهين “أظن انها كانت تجربة مرهقة للغاية ومرعبة بالنسبة له”

وجاءت الحادثة بعد اسبوعين من توجيه الاتهام لمدير صندوق النقد الدولي المستقيل دومينيك ستروس كان بمحاولة اغتصاب عاملة في فندق سوفيتيل الفخم في وسط مانهاتن.

ومثل عمر الذي احتجزت السلطات جواز سفره أمام المحكمة اليوم بتهم الانتهاك الجنسي والحبس غير القانوني واللمس القسري والتحرش.

ومن المنتظر ان يمثل عمر امام المحكمة من جديد في 23 اغسطس.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. ابو محمد:

    تهمه جاهزه لاى واحد فى بلد راس مالها الدعاره الشعب المصرى فاهم الكفر بتعهم

    تاريخ نشر التعليق: 16/06/2011، على الساعة: 21:15
  2. زينب محفوظ:

    الموضوع هذا فبركه امريكيه بالكامل
    شخص عنده 72 سنه يعنى كــهــل هايكون عنده نفس
    ياأبنائى دا رجل بره ورجل جوه يعنى ايامه فى الدنيا معدوده زى ما بتقول الاغنيه
    الموضوع هذا له خلفيات سياسيه او اقتصاديه وهذا مؤكد

    تاريخ نشر التعليق: 16/06/2011، على الساعة: 15:05
  3. عدنان الشريف:

    رجل في 72 من العمر و متزوج لديه أحفاد .. و مع هدا يتهم بالأغتصاب ؟؟ و لنفرض أن هدا حصل .. هل من الممكن أن كاهل في 72 سنة أن يقوم بهده العملية الشاقة و التي تحتاج الى بدانة جسدية و قوة جنسية ليتمكن من الأنتصاب في تواني معينة عند الضرورة لأتمام الأغتصاب ؟ شيء صعب أن يصدق !

    تاريخ نشر التعليق: 08/06/2011، على الساعة: 20:52

أكتب تعليقك