الجيشُ الإسرائيلي يقتلُ 18 متظاهرا مدنيا بدم بارد..قربَ السياج الحدودي مع سوريا

سحب من الغاز المسيلة للدموع أطلقتها الجيش الإسرائيلي على المتظاهرين

سحب من الغاز المسيلة للدموع أطلقتها الجيش الإسرائيلي على المتظاهرين

فتحت القوات الاسرائيلية النار على محتجين مدنيين عزل في سوريا اتجهوا الى سياج حدودي في ذكرى النكبة، فيما وصفته اسرائيل بانه تحد لسيادتها وذكرت وسائل اعلام سورية رسمية ان 18 متظاهرا قتلوا.

وقال جنود اسرائيليون عبر مكبرات للصوت لعدة مئات من المتظاهرين في هضبة الجولان المحتلة “نحذر.. ممنوع الاقتراب من الحدود. سيقتل كل من سيحاول اجتياز الحدود”. وخرج المتظاهرون في استجابة لدعوة اطلقت عبر موقع فيسبوك للزحف نحو الحدود في الذكرى الرابعة والاربعين للنكبة عام 1967.

وقال مسؤولون اسرائيليون ان الرئيس السوري بشار الاسد أعطى الضوء الاخضر لاحتجاجات الجولان لمحاولة صرف الانظار الدولية عن الممارسات القمعية للمتظاهرين الذين يطالبون بالديمقراطية في سوريا.

واثارت الاحتجاجات التي يشارك فيها متظاهرون غير مسلحين عند الحدود مخاوف اسرائيلية من ان الفلسطينيين الذين يستلهمون الثورات الشعبية العربية ربما يزحفون نحوها.

وأعلنت اسرائيل حالة الاستنفار بامتداد الحدود مع سوريا ولبنان تحسبا لتكرار احتجاجات قام بها الاف الفلسطينيين الشهر الماضي اتجهوا خلالها للحدود بين اسرائيل وسوريا ولبنان.

ولقي 13 شخصا حتفهم يوم 15 مايو ايار عندما اطلقت القوات الاسرائيلية النار على الاف الفلسطينيين الذين خرجوا في ذكرى النكبة التي توافق يوم اعلان قيام دولة اسرائيل عام 1948.

متظاهرون يحملون زميلا لهم اغتالته آلة الموت الإسرائيلية

متظاهرون يحملون زميلا لهم اغتالته آلة الموت الإسرائيلية

وهبط المحتجون الفلسطينيون في سوريا من منطقة جبلية مطلة على قرية مجدل شمس التي تسكنها أغلبية من الدروز ووصلوا الى الحدود المتنازع عليها التي ظلت حتى الشهر الماضي هادئة لعشرات السنين.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية عن مدير مستشفى سوري قوله ان 18 محتجا قتلوا واصيب 277 شخصا جراء النيران الاسرائيلية.

وذكر راديو اسرائيل ان عددا كبيرا من الاشخاص اصيبوا عندما انفجر لغم مضاد للدبابات جراء حرائق غابات في القنيطرة التي كانت تشهد احتجاجات مماثلة بالقرب من الحدود.

وقال البريجادير جنرال يواف موردخاي كبير المتحدثين العسكريين في اسرائيل ان القوات فتحت النيران .

واضاف “انها رسالة لاي شخص يحاول انتهاك سيادة حدود اسرائيل” ووصف الرد الاسرائيلي بانه “محسوب ومحدد وملائم.”

وشاهد مراسل صحافي في مكان الحادث الحشود وهي تنقل عشرة متظاهرين على الاقل على محفات لكن لم تظهر أي اثار لاختراق على الاسلاك الشائكة للسياج الحدودي الرئيسي.

و تمكن المحتجون بالفعل من عبور أجزاء من الاسلاك الشائكة التي وضعتها اسرائيل في منطقة بين السياج الواقع داخل الارض التي تحتلها اسرائيل والحدود السورية التي حددتها الامم المتحدة بعلامات حجرية.

وقبل ساعات من اندلاع العنف قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو انه أمر القوات الاسرائيلية بضبط النفس مع الحسم لمنع أي تسلل عبر الحدود.

وقال نتنياهو لحكومته “للاسف هناك حاليا متطرفون حولنا يحاولون اختراق حدودنا ويهددون بلداتنا ومواطنينا. لن نسمح بهذا.”

قطعان الجيش الإسرائيلي استحدمت ترسانتها الحربية لقتل مدنيين عزل

قطعان الجيش الإسرائيلي استحدمت ترسانتها الحربية لقتل مدنيين عزل

وفي مواجهة المتظاهرين الذين لوحوا بالاعلام الفلسطينية أخذ رماة وضع اطلاق الرصاص بامتداد الحدود مع سوريا. وراقب جندي كان يقف بجوار الرماة المحتجين عبر منظار بعيد المدى.

وعرض التلفزيون الاسرائيلي الحدث على الهواء وصاحبه تعليق من مراسلين في الموقع.

وقال مراسل للقناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي متعجبا “اندفع شاب فلسطيني للتو من خندق. واطلق قناص اسرائيلي النار عليه لكن يبدو انه لم يصبه.”

ورفع محتجون العلمين الفلسطيني والسوري بالقرب من السياج الحدودي في هضبة الجولان.

ولم ترد أنباء عن وقوع حوادث بامتداد الحدود مع لبنان. وفي الضفة الغربية نظم نحو 100 فلسطيني مسيرة الى نقطة تفتيش اسرائيلية حيث أطلق الجنود الغاز المسيل للدموع وتفرقت الحشود.

وقال مسعف فلسطيني ان الرصاص المطاطي أصاب 14 فلسطينيا خلال اشتباكات بين شبان يلقون الحجارة والقوات الاسرائيلية التي استعانت أيضا بمركبة ترش المتظاهرين بسائل رائحته كريهة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. د.احمد الغزالى:

    والباشمهندس بشار اية رد فعلو فاضى بس يموت فى الشعب فى درعة وحلب ويمسك فى كرسى بادية وسنانة حسبنا اللة ونعم الوكيل فيك يا بشار ربنا ينتقم من كل ظالم صبرا اخوننا السريون الشعب المصرى كلة الايملك لكم غير الدعاء الله ما نصركم على هذا الشيعى القذر

    تاريخ نشر التعليق: 07/06/2011، على الساعة: 6:29

أكتب تعليقك