الرئيسُ اليمني يستعيدُ وعيهُ..بعد خضوعهِ لعملية جراحية لاستخراج شظايا من الصدر

الرئيس اليمني علي عبد الله صالح

الرئيس اليمني علي عبد الله صالح

كشف مصدر طبي أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح استعاد الوعي بعد جراحة ناجحة في الرياض في الوقت الذي دعا فيه القائم بأعماله في اليمن القبائل للالتزام بهدنة.

وقال زعماء المعارضة ان عبد ربه منصور هادي القائم بأعمال الرئيس الذي تولى السلطة بعد اصابة صالح في هجوم يوم الجمعة عرض ايضا سحب القوات من ضاحية في صنعاء تشهد أغلب القتال اضافة الى رفع الحواجز من على الطرق الرئيسية المؤدية الى العاصمة والمدن الاخرى.

وقالت المعارضة ان قبائل حاشد التي يتزعمها صادق الاحمر والتي خاضت قتالا مع القوات الموالية لصالح وافقت على الالتزام بهدنة تستمر يوما.

وقال مسؤول بالحزب اليمني الحاكم ان صالح سيعود الى البلاد خلال ايام ولكن مع الصراع الدائر حاليا على السلطة وتجدد القتال مع اتحاد قبلي كبير فان خطر حدوث اضطرابات جديدة ما زال كبيرا.

وقال فاروق عبد السلام وهو من سكان مدينة عدن بجنوب اليمن “الناس قلقون بشأن ما سيحدث بعد رحيل صالح. اكثر ما يقلقهم هو حدوث انقلاب عسكري او صراع على السلطة داخل الجيش.”

وتتزايد المخاوف من ان يصبح اليمن الذي يوشك على الانهيار المالي ويعد موطنا لمتشددي القاعدة دولة فاشلة تمثل تهديدا لاكبر منطقة لتصدير النفط في العالم وللامن العالمي. وأغضب صالح حلفاءه السابقين في الولايات المتحدة والسعودية الذين كانوا ينظرون اليه ذات يوم على انه شريك اساسي في جهود محاربة تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب عندما تراجع أكثر من مرة عن التوقيع على الاتفاق الذي رعته دول مجلس التعاون الخيلجي لخروجه من السلطة مقابل عدم محاكمته.

وقال خالد الدخيل وهو محلل سياسي سعودي “أعتقد أن هذه هي نهاية مباراته… لن يتفاوض معه السعوديون.”

وغنى شبان يمنيون اغاني وطنية ورقصوا في ميدان في صنعاء احتفالا بما اعتبروه رحيل صالح نهائيا عن اليمن.

ورفع المتظاهرون المناهضون لصالح لافتات مكتوب عليها “اليمن من دونك أجمل” ولافتات اخرى تعبر عن الفرح لرحيل صالح.

وقال ساكن في مقهى محلي “سعادتنا ستكتمل فور ان نتأكد ان صالح لن يعود.”

لكن صوت اطلاق النيران دوى في منطقة اخرى بالعاصمة مما اعاد الى الاذهان القتال الذي دار على مدى الاسبوعين المنصرمين بين قوات صالح واتحاد القبائل الذي يتزعمه الاحمر.

وكان ذلك القتال الذي اسفر عن مقتل اكثر من 200 شخص هو الاكثر دموية منذ اندلاع الاحتجاجات في يناير كانون الثاني مستلهمة الثورتين التونسية والمصرية.

وفي مدينة تعز الجنوبية احتفل الاف الاشخاص بسفر صالح الى السعودية باقامة عرض للالعاب النارية لكن قناة الجزيرة الفضائية ذكرت ان عدة اشخاص اصيبوا بجروح في اطلاق كثيف للنيران.

وترك صالح للبلاد في هذا الوقت حتى ولو كان للعلاج قد يجعل احتفاظه بالسلطة صعبا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. ابو محمد:

    نطالب المختبرات العالمية بأن تبحث عن علاج مشابه لعلاج جنون البقر حتى نجربه على شباب التغيير فلم يعد لهم عقول يفرقوا بها بين الصح والغلط وبين السفاح والسلمي والمتكبر والمتواضع وحتى لم يعد يهمهم أن تخرب بلادهم بسبب تقليدهم الاعمى لثورات الاخرين .
    كما نطالب بالبحث عن علاج مثل علاج حمى الخنازير لحميد الاحمر واخوانه ومن معهم فهم اسباب الفساد في الماضي وأسباب الخراب في الحاضر وأسباب دمار المستقبل خاصة عندما يسقط النظام فلن يكون هناك قوة تحكمهم لاشباب ولا شباشب ولا علي محسن فهو سيكون اول اهدافهم .
    نسأل الله العلي القدير ان يشافي قائدنا وأن ينصره على اعدائه واعداء الوطن وان يهدي من تغرر به من الشباب ليعودوا ويقفوا مع النظام ضد اعداء النظام تجار الحروب المرتزقة الذين اثقلوا كاهل اليمن بفسادهم ونسأل الله ان يعجل بزوالهم يااااااااااااااااااااااااااارب.

    تاريخ نشر التعليق: 05/06/2011، على الساعة: 21:21

أكتب تعليقك