فرانس 24 تقيلُ سفيرة سوريا دون علمها

لمياء شكور استقالت من منصبها كسفيرة لسوريا في باريس دون علمها

لمياء شكور استقالت من منصبها كسفيرة لسوريا في باريس دون علمها

جددت السفيرة السورية في فرنسا لمياء شكور ، نفيها بشدة أن تكون قدمت استقالتها من منصبها، واتهمت في مقابلة مع قناة “بي اف ام تي في” الفرنسية، قناة “فرانس 24” بالقيام بحملة تضليل.

و قالت إن امرأة انتحلت صفتها خلال مقابلة مع القناة التي أقرت على لسان نائبة رئيس التحرير بأنها ربما تكون خدعت ووقعت ضحية تلاعب، حين بثت تسجيلا صوتيا على أنه بلسان شكور.

وقالت شكور خلال لقاء داخل السفارة السورية في باريس ووراءها صورة للرئيس بشار الأسد وعلم سوريا “اتهم فرانس 24 بانتحال شخصيتي وبنقل أكاذيب على لساني..سأتقدم بشكوى للتنديد بالخبر الكاذب الذي يندرج ضمن حملة تضليل وتشويه انطلقت منذ مارس ضد سوريا”.

و كانت قناة فرانس 24 المملةكة للحكومة الفرنسية قد سارعت للتبشير بما أسمته سبق صحافي حققته،حينما بثت تسجيلا صوتيا لما قالت إنها لمشياء شكور سفيرة سوريا في باريس،و فيه تتبرأ من نظام بشار الأسد و تعلن استقالتها من منصبها احتجاجا على ما أسماه التسجيل جرائم التقتيل ضد الشعب السوري.

وأضافت المنتحلة لصوت السفيرة “أبلغت السكرتير الخاص للرئيس بشار الأسد نيتي الاستقالة . إنني أقر بمشروعية مطالب الشعب بمزيد من الديمقراطية والحرية”

و لم تكلف القناة نفسها عناء التأكد من فحوى التسجيل أو صحته و لا حتى من صوت السفيرة المعروف عند كل الصحافيين العرب في باريس،و سارعت إلى بثه تحت “نشوة” السبق الصحافي.

غير أن السبق الصحافي “المزيف” لم تتلذذ به القناة الغارقة في الفضائح الداخلية مطولا،حيث فوجئ مسؤولوا القناة بالسفيرة تكذب و تعبر عن دهشتها لما بثته فرانس 24 على لسانها،و تنفي جملة و تفصيلا خبر استقالتها من منصبها،و أكثر من ذلك تلوح بمقاضاة القناة.

و أعلنت السفيرة شكور  “اتهم فرانس 24 بانتحال شخصيتي، وبنقل أكاذيب على لساني”.

وأضافت شكور “سأتقدم بشكوى للتنديد بالخبر الكاذب، الذي يندرج ضمن حملة تضليل وتشويه انطلقت منذ مارس ضد سورية”.

الفضيحة الإعلامية لقناة فرانس 24

لمياء الشكور تندد بفضيحة فرانس 24 و تعلن عن مقاضاتها عبر القناة السورية

السفيرة السورية تتحدث للجزيرة عن تلفيق فرانس 24

 

 

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. محمد الهادي:

    هذه القناة كارثة ومأساة بكل المقاييس بالنسبة لصورة فرنسا و مع ذلك لا يستحي و لايختشي المسؤولون فيها بالقول انها قناةتنافس الفضائيات العربية. الله يهدي جماعة فرنسا 24 مشاهد كما توصف.

    تاريخ نشر التعليق: 24/06/2011، على الساعة: 14:29
  2. jawad:

    القناة لم تقيلها بل هى فعلا صرحت بها واعلنتها عبرها ولكن تراجعت بعد اتصال هاتفى من والدها يخبرها بانها ان لم تتراجع سوف يقوم النظام البائد باذن الله باعدام اهلها وهذا سبب تراجعها

    تاريخ نشر التعليق: 11/06/2011، على الساعة: 11:46
  3. Abu Ahmad:

    To support the uprising in Syria with news from F 24 is a real comedy , because , I already twice misled by news from F24, the first was about the Syrian military pilot in Libya and the second time with the news about the Syrian ambassador resignation in Paris.
    Obviously this station F24 is oriented against Syria and can not be trusted anymore as a real French free democratic press. F 24 is in business on behalf most likely the well known Lebanese opponents of Syrian regime .You know them better than me.

    تاريخ نشر التعليق: 10/06/2011، على الساعة: 22:52

أكتب تعليقك