دبابات القذافي تقتلُ 31 من قوات الثوار..و المعارضة تستغربُ عدم تدخل طائرات الناتو

دبابات تابعة لقوات القذافي تقصف مواقع لمقاتلي المعارضة

دبابات تابعة لقوات القذافي تقصف مواقع لمقاتلي المعارضة

أعلن مقاتلو المعارضة على خط المواجهة بساحل البحر المتوسط في ليبيا أن دبابات القذافي كانت على بعد 300 متر وفي منطقة مكشوفة عندما اطلقت قذائفها التي تسببت في الحاق اضرار،بينما فضلت قوات الناتو التفرج عليهم و لم تتدخل.

ووقتل 31 شخصا واصيب أكثر من مئة اخرين في بعض من اعنف المعارك خلال اسابيع ضد قوات القذافي على الطريق الساحلي الذي يربط مصراتة المدينة الساحلية الواقعة تحت سيطرة المعارضة وطرابلس العاصمة.

ويقول المعارضون انهم يجاهدون لفهم لماذا لم يتدخل حلف شمال الاطلسي لوقف القصف الذي تركز اغلبه على الطريق الساحلي الممتد عبر بساتين الزيتون والاراضي الزراعية.

وقال محمد شعبان احد قادة مقاتلي المعارضة عند خط المواجهة غربي مصراتة وخلفه جرافات تنقل رمالا لاقامة دفاعات على امتداد الارض التي تناثرت عليها فوارغ القذائف انه يمكن رؤية الدبابات ولكن لا أثر للحلف.

ومضى يقول اذا ساعدنا الحلف قد نستولى على زليتن في اشارة الى البلدة التالية بين مصراتة وطرابلس.

وتحقيق هذه الامنيات بات تحديا للقوى الغربية الداعمة للمعارضين في ليبيا الذين يشكون من انهم لا يحصلون على الدعم الذي يحتاجونه للانتصار على رجال القذافي.

وقال قادة المعارضة في الدفنية انهم يرغبون في دفع القتال الى الامام ولكن ضباط حلف الاطلسي الذين يعملون في بنغازي استدعوهم.

وتسنى سماع طائرات مقاتلة في السماء يوم السبت ولكنها تأخرت مرة أخرى.

ووصلت الحرب في ليبيا الى طريق مسدود بعد أربعة أشهر منذ استخدم القذافي القوة ضد انتفاضة شعبية ضد حكمه الممتد منذ اربعة اعوام والتي تحولت لتمرد مسلح.

وبعد ثلاثة اشهر تقريبا من قصف طائرات الحلف لاهداف عسكرية ليبية فقد فشلت في خلع القذافي او تمكين المعارضين من شن هجوم على طرابلس.

ويقول المعارضون ان هذا بسبب ان الحلف لم يسقط قنابل كافية رغم ان المعارضين في مصراتة يقولون ان طائرات الحلف شنت بضع ضربات في وقت متأخر السبت واعطبت دبابة.

ويقول قادة حلف الاطلسي انه ينجزون تفويضهم بحماية المدنيين واضعفوا بشكل كبير امكانات القذافي العسكرية ولكنهم اقروا بصعوبات في ضرب اهداف صغيرة موضوعة قرب مبان سكنية او مخبأة للتستر من المقاتلات الحربية.

ودون دعم جوي كبير من حلف الاطلسي فإن اي تقدم للمعارضين سيكون بطيئا ودمويا.

واقترب الطرفان من بعضهما البعض في مصراتة يوم الجمعة ليقع تبادل لاطلاق النار باسلحة خفيفة ولكن المتمردين يقولون ان حلف الاطلسي استدعاهم لتجنب اختلاط المواقع على ما يبدو اذا ما اختارت الطائرات المقاتلة ضرب اهداف. ولكنها لم تفعل.

وقال محمد السويسي احد قادة المعارضة على الجبهة الغربية انه توجد خطوط حمراء وانه في الليلة السابقة رغب رجاله في التقدم الى الامام ولكن حلف الاطلسي طلب منهم التراجع.

وفي الاسبوع الماضي في منطقة الجبل الغربي قرب الحدود مع تونس وبعد اسابيع من القصف العنيف من قبل قوات القذافي تقدم المعارضون دون قتال من الزنتان الى بلدة يفرن بعد فرار قوات القذافي تحت وطأة قصف عنيف من طائرات الحلف.

وكثيرا من تكون المسافة الفاصلة بين الطرفين بضع مئات من الامتار مما يجعل من الصعب التمييز بينهما.

وتؤثر هذه الصعاب السلب على المعارضين الذين يخوضون قتال شوراع لاستعادة مدينتهم من قوات القذافي ولكنهم يقاتلون الان على ثلاث جبهات لابقاهم على مسافة بعيدة.

وقال القائد عمر السواحيلي ان قوات القذافي اقتربت الجمعة من البوابة على مسافة 300 متر وان حلف الاطلسي لم يفعل شيئا مضيفا ان المعارضين لا يفهم سبب ذلك.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. بنت ليبيا:

    لعنة الله عليكم تريدون دمار ليبيا تحت اسم ديمقراطية والجيش الليبي يقدم لكم الورود وتلمون الناتوا لماذا لم يدمر البنية التحتية ويقتل الابرياء في طرابلس حتى يسبح في النفط الليبي كما يريد بعد الديون التي ورطتم فيها ليبيا فسحقاً لكم ياثوار الناتوا وسيدمركم شعب ليبيا البطل ويلحقكم في كل مكان انتم والناتو ضحك عليكم الصليبين كما ضحكوا على شعب العراق بمصطلح الديمقراطية والان يدفعون ثمن الديمقراطية في عراق مدمر ومسلوب الارادة وتريدون تكرير السيناريوا في ليبيا الخززززززززززي والعار لكم

    تاريخ نشر التعليق: 13/06/2011، على الساعة: 15:35

أكتب تعليقك