بُركانُ أريتيريا يَطردُ كلينتون من أفريقيا

هيلاري كلينتون تغادر أديس أبابا فجأة بعد بدء ثوران بركان أريتيريا

هيلاري كلينتون تغادر أديس أبابا فجأة بعد بدء ثوران بركان أريتيريا

قطعت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون جولتها الافريقية بسبب مخاوف من سحابة رماد بعد ثورة بركان في اريتريا يمكن أن تمنع سفرها من اثيوبيا.

وقال مسؤولون أمريكيون انهم ابلغوا أن سلطات الطيران المدني الاثيوبية تدرس اغلاق المطار الدولي الرئيسي في اديس ابابا في وقت لاحق مع تحرك سحابة الرماد البركاني صوب العاصمة.

و كانت كلينتون تقوم بجولة أفريقية حثت من خلالها الزعماء الافارقة على التخلي عن الزعيم الليبي معمر القذافي وقالت انه حان الوقت لان يوفوا بتعهداتهم بدعم الديمقراطية في ربوع القارة.

وأضافت في كلمتها في مقرالاتحاد في اديس ابابا “صحيح أن القذافي لعب دورا رئيسيا في تقديم الدعم المالي لكثير من البلدان والمؤسسات الافريقية بما فيها الاتحاد الافريقي.

“لكن اصبح واضحا أننا تجاوزنا بكثير زمن امكانية بقائه في السلطة.”

و قال المركز الاستشاري عن الرماد البركاني ان بركانا ظل خامدا لفترة طويلة ثار في اريتريا بعد سلسلة زلازل وانه نفث سحابة رماد تمتد لمسافة 13.5 كيلومتر في الهواء.

وأظهرت رسوم بيانية نشرت على الموقع الالكتروني للمركز الذي يتخذ من فرنسا مقرا،و اطلعت عليها الدولية أن البركان بدأ في الثوران منتصف ليل الأحد.

واشارت بيانات من ادارة المسح الجيولوجي الامريكية ان سلسلة هزات أرضية ضربت المنطقة القاحلة المتاخمة لاثيوبيا قبل ثوران البركان وان شدة اكبرها بلغت 5.7 درجة على مقياس ريختر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. عبد الحق:

    121. لَّن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُم مِّنَ اللَّـهِ شَيْئًا أُولَـٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴿المجادلة: ١٧﴾
    122. وَلَوْلَا أَن كَتَبَ اللَّـهُ عَلَيْهِمُ الْجَلَاءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ ﴿الحشر: ٣﴾
    123. فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ ﴿الحشر: ١٧﴾
    124. لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ ﴿الحشر: ٢٠﴾
    125. وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَـٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ خَالِدِينَ فِيهَا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴿التغابن: ١٠﴾
    126. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّـهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴿التحريم: ٦﴾
    127. ضَرَبَ اللَّـهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّـهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ ﴿التحريم: ١٠﴾
    128. مِّمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُم مِّن دُونِ اللَّـهِ أَنصَارًا ﴿نوح: ٢٥﴾
    129. إِلَّا بَلَاغًا مِّنَ اللَّـهِ وَرِسَالَاتِهِ وَمَن يَعْصِ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ﴿الجن: ٢٣﴾
    130. وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّـهُ بِهَـٰذَا مَثَلًا كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّـهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْبَشَرِ ﴿المدثر: ٣١﴾
    131. النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ ﴿البروج: ٥﴾
    132. الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَىٰ ﴿الأعلى: ١٢﴾
    133. تَصْلَىٰ نَارًا حَامِيَةً ﴿الغاشية: ٤﴾
    134. عَلَيْهِمْ نَارٌ مُّؤْصَدَةٌ ﴿البلد: ٢٠﴾
    135. فَأَنذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّىٰ ﴿الليل: ١٤﴾
    136. إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَـٰئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ ﴿البينة: ٦﴾
    137. نَارٌ حَامِيَةٌ ﴿القارعة: ١١﴾
    138. نَارُ اللَّـهِ الْمُوقَدَةُ ﴿الهمزة: ٦﴾
    139. سَيَصْلَىٰ نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ ﴿المسد: ٣﴾

    تاريخ نشر التعليق: 03/08/2011، على الساعة: 17:30
  2. Ahmed:

    يالا مع الف سلامة

    تاريخ نشر التعليق: 11/07/2011، على الساعة: 11:57
  3. dz:

    ومن ينهب ثروات افريقيا يا منافقة هل تعلمون اني اصبحت احترم الافارقة لوقوفهم الى جنب القدافي بدون الابتعاد عن الموضوع هل يوجد هدا الولاء عند العرب رغم ضعفهم وفقرهم وقفو معه وساندوه ما يفسر انهم لم يعضو يد من اطعمهم يا سلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام لو كان العرب مثلهم

    تاريخ نشر التعليق: 17/06/2011، على الساعة: 23:18

أكتب تعليقك