تونس تحاكمُ بن علي و زوجته غيابيًا

زين العابدين بن علي وزوجته ليلى طرابلسي

زين العابدين بن علي وزوجته ليلى طرابلسي

أعلن الباجي قايد السبسي الوزير الأول في الحكومة التونسية المؤقتة أن الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي، اللذان هربا إلى السعودية في 14 كانون ثان/ يناير الماضي سيحاكمان غيابيا مدنيا و عسكريا في تونس بداية من يوم الإثنين  20 حزيران/ يونيو الجاري.

ولفت السبسي في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية إلى أن تونس التي طلبت من السعودية في أكثر من مناسبة تسليمها بن علي (75 عاما) وليلى الطرابلسي (55 عاما) لمحاكمتها لم تتلق إلى حد الآن أي رد على هذه المطالب.

ويواجه بن علي وعقيلته عدة تهم أخطرها “التآمر على أمن الدولة الداخلي وحمل السكان على قتل بعضهم البعض بالسلاح وإثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي و الترويج الدولي للمخدرات” وهي جرائم تصل عقوبتها في القانون التونسي حد الإعدام.

و كان بن على فر الى جدة بعد أن اطاحت به ثورة شعبية في 14 من يناير كانون الثاني بعد أن ظل في الحكم 23 عاما،حيث تعرض في منتصف شباط/فبراير لجلطة دماغية اغرقته في غيبوبة كما قال احد اقربائه. وسرت انذاك شائعات عن وفاته.

واعتقل عدد من أفراد أسرته وبعض من أقرب حلفائه عقب سقوطه.

و ترفض السلطات السعودية الاستجابة لطلب تونس تسليمها بن على وزوجته ليلى الطرابلسي.

و كان محامي بن علي الفرنسي ايف لوبورنيه أعلن أن موكله الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي “خرج استثنائيا عن صمته” للتنديد بمحاكمته في تونس وعمليات التفتيش في مكاتبه.

وقال لوبورنيه إن “الرئيس بن علي قرر الخروج استثنائيا عن صمته وذلك بعد ان سئم من دور كبش الفداء على اساس الكذب والظلم”.

و أضاف أن “عمليات التفتيش في مكاتبه الرسمية والخاصة ما هي إلا مسرحية تهدف الى المس بسمعته” و”المحاكمة التي تقوم بها تونس ضده ما هي الا مهزلة لمجرد القطيعة الرمزية مع الماضي”.

وقد استعان بن علي بمحام لبناني معروف هو أكرم عازروي للدفاع عنه أمام المحاكم التونسية والدولية.

وقال لوبورنيه  “نحن نعمل معا”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك