موسى يدافع عن تصدير الغاز إلى إسرائيل

عمرو موسى..وقع شخصيا قرار تصدير الغاز المصري لإسرائيل في عهد مبارك

عمرو موسى..وقع شخصيا قرار تصدير الغاز المصري لإسرائيل في عهد مبارك

دافع الأمين العام السابق للجامعة العربية و المرشح الرئاسي في مصر عمرو موسى عن موافقته على تصدير الغاز لإسرائيل أثناء خدمته كوزير خارجية في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك وبرر ذلك بانه كان خدعة سياسية.

وكانت صحيفة مصرية قد كشفت عن وثيقة تعود لعام 1993 موقوعة من قبل موسى الذي كان يشغل منصب وزير الخارجية انذاك وموجهة لوزير البترول المصري تؤكد موافقته على تصدير الغاز إلى إسرائيل.

الا أن موسى قال في بيان اصدره أن الهدف من موافقته كان “دعم موقف المفاوض العربي إبان توقيع اتفاقيات مدريد وحتى تعلم إسرائيل أن هناك العديد من المزايا التي ستحصل عليها في حال اقرار السلام”.

وكانت مفاوضات السلام بين العرب والاسرائيليين بدأت في مدريد في خريف عام 1991 الا انها لم تصل الى نتيجة تذكر مما حدا بالفلسطينيين الدخول في مفاوضات سرية مع اسرائيل في اوسلو انتهت بتوقيع اتفاقية الحكم الذاتي الفلسطيني.

واضاف موسى في البيان “قد لعبت الدبلوماسية المصرية دورا رئيسيا في مؤتمر مدريد وما تلاه من انشطة تفاوضية وكان الهدف هو دعم المفاوض العربي بالتلويح لاسرائيل بالمزايا التي سوف تعود عليها اذا هي تعاونت وتفاوضت بايجابية مع الدول العربية المعنية وبخاصة في المسار الفلسطيني”.

وقال غن اقتراحه بمد إسرائيل بالغاز كان “بمثابة خدعة سياسية دون تقديم أي تنازلات إلي إسرائيل”. مضيفا انها كانت مجرد “حركة سياسية مطلوبة في ذاتها لأنها تلوح- دون التزام ولا خط تنفيذي- بمزايا هامة قد تؤدي الى تنازلات اسرائيلية لصالح الجانب الفلسطيني بشكل خاص والعربي بوجه عام”.

وتابع “كان المقصود في الاساس هو امداد قطاع غزة بالطاقة والسماح بالدراسات اللازمة لجدوى المشروع وهو ما لم يكن ممكنا بتاتا دون الاشارة الى ان الهدف هو التصدير الى منطقة غزة إسرائيل”.

وهاجم موسى وزارة الخارجية المصرية لسماحها بتسريب الوثيقة وطالب بفتح “الملف بأكمله أمام الرأي العام ليتأكد الموقف السياسي المعروف لوزارة الخارجية المصرية انذاك وللوزير شخصيا”.

وأدان البيان ما اسماه بمؤسسات اعلامية “دأبت على مهاجمته وترديد الاكاذيب بحقه”.

وكان موسى هاجم السبت استفتاءا يجرى على صفحة فيسبوك التابعة للمجلس العسكري الحاكم وضعه في مركز متدن ودافع عن نفسه ازاء اتهامات بانه خدم نظام الرئيس السابق حسني مبارك الذي عمل وزيرا لخارجيتة لفترة عشر سنوات.

واضاف إن إجراء الاستفتاء من قبل المجلس العسكرى “يثير علامات استفهام كثيرة”.

ويواجه موسى الذي جاء بالمرتبة الخامسة في الاستفتاء الذي بدأ الاسبوع الماضي ويستمر شهرا حملات من معارضين يتهمونه بانه كان جزءا من نظام مبارك.

ويتصدر المدير العام السابق لوكالة الطاقة النووية محمد البرادعي قائمة المرشحين المحتملين في الاستنفتاء الذي شارك فيه مئات الالاف على موقع فيس بوك في جاء والمحامي الإسلامي محمد سليم العوا ثانيا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. ابو أسامه:

    إن كانت موافقتك يا سيدي على تصدير الغاز هي الخطيئة الوحيدة التي ارتكبتها فهذا هين ولكننا نقارن بينك وبين اردوغان مع المجرم بيرس ومواقفك مع غزة و…..و…و…..ارحل يا سيدي ودع المصريين يلملمون جراحهم مما لحق بهم من الطاغية الذي كنت أحد أبواقه

    تاريخ نشر التعليق: 30/06/2011، على الساعة: 21:15
  2. dz:

    وما تريدون ان ننتضر منكم يا حشرت العرب كان يجب ان ينقلبو عليك يا عمرو باعوضة الله يزيدك دل على دل يا خاين

    تاريخ نشر التعليق: 27/06/2011، على الساعة: 23:51

أكتب تعليقك