الشرطة البريطانية تعتقلُ الشيخ صلاح في لندن..قبيل لقاءه برلمانيين بريطانيين

الشيخ رائد صلاح

الشيخ رائد صلاح

أعلنت الحركة الإسلامية – الجناح الشمالي داخل الخط الأخضر – اعتقال رئيسها الشيخ رائد صلاح على أيدي الشرطة البريطانية في ساعة متأخرة،واتهمت إسرائيل بالمسؤولية عن هذا الاعتقال.

وقال المتحدث باسم الحركة الإسلامية المحامي زاهي نجيدات إن الاعتقال هو “قرار صهيوني بتنفيذ بريطاني، وهو اعتقال سياسي من الدرجة الأولى وجاء بناء على ضغط اللوبي الصهيوني – البريطاني”.

وأضاف نجيدات أن “هذا الاعتقال لن يثنينا عن قول الحقيقة حول قضيتنا الفلسطينية ومواجهة الرواية الصهيونية التي تضلل الشرق والغرب”.

و اعتقلت الشرطة البريطانية الشيخ صلاح عند الساعة الحادية عشرة ليلا لدى عودته من مدينة ليستر بعد لقاءات سياسية.

ويزور الشيخ صلاح لندن بدعوة من مرصد الشرق الأوسط الحقوقي الذي يتابع الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

وقالت الحركة الإسلامية إنه كان يتعين على الشيخ صلاح التقاء وسائل إعلام بريطانية وعقد لقاء مع أعضاء في البرلمان من حزب العمال البريطاني ولقاءات في مؤسسات أكاديمية ومع أبناء الجالية الفلسطينية.

واضافت الحركة الإسلامية إنه تم توكيل محام للدفاع عن الشيخ صلاح وأنه يواجه حاليا خياران، إما الإبعاد الفوري عن الأراضي البريطانية أو متابعة قضيته التي قد تستمر لمدة ايام أو أسابيع سيبقى خلالها في السجن.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك