وزير الداخلية المغربي : أكثر من 98.49 في المائة صوتوا لصالح المراجعة الدستورية

وزير الداخلية المغربي الطيب الشرقاوي

وزير الداخلية المغربي الطيب الشرقاوي

أعلن وزير الداخلية المغربي الطيب الشرقاوي أن مشروع الدستور الجديد الذي اقترحه الملك محمد السادس حصل في الاستفتاء الذي جرى الجمعة على تأييد 98.49% من الاصوات في 94% من مراكز الاقتراع.

واشار الشرقاوي الى ان نسبة المشاركة في الاستفتاء بلغت 72,65% في 94% من مراكز الاقتراع التي انتهت فيها عمليات الفرز.

ويعطي الدستور صراحة سلطات تنفيذية للحكومة ولكنه يبقي الملك على رأس مجلس الوزراء والجيش والهيئات الدينية والقضائية.

وقال الشرقاوي ان “نسبة المصوتين بنعم في الاستفتاء الدستوري بلغت 98,49 في المئة، في حين بلغت نسبة المصوتين بلا 1,51 في المئة”، مشيرا الى ان نسبة الاصوات الملغاة بلغت 0,83 في المئة، وذلك استنادا الى نتائج الفرز في 94 في المائة من مكاتب التصويت.

واضاف ان نسبة المشاركة في الاستفتاء بلغت 72,65% في 94% من مراكز الاقتراع التي انتهت فيها عمليات الفرز.

و اوضح الوزير ان 30% ممن شاركوا في الاستفتاء تقل اعمارهم عن 35 عاما، مشيرا الى ان عملية التصويت في الاستفتاء “مرت في ظروف عادية وأجواء تتسم بالهدوء والمسؤولية والروح الوطنية”.

وقد جرى الاستفتاء الذي دعي للمشاركة فيه 13 مليون مغربي في 40 الف مركز اقتراع في المغرب.

العاهل المغربي محمد السادس يدلي بصوته في الغستفتاء على الدستور

العاهل المغربي محمد السادس يدلي بصوته في الغستفتاء على الدستور

و أعلن العاهل المغربي محمد السادس في خطاب الى الامة في 17 حزيران/يونيو ان الدستور الجديد “يوطد دعائم نظام ملكية دستورية ديموقراطية برلمانية واجتماعية”.

وسيكون بامكان رئيس الوزراء الذي سينبثق من الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية، حل مجلس النواب وهو ما كان من صلاحيات الملك وحده.

وينص مشروع الدستور الجديد ايضا على انشاء مجلس اعلى للقضاء يرأسه الملك ويهدف الى ضمان استقلال السلطة القضائية.

كما ينص ايضا على الاعتراف بالامازيغية التي يتحدث بها ربع سكان المغرب، لغة رسمية الى جانب اللغة العربية، وهو ما اعتبر حدثا تاريخيا.

ويعطي الدستور صراحة سلطات تنفيذية للحكومة، ولكنه يبقي الملك على رأس مجلس الوزراء والجيش والهيئات الدينية والقضائية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 37

  1. سبحان محمد السادس لاالاه في المغرب الاهو:

    تذكرني النتيجة بوزير الداخلية المجرم ادريس البصري وهاهو الوزير غير الماسوف عليه ينبعث من قبر ه ليتقمص شخصية الوزير الحالي الشرقاوي ويعيد على مسامع المغاربة المساكين المغلوبون على امرهم نفس النتيجة المعروفة سلفا قبل الاستفتاء لان الملك اذا اراد شيئا قال له كن فيكون سبحان محمد السادس لا الاه في المغرب الاهو له الملك والخلق والعباد المغاربة فهو امير المؤمنين وخالق المفسدين له الحمد على الشر الذي استشرى في كل المؤسسات

    تاريخ نشر التعليق: 03/07/2011، على الساعة: 15:48
  2. نزهة/المملكة المغربية:

    اثمن كلام الاخت مغربية
    من لم يصوت اعطى الفرصة لمن اراد تعبيره بنعم للدستور.اذا النتيجة المعلن عنها منطقية جدا… شخصيا عاينت ذلك..كل المصوتين الذين قابلتهم لم يخبؤوا انهم صوتوا بنعم…عليكم كذلك ان تاخذوا ذلك بالاعتبار…هم ليسوا مغرر بهم او سادجين كما يعتقد البعض. بالعكس…انا شخصيا صوتت بنعم لانني نظرت الى نصف القارورة المملوء عكس الاخرين الذين يريدون المستحيل في وقت وجيز وما ذلك علميا بممكن حتى في اعتى الدول.

    تاريخ نشر التعليق: 03/07/2011، على الساعة: 1:00
  3. نزهة/المملكة المغربية:

    الى الاخ زكريــاء T G R:

    اذا كانت حركة 20 فبراير تريد الاصلاح و لا شيئ غير الاصلاح فمرحبا بها. نعم اخي لا نريد لبلدنا الحبيب الا الاصلاح. لكن اياكم ان تسقطوا في فخ من يريدون الاصطياد في الماء العكر واثارة الفتنة.

    تاريخ نشر التعليق: 03/07/2011، على الساعة: 0:55
  4. خليلابو زهرة:

    الشعب المغربي يستحق اكثر مما يحتاجه اليوم . والايام المقبلة كفيلة اتبرهن ان الاستحقاقات الوامام انظار العالم . لكن الاسوا في المعادلة الصعبة متى نظل نستخفف بهذا الشعب والى متى…..دستورية لم تكن اصلاحات من اجل الشعب بقدر ما كانت تكريسا لاستمرارية الوضع على ما هو عليه. وندق طبول هذا الانجاز التاريخي في اسكات صوت الشعب ولو لفترة معينة وامام انظار العالم . لكن الاسوا في المعادلة الصعبة متى نظل نستخفف بهذا الشعب ……..

    تاريخ نشر التعليق: 02/07/2011، على الساعة: 21:25
  5. مغربية:

    نتيجة منطقية الان كل من دهب الى تصويت صوت بنعم انه غباء من كل من كان رافض الدستور ولم يدهب ليصوت الانه فتح المجال الى نعم لكي تفوز وبهده نسبة وانا من من صوتوا بنعم والله ينعم علينا وفي الاخير العز لمن يريد الخير لهدا البلد والدل والهوان الى الخونة والى من يريدون الفتنة لهدا البلد وياربي تحفظنا من مصائب والفتنة قولوا امين

    تاريخ نشر التعليق: 02/07/2011، على الساعة: 17:49
  6. زكريــاء T G R:

    ( الجواب كاف وشاف يانزهة… ) :
    لماذا قاطعنـا ولم نصوت ب لا ؟؟ لأننا لا نتق في وزارة الداخلية,هي تؤيد وساندت الدستور بنعم و ستكون الحـكــم بين لا و نـعــم , رد فعلهـا واضح وضوح الشمس في النهـار. هذا غير معقول بتــاتــا

    نحن ماضون في مسيرة الإصلاحـات في بلدنا المغرب الحبيب, تحت لواء حركة 20 فبراير المجيدة .

    ونضرب موعد للشعب المغربي يوم 3 يوليوز 2011 بـــمــــســــيـــــرة شعبية عـارمة ولا نعبئ بدستور ممنوح واستفتاءات متلاعب بنتائجهـا

    تاريخ نشر التعليق: 02/07/2011، على الساعة: 15:54
  7. Badr TOUASLI:

    إلى المسمى زكريــاء T G R:
    حركة 20 فبراير لم تكن السبب في مجيء هذا الدستور، لأن جلالة الملك محمد السادس عند تعيينه اللجنة الإستشارية للجهوية الموسعة، قال في خطابه يوم 3 يناير 2010 أنه عند انتهاء عمل اللجنة ستفضي إلى إصلاحات دستورية عميقة.
    وبعد انتهاء اللجنة من عملها، مباشرة بيوم واحد أتى خطاب 9 مارس
    إذن الحمد لله أن الأمور موثقة والتاريخ يشهد منذ 3 يناير 2010

    تاريخ نشر التعليق: 02/07/2011، على الساعة: 15:25
  8. الشريف الإدريسي العباسي المصطفى:

    حركة شباب الرابطة الملكية المغربية

    حلة جديدة برلمانية دستورية ترتديها المملكة المغربية في بداية الألفية 21 لتساير قريناتها نموا تربويا وإقتصاديا وصناعيا وبشريا ، عبر عليها الشعب المغربي بنسبة فائقة ،
    فهنيئا لكل المغاربة لحسن الإختيار ولقافلة شباب فايس بوك
    ♣ حركة شباب الرابطة الملكية المغربية ♣ في تلميع مغزى ومقصود هذا الإختيار الصائب يقرر مصير بلدنا الحبيب في ظل عاهلنا الحبيب نصره وحفظه ا

    تاريخ نشر التعليق: 02/07/2011، على الساعة: 11:26
  9. نزهة/المملكة المغربية:

    المهم هو النتيجة. من يريد السير قدما في تحقيق المطالب أدلى برأيه ومن عجز عن إعطاء الرأي اختبأ في جحره كعادته دائما.يقولون ما لا يفعلون… كيف يريدون التغيير ولا يصوتوا ولو بالا؟ هذا هو السؤال.على كل حال حالة هؤلاء معروفة.دائما يضيعون الفرص مع التاريخ لغرض لا يعرفونه إلا هم.

    تاريخ نشر التعليق: 02/07/2011، على الساعة: 10:42
  10. زكريــاء T G R:

    حركة 20 فبراير و من يدعمها هم السبب في مجيء هذا الدستور,, أين كان كل من يطبل ويزمر الآن.

    لا وألف لا لدستور ممنوح…. هذا جـواب للدستور الجديد.
    لماذا قاطعنـا ولم نصوت ب لا ؟؟ لأننا لا نتق في وزارة الداخلية,هي تؤيد وساندت الدستور بنعم و ستكون الحـكــم بين لا و نـعــم , هذا غير معقول بتــاتــا
    %98 هـاته نسبة عادية, لأن كل من صوت في هذا الإسفتاء قد صوت بنعم.
    أما الرافضون للدستور فقد قاطعوا الإنتخابات التي تشرف عليهـا وزارة الداخلية

    تاريخ نشر التعليق: 02/07/2011، على الساعة: 1:56

أكتب تعليقك