نصر الله : المحكمة أمريكية إسرائيلية و لن نسلم متهمين لا في 30 يوما و لا 300 سنة

أمين عام حزب الله الشيخ حسن نصر الله في صورة التقطت من التلفزيون

أمين عام حزب الله الشيخ حسن نصر الله في صورة التقطت من التلفزيون

أعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله رفضه المحكمة الدولية المكلفة النظر في اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري وقراراتها، مؤكدا انه لن يكون في الامكان توقيف الاشخاص الذين وردت اسماؤهم في القرار الاتهامي الصادر عنها.

وقال نصرالله في خطاب مباشر عبر تلفزيون “المنار” التابع لحزبه تعليقا على القرار الاتهامي الذي تضمن اربع مذكرات توقيف في حق عناصر من حزبه، ان “هذه المحكمة وقراراتها وما ينتج عنها بالنسبة الينا اميركية اسرائيلية بوضوح. بناء عليه نرفضها ونرفض كل ما يصدر عنها من اتهامات باطلة او احكام باطلة ونعتبرها عدوانا علينا وعلى مقاومينا وظلما لشرفاء هذه الامة”.

واضاف “لن يكون في الامكان توقيف المتهمين لا في 30 يوما او ستين يوما او ثلاثين سنة او 300 سنة”، مضيفا “بعد ثلاثين يوما، ستذهب الامور الى المحاكمة الغيابية والحكم صادر ومنته”.

وأمام الحكومة اللبنانية مهلة ثلاثين يوما لتسليم المتهمين, او تبلغ المحكمة انها لم تتمكن من توقيفهم بالاجراءات التي اتخذتها. وقد تقرر المحكمة بعد نشر الاسماء في وسائل الاعلام والاتهامات الموجهة اليهم ودعوتهم للمثول امامها, بدء محاكمة غيابية.

وقال نصرالله “لا تحملوا حكومة (رئيس الوزراء اللبناني نجيب) ميقاتي في هذا الملف ما لا يجوز ان تحملوها، وما لم تكن حكومة (رئيس الوزراء السابق سعد) الحريري لتحمله”.

وتابع نصرالله “لو كانت الحكومة برئاسة (سعد) الحريري او (رئيس الوزراء الاسبق فؤاد) السنيورة (…) هل كانت هذه الحكومة تستطيع ان تعتقل هؤلاء الاشخاص? هل كانت تستطيع ان تنفذ مذكرات التوقيف? لن تستطيع وكلنا يعرف ذلك (…) ولا اعتقد انه يمكن ان يعثروا على المتهمين او يوقفوهم”.

وتضم الحكومة الحالية التي تستعد لمناقشة بيانها الوزاري امام مجلس النواب الثلاثاء غالبية من حزب الله وحلفائه.

وكانت الحكومة السابقة برئاسة الحريري سقطت في 12 كانون الثاني/يناير الفائت بضغط من حزب الله على خلفية خلاف حول المحكمة الخاصة بلبنان.

ووصف نصرالله المتهمين الاربعة الصادرة في حقهم مذكرات توقيف دولية بانهم “مجاهدون” و”مقاومون بعضهم له تاريخ طويل وعريق في مقاومة الاحتلال” الاسرائيلي.

الا انه لم يتطرق الى اسمائهم او الى اي تفاصيل اخرى تتعلق بهم،ورغم موقفه المتشدد من المحكمة, بدا نصر الله هادئا، محاولا عدم اثارة القلق داخليا.

وقال “اذا احتكمنا للعقل وتصرفنا جميعا بحكمة، اعتقد اننا نستطيع ان نعبر بلبنان من هذا الحدث الذي ينتظره الاسرائيليون منذ سنوات”.
واضاف “لن تكون هناك فتنة بين السنة والشيعة بفضل وعي اللبنانيين ولن تكون حرب اهلية في لبنان”.

والمتهمون الاربعة من حزب الله هم مصطفى بدر الدين وحسن العنيسي وسليم العياش واسد صبرا.

لبنانيون يتابعون خطاب نصر الله في إحدى المقاهي

لبنانيون يتابعون خطاب نصر الله في إحدى المقاهي

و جدد نصرالله القول ان “المحكمة انشئت بقرار سياسي واضح” هو “النيل من المقاومة”، مضيفا ان “مسار التحقيق فيها لم يكن مهنيا في يوم من الايام, وانما يسير في خدمة الهدف المحدد مسبقا. المحكمة وقوانينها ورئيسها تم اختيارهم لخدمة هذا الهدف. والقرار الاتهامي خطوة في هذا المسار”.

وارفق نصرالله خطابه ب”وثائق وافلام” قال انها دليل على فساد المحققين والقيمين على المحكمة وارتباطهم باجهزة استخبارات غربية وباسرائيل.

وفي احد الافلام التي لم تكن مرفقة بصوت, ظهر غيرهارد ليمان نائب الرئيس السابق للجنة التحقيق الدولية ديتلف ميليس وهو يتسلم من شخص لم يظهر وجهه مبلغا من المال.

وقال نصرالله ان ليمان يتقاضى “رشوة” مقابل “بيع معلومات” عن التحقيق.

واظهر فيلم آخر رجلا يخطب في مؤتمر ويصف كاسيزي بانه “صديق كبير لاسرائيل”.

وقال نصرالله “المطلوب منا ان نحتكم الى صديق كبير لاسرائيل”.

و اعلن الامين العام لحزب الله ان لجنة التحقيق الدولية نقلت 97 حاسوبا تابعة لها الى اسرائيل عن طريق الناقورة في جنوب لبنان،متسائلا عن سبب نقل هذه الاجهزة مع كل معطياتها الى الدولة العبرية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. كرومبم_طب القاهرة:

    كلنا معك يا نصر الله.

    تاريخ نشر التعليق: 05/07/2011، على الساعة: 4:34

أكتب تعليقك