أوباما و صديقه اليمني

فهمي هويدي

فهمي هويدي

نخدع أنفسنا إذا صدقنا أن الرئيس أوباما مهتم «شخصيا» بصحة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح أو أن ثمة «تعاونا مشتركا» بين الولايات المتحدة واليمن في أي شيء، بما في ذلك مكافحة الإرهاب، بل أزعم أن الرئيس الأمريكي يحتاج إلى مساعدة «صديق» لكي يذكره باسم الرئيس اليمنى وربما احتاج إلى «فريق» لينطق الاسم.

كما أنه يبذل جهدا للتعرف على موقع اليمن في الخرائط التي تقدم له،وذلك على عكس الأخبار التي تروجها وكالة الأنباء اليمنية الرسمية التي تكاد توحي لنا بأن السيد أوباما أصبح لا يرى النوم قلقا على «صديقه» و«نظيره» اليمني، وأنه لم يرفع عينيه عن خريطة اليمن، فهو يتابع الحاصل في صنعاء وتعز وعدن وأبين، وأنه عاتب على الشيخ عبدالمجيد الزنداني، لأنه أيد تنحي الرئيس اليمني عن الحكم.

و«زعلان جدا» من الشيخ صادق الأحمر وشقيقه حميد، لأن العائلة أشهرت السلاح في وجه «صديقه»، وسعت إلى قتله من خلال التفجير الذي تم في مسجده.

مثل هذه الإيحاءات تذكرني بواقعة حدثت قبل عدة سنوات أشرت إليها ذات مرة، إذ كنت في إحدى الدول الخليجية مشاركا في مؤتمر كان من أبرز ضيوفه الشيخ محمد الغزالي رحمه الله.

وذات صباح رأيته غارقا في الضحك وإحدى الصحف بين يديه. وبعد أن دعاني للجلوس معه على طاولة الإفطار أشار إلى خبر أبرزته الصحيفة تحدث عن لقاء وزير خارجية الدولة الخليجية مع «نظيره» الأمريكي،ثم قال والكلمات تتعثر على لسانه من شدة الضحك، على أي أساس اعتبروا الأمريكي نظيرا له، وما الدليل على ذلك؟ مضيفا أنهم قد لا يملكون شجاعة وصفه بأنه رئيسه الأمريكي، لكن وصف الرجل بأنه «نظير له» «واسعة» أكثر من اللازم.

وحينذاك طمأنته إلى أن ذلك لا يعدو أن يكون كلام «جرايد»، في حين أن كل واحد يعرف حجمه الحقيقي كما يعرف حدوده ودوره.

وقرأت في وقت لاحق أن الدبلوماسيين الأمريكيين الذين يجيئون إلى بلادنا لنقل التعليمات وتوجيه الإملاءات ينصحون بأن يحاولوا أثناء لقاءاتهم كيل المديح للقادة العرب بالنفخ فيهم وإيهامهم بأنهم يسترشدون بآرائهم ويستنيرون بتوجيهاتهم.

وهو ما تأكد لدى حين أثار انتباهي تصريح الرئيس أوباما عندما وصل إلى إحدى العواصم العربية، وقال في المطار إنه جاء لكي يستمع إلى نصائح جلالة الملك العربي، وينهل من بحر حكمته.

لا أحد ينكر أن الولايات المتحدة مهتمة باليمن، ولكن ذلك الاهتمام لا علاقة له بالرئيس علي عبدالله صالح أو قبيلتي حاشد وبكيل أو الشعب اليمنى بأسره. ولكنها تعتبر أن نشاط جماعة القاعدة هناك يشكل تهديدا لمصالحها وأمنها الوطني.

ولأن لها «مصالح» في اليمن كان الرئيس من حراسها حين فتح البلد على مصراعيه بأرضه وسمائه لأنشطة الولايات المتحدة التي تذرعت بمكافحة الإرهاب، فإنها كانت حريصة على تهدئة الأوضاع فيه، ليس حرصا على نظامه، ولكن لكي تتفرغ لملاحقة من تتهمهم بأنهم من عناصر القاعدة.

ولهذا السبب فإن السفير الأمريكي في صنعاء كان يلعب دورا جوهريا في إدارة الحوار حول نقل السلطة وحل الإشكال هناك، ولذات السبب فإن مساعد وزيرة الخارجية السيد جيفري فيلتمان زار العاصمة اليمنية في الأسبوع الماضي وأجرى اتصالاته مع مختلف الأطراف لدفع مساعي الحل.

إزاء ذلك فلعلي لا أبالغ إذا قلت إن الجهد الأمريكي ومعه الأوروبي الذي يبذل لإخراج اليمن من مأزقه يتجاوز بكثير الجهد العربي عامة والخليجي بوجه أخص، ولعلك لاحظت الغياب المدهش للجامعة العربية وأمينها العام عن الساحة اليمنية، بما يعطى الانطباع بأن ما يجري هناك هو شأن أمريكي وغربي بأكثر منه شأنا عربيا!

إن الحقيقة المرة التي يتعين الاعتراف بها في هذا الصدد أنه منذ انكسرت مصر، وبلغ ذلك الانكسار ذروته حين وقعت مع إسرائيل اتفاقية كامب ديفيد عام 1979، فإن ذلك كان حدا فاصلا في انتقال مصر -التي جرت وراءها أغلب الأقطار العربية للأسف- من الاستقلال إلى التبعية بصورة تدريجية، وكان انهيار الاتحاد السوفيتي لاحقا وتفرد الولايات المتحدة بصدارة المشهد الدولي عنصرا مساعدا على ذلك.

منذ ذلك الحين لم يلتحق العالم العربي ببيت الطاعة الأمريكي فحسب، وإنما أنعشت الأجواء السلبية أحلام قوى الاستعمار القديم -فرنسا وإنجلترا بالأخص- فعادت إلى محاولة استعادة نفوذها في عدة أقطار عربية، مغربية ومشرقية.

إن شئت فقل إن العالم العربي بعد انكسار مصر وانكفائها استعاد فكرة الانتداب الغربي على رسم سياساته وإدارة شئونه، على نحو بدا قريبا من الانتداب الذي خضعت له فلسطين بعد الحرب العالمية الأولى.

وهو ما دعاني إلى القول ذات مرة حين سألتني مراسلة مجلة «تايم» عن الخلافة الإسلامية، أن الرئيس الأمريكي صار خليفة المسلمين الآن. فهو يعين بعض «الولاة» أو يعزلهم ويرضى عن البعض ويسخط على الآخرين.

كما أنه يرتب أمر حراسة «الولايات» التي تدفع له الخراج والجزية بشكل منتظم،ومن باب العطف على ولاته وحسن رعايتهم، فإنه يربت على أكتافهم بين الحين والآخر ويخاطبهم بحسبانهم أندادا له وأصدقاء.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. سبعة ملايير من البشر كذابون وفقط هويدي وبشار صادقون:

    صدق الله العظيم

    تاريخ نشر التعليق: 08/07/2011، على الساعة: 16:58
  2. فهمي هويدي لايقرا بل يستمع لشيوخ الارهاب:

    مدعوما باموال النفط اللعينة التي قتلت الملايين من الابرياء بايدي عربية وامريكية واوربية لعنهم الشيطان الى ما لانهاية

    تاريخ نشر التعليق: 08/07/2011، على الساعة: 16:06
  3. ايمن صالح:

    ارجو ان يقرأ السيد فهمي هويدي هذه الكلمات حتى يتعلم فن الكتابة الرفيعة والتحليل الصادق

    فــــقــــط فـــــي ســــــــوريــــــا :

    1- فقط في سوريا الشهيد يستشهد يوم الجمعة ويعود للحياة باقي ايام الاسبوع
    2- فقط في سوريا المظاهرة تكون من جميع اطياف الشعب بعد ان تخرج من الجامع لانو اخوتنا المسيحيين يصلون معنا صلاة الجمعة
    3- فقط في سوريا شاهد العيان يستطيع ان يرى ما يحدث في ادلب من درعا
    4- فقط في سوريا اي مظاهرة من خمسين شخص تقول…… الشعب يريد اسقاط النظام لانو الشعب خمسين شخص
    5- فقط في سوريا تبدأ المظاهرة بخمسين وتنتهي بخمسين ونشاهدها على الجزيرة مئات الالوف بسبب التكاثر بالانشطار
    6- فقط في سوريا فرقة واحدة من اصل 29 فرقة تتواجد بكل المحافظات الفرقة الرابعة تحاصر كل من ( درعا -دوما – قطنا – داريا – المعضمية -برزة -حمص -اللاذقية – جبلة – بانياس – دير الزور -حماه – جسر الشغور )
    7- فقط في سوريا يكون عدد المتظاهرين بالمظاهرة خمسين والمصورين بالموبايلات 250 والمتفرجين على جانبين الطريق 700
    8- فقط في سوريا يستطيع اي شهيد بالوطن العربي ان يعود للحياة ويستشهد على الاراضي السورين من اليمن او من ليبيا او من العراق
    9- فقط في سوريا ينشق العسكري المجند عن الجيش وبعد اسبوعين بيطلع نفس العسكري بعد ما انشق وكافئتو الدولة وصار ملازم اول وبيعلن انشقاقة مرة تانية
    10 -فقط في سوريا المتظاهرين سلميين وبأيديهم اسلحه الجيش ما معو متله

    تاريخ نشر التعليق: 08/07/2011، على الساعة: 2:16

أكتب تعليقك