اليونان تمنعها و الضفادع الإسرائيلية تخربها..سفن التضامن مع غزة تستعد للتحرك

متضامن مع غزة يقف أمام إحدى سفن أسطول الحرية 2 في ميناء جزيرة كورفو اليونانية

متضامن مع غزة يقف أمام إحدى سفن أسطول الحرية 2 في ميناء جزيرة كورفو اليونانية

يأمل منظمو قافلة سفن مؤيدة للفلسطينيين الابحار من اليونان هذا الاسبوع لتحدي الحصار البحري الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة رغم اعتقال القبطان الامريكي لاحدى سفن القافلة.

والقافلة مكونة من سفن بضائع وركاب وتحمل متطوعين من دول منها الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وأسبانيا. وكان من المقرر ان تغادر منذ اسبوع لكن الابحار تأجل وسط مزاعم بعمليات تخريب للسفن برعاية اسرائيل.

وقال أدم شابيرو أحد المنظمين للصحفيين في اثينا “يوم الاثنين سيكون يوم تحرك حيث ننوي مواصلة الابحار.”

وحاولت سفينة تنقل ناشطين معظمهم أمريكيين تحمل اسم “بسالة الامل” الابحار من ميناء بيراما قرب بيريوس، لكن قوات خفر السواحل اليونانية منعتها من الابحار.

وقال خفر السواحل اليوناني انه جرى اعتقال قائد السفينة جون كلوزماير (60) عاما وسيمثل أمام محكمة يوم الثلاثاء لمواجهة اتهامات جنائية.

وبعد ما يربو عن عام من مقتل تسعة ناشطين عندما اقتحمت مشاة البحرية الاسرائيلية قافلة سفن أخرى مؤيدة للفلسطينيين قالت السلطات اليونانية،إن السفن المقرر أن تتجه الى قطاع غزة ممنوعة من مغادرة موانيء يونانية رغم انها ستبحر الى المياه الدولية، ولم تقدم اليونان أي تبرير رسمي لهذا الاجراء.

وتقول اسرائيل ان حصارها لغزة يستهدف منع وصول أسلحة الى حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) التي تدير القطاع.

ويقول الفلسطينيون وأنصارهم ان الحصار البحري غير مشروع ويمثل عقابا جماعيا لسكان غزة البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة.

وقال النائب الفلسطيني مصطفى البرغوثي الذي يزور اثينا لحضور اجتماع للحكومات الاشتراكية في مؤتمر صحفي انه يطلب من الحكومة اليونانية وجميع الحكومات الاخرى عدم اعتراض قافلة السفن.

جاؤوا من كل العالم و مصرون على الإبحار نحو غزة مهما كانت العراقيل و التهديدات

جاؤوا من كل العالم و مصرون على الإبحار نحو غزة مهما كانت العراقيل و التهديدات

وأضاف ان الرد الذي حصل عليه الفلسطينيون هو ان اليونان لن تسمح لاي سفينة تقول انها ستبحر الى غزة بالابحار من موانئها.

وفي الامم المتحدة أصدرت مجموعة الوساطة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط يوم السبت بيانا يقول انه يجب عدم تشجيع ارسال المزيد من القوافل.

وقال جورج ايكونومو المتحدث باسم قوات خفر السواحل اليونانية انه تم القاء القبض على القبطان الامريكي لعدم حصوله على تصريح بالابحار ولتعريض الركاب لخطر محتمل. وأضاف “سيمثل القبطان أمام هيئة تحقيق يوم الثلاثاء.”

ورفضت جين هيرشمان احدى المنظمات للعمل الامريكي الاتهامات. وقالت “هذه مجرد وسيلة للتعطيل. هذا (اسلوب) ترهيب.”

وقال المنظمون ان عشر سفن بينهم “بسالة الامل” تحمل نحو 350 متطوعا جاهزة للمشاركة. لكن معظم السفن تعرضت للتعطل في موانيء في كريت وكورفو أو اثينا. وتفيد رسائل تصل الى موقع تويتر الاجتماعي من صحفيين كانوا يعتزمون الانضمام للرحلة الى ان البعض بدأ يتخلى عن فكرة المشاركة من منطلق الشعور بالاحباط.

وقال ديمتريس بليونس أحد المنظمين “نشعر بالاهانة البالغة بسبب موقف الحكومة اليونانية التي قبلت في واقع الامر بنقل الحصار على غزة الى الشواطيء اليونانية.”

وأضاف ان احدى السفن الفرنسية “في مكان آمن ولا يمكن الكشف عنه” خارج المياه اليونانية.

وقال ركاب سفينة تقل ناشطين ايرلنديين في تركيا ان السفينة تعرضت لعملية تخريب بواسطة من يشتبه بانهم من الضفادع البشرية الاسرائيلية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك