آلالف المغاربة يتظاهرون للتشكيك في نتيجة الإستفتاء وآخرون للإشادة بها وبالإصلاحات

متظاهرون ينددون بالدستور الذي أجازه الإستفتاء و برئيس اللجنة الذي عينه الملك للإشراف على الدستور

متظاهرون ينددون بالدستور الذي أجازه الإستفتاء و برئيس اللجنة الذي عينه الملك للإشراف على الدستور

احتج الاف المغاربة على تعديلات دستورية قالوا انها لم تذهب الى مدى بعيد بما يكفي لكن مسؤولا قال ان عدد المتظاهرين الذين يؤيدون التغيرات فاقهم.

وسلم العاهل المغربي الملك محمد السادس بعض سلطاته الى مسؤولين منتخبين في استفتاء تنظر اليه ممالك عربية اخرى على انه اختبار بشأن اذا ما كان يمكن للاستفتاء ان يكبح موجة انتفاضات “الربيع العربي” التي تجتاح المنطقة.

وطبقا لوزارة الداخلية فقد ايد اصلاحات الملك 98.5 بالمئة من الذين صوتوا في استفتاء يوم الجمعة لكن معارضين يقولون ان الارقام تم تضخيمها.

وسار محتجون في حي للطبقة العاملة في طنجة على بعد حوالي 450 كيلومترا شمالي العاصمة وهتفوا قائلين ان وزير الداخلية كاذب.

كما حملوا صناديق فارغة وهتفوا قائلين ان صناديق الاقتراع كانت فارغة.

الشرطة المغربية تفصب بين المؤيدين و المعارضين لتفادي ما لا تحمد عقباه

الشرطة المغربية تفصب بين المؤيدين و المعارضين لتفادي ما لا تحمد عقباه

وقدر مراسل صحافي عدد المشاركين في حي بني مكادة بطنجة بحوالي 10000. لكن مسؤولا بوزارة الداخلية قال انه كان هناك 1000 من متظاهري المعارضة فقط في المدينة بينما احتج 3000 مؤيدين للتعديلات.

وقال خالد لاسري الذي شارك في مسيرة المعارضة انهم كانوا يرغبون في ارسال رسالة مفادها انه حتى بعد الاستفتاء المخادع فانهم لا يزالون موجودين.

ولم تكن هناك اي دلائل على رجال شرطة بزيهم الرسمي حول المسيرة.

وتعقد حركة 20 فبراير المعارضة التي استمدت الالهام من الانتفاضات التي اطاحت بزعيمي مصر وتونس احتجاجات منتظمة منذ أشهر لكن احتجاجات يوم الاحد كانت الاولى منذ الاستفتاء.

وقال مؤيدو التغييرات الدستورية انها نموذج للاصلاح الديمقراطي في العالم العربي. ورحب بنتيجة الاستفتاء الاتحاد الاوروبي وفرنسا القوة الاستعمارية السابقة التي وصفتها بانها تاريخية.

وقال خصوم ان التغييرات لم تذهب الى مدى بعيد بما يكفي لانها تركت للقصر السيطرة على الامن والدفاع والقضايا الدينية ولم تعالج الفساد في الحكومة.

وقال عبد العلي وهو مقاول عقارات يبلغ من العمر 42 عاما في طنجة ان المزارع يحتاج الى ازالة الاحجار والاعشاب الضارة قبل ان يحرث الارض. واضاف انه بهذا الاصلاح فانهم يحرثون بدون تخليص البلاد من الفاسدين.

ويبجل اغلب المغاربة الملك وفشلت حركة الاحتجاج في جمع القوة الدافعة والتأييد واسع النطاق اللذين اطاحا بزعيمي مصر وتونس.

مؤيدوا الدستور يتظاهرون دعما له و للإصلاحات

مؤيدوا الدستور يتظاهرون دعما له و للإصلاحات

ونظمت حركة 20 فبراير ايضا احتجاجات مماثلة في العاصمة الرباط والدار البيضاء اكبر مدن المغرب. وكانت هناك تقديرات متناقضة لاعداد المشاركين.

وقال احد مراسلي وكالات الأنباء العالمية في الرباط انه شاهد 4000 محتج تبقيهم الشرطة بعيدا عن عدة مئات من انصار الحكومة. وقال المسؤول بوزارة الداخلية ان عدد المحتجين 1500.

وفي الدار البيضاء قال نشطاء 20 فبراير ان 20000 شاركوا في احتجاج على الاستفتاء. فيما قال احد اعضاء المجلس المحلي انه كان هناك 8000 متظاهر مع بضع مئات من المحتجين المناوئين.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية ان 20000 تظاهروا في الدار البيضاء لتأييد الاصلاح.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 5

  1. Badr TOUASLI:

    المتضاهرون الذين خرجوا بطنجة والدار البيضاء للتشكيك في نزاهة الإستفتاء
    90% منهم ليسوا مسجلين في اللوائح الإنتخابية، بمعنى أنهم يحرثون فوق الماء

    تاريخ نشر التعليق: 06/07/2011، على الساعة: 17:13
  2. الشريف الإدريسي العباسي المصطفى:

    حركة عشرين فبراير لاتمثلنا

    من خلال قراءتي لهذا الموضوع التافه تبين لي مايلي شعور كبير بالاحباط واليأس والتخبط الذي يشعر به أصحاب عشرين فبراير الاستئصاليين فكل من يعارضهم الا وهو مرتشي أو عميل للمخزن أو بلطجي الا قبحه الله من فكر همجي منحط يجب على الشعب المغربي فورا منذ الان وبدون تردد رفع دعوى قضائية بالتعويض عن الشرف ضد محركي دما عشرين فبراير وأقصد زعماء العدل والاحسان وحزب اليسار الاشتراكي الموحد وزعيم الفايسبوكيين لخليفي وأخرون والقصاص العادل منهم أنا صوت بنعم وبكل حرية وكثير من أفراد عائلتي والأصدقاء وكنا على دراية بمستجادت الفصول في الدستور الجديد وخرجنا بالألاف في مسيرات عفوية امتزج فيها الصغير بالكبير والأمي بالمتعلم والغني بالفقير تأييدا لسياسة الملك الهمام محمد السادس نصره الله على أعدائه الحاقدين من حب الشعب له ومن انجازاته السياسية التي تعتبر خطوات عملاقه في درب الديمقراطية الاسلامية في سنوات قليلة ..تانيا على التجار والحرفيين و
    أصحاب الفنادق والسائقين والمرضى من المواطنين رفع دعوى قضائية ضد منظمي التظاهرات العبثية كل أسبوع وما تخلفه من كساد في الرواج الاقتصادي والسياحي وما تسببه من عرقلة واضحة لي نشاط الفئات الاجتماعية المختلفة من الشعب المغربي ومحاسبة المدبرين والمتورطين في هذه اللعبة القذرة التي تدار في الدهاليز المظلمة والهذف منها التقليل من أي تقدم واصلاح واشعال نعرات الفتن والكراهية بين أبناء الشعب ثالثا على جميع الشعب أن يعلن اعلانا واضحا في شكل تظاهرة كبرى تاريخية تقدر بالملايين رافعين لافتات مكتوب فيها حركة عشرين فبراير لاتمثلنا وأنا مستعد للتنسيق مع جميع الهيئات الوطنية والحقوقية والطلابية والتجارية والحرفية لتنظيمها ليسجل التاريخ الرفض لهذه الحركة الممسوخة الغريبة عن عاداتنا وتقاليدنا .

    تاريخ نشر التعليق: 05/07/2011، على الساعة: 16:04
  3. زكريــاء T G R:

    وأؤكد لـكم في طنجة أنه أكثر من 10000 متضاهر خرج ضد الدستور في مسيرة حـاشدة و الصور تأكد ذلك…
    هاته الأعداد الهـائلة إن كانت تدل على شيء إنمـا تدل على التزوير التي عرفه الإستفتاء الإخير.

    تاريخ نشر التعليق: 05/07/2011، على الساعة: 1:12
  4. مغربي حر:

    اتحدى 20 فبراير ان تبرهن لناس فيديوهات و شباب يحمل لفتات فيها تاريخ المظاهرة اصبحوا يفبركون الفيديوهات القديمة واتحدهم ان يعطوا للعالم كم مدينة شاركوا فيها لقد جمعوا اسراب من النساء و ابنائهم و عائلتهم في شاحنات و ذهيوا بهم الى طنجة و الدار البيضاء و جماعة العدل و الاحسان التي تملك الملايير الان تعطي كل شخص 200 درهم لكل من يشارك واليساريين و الملحدين و العلمانيين و الفاسقات كلهم مع العدل و الاحسان اسئل كل واحد العدل و الاحسان تكفر من يحلق لحيته فلماذا هي تختلط مع العاريات و الفاسقات و الملحدين و اليساريين و الشعب المغربي كله صوت نعم وهم مقهوريين و سيموتوا بحقدهم

    تاريخ نشر التعليق: 05/07/2011، على الساعة: 0:28
  5. ضد دستور الملك عشرات الالاف يتظاهرون في عشرات المدن المغربية:

    اؤكد لكم ان المحتجين ضد الدستور في الدار البيضاء وحدها يفوق العشرين الف متظاهر واما المؤيدون فكانوا اقل من مائة واغلبهم من البلطجية وتسلموا مائة درهم لكل واحد اي مايعادل عشرة دولارات ويمكنكم مشاهدة فيديوهات في مواقع مغربية شبه محايدة مثل موقع لكم وهسبريس وفيها يعترف المؤيدون بتسلمهم النقود من اجل التظاهر وضرب الفبرايريين وقد وقعت اشتباكات دامية ذهب ضحيتها العشرات من الشباب وبعضهم نقل الى المستشفيات

    تاريخ نشر التعليق: 04/07/2011، على الساعة: 15:04

أكتب تعليقك