سفينة فرنسية تفلتُ من بين فكي حرسِ السواحلِ اليوناني..و تغادرُ مسرعة نحو غزة

المركب الفرنسي " الكرامة" أفلت من مخالب الحرس اليوناني و يطالب الخارجية الفرنسية حمايته من البوارج الإسرائيلية في طريقه نحو غزة

المركب الفرنسي " الكرامة" أفلت من مخالب الحرس اليوناني و يطالب الخارجية الفرنسية حمايته من البوارج الإسرائيلية في طريقه نحو غزة

تمكنت السفينة الفرنسية “الكرامة” التي تنتمي إلى الأسطول الهادف لكسر الحصار على غزة من مغادرة المياه الإقليمية اليونانية و الإفلات من خفر حرس السواحل اليوناني، متجهة إلى الأراضي الفلسطينية كما أعلن منظمو “سفينة فرنسية من اجل غزة”.

والسفينة البالغ طولها 19 مترا وتقل ثمانية أشخاص بينهم زعيم أقصى اليسار الفرنسي و حزب مناهضة الرأسمالية اوليفييه بيزانسنو، موجودة في المياه الدولية وهي حتى الآن السفينة الوحيدة في الأسطول التي تمكنت من مغادرة المياه اليونانية.

وقالت المجموعة  انها تتوقع ان تكون قبالة غزة بحلول يوم او يومين.

وقال جان كلود لوفور الناطق باسم المجموعة ان “السفينة تمكنت من تحميل الوقود والطعام وهي متجهة نحو غزة”.

واضاف “سنرسل وفدا الى وزارة الخارجية الفرنسية لطلب الحماية،وبحسب تطورات ذلك سيكون تحركنا”.

وسبق ان حذرت اسرائيل من انها ستوقف اي سفينة تقترب من غزة.

الزعيم اليساري الفرنسي الشهير أوليفييه بوزونسونو يوجد ضمن المتضامنين

الزعيم اليساري الفرنسي الشهير أوليفييه بوزونسونو يوجد ضمن المتضامنين

وردا على سؤال حول كيف تمكنت السفينة من الافلات من السلطات اليونانية التي منعت بقية السفن المشاركة في الاسطول في مرفأ بيريوس باثينا من المغادرة قال لوفور “لم يتم رصدها، لم تكن السفينة في بيريوس وانما في مكان اخر”.

وكانت السلطات اليونانية اعترضت سفينة كندية تقل اكثر من 30 ناشطا من كندا وبلجيكا وايطاليا وسويسرا وتركيا وارغمتها على التوقف في جزيرة كريت.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك