القذافي لأنصاره : دوسوا بأقدامكم على قرارات و اعترافات الغرب بالمجلس الانتقالي

 

الآلاف من أنصار القذافي يستمعون إلى كلمته الصوتية في بلدة زليتن القريبة من طرابلس

الآلاف من أنصار القذافي يستمعون إلى كلمته الصوتية في بلدة زليتن القريبة من طرابلس

دعا العقيد الليبي معمر القذافي أنصاره إلى ما أسماه الدوس اعترافات الغرب بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي المعارض بأقدامهم،واصفا إيها ب”اعترافات بالخيانة”.

وقال القذافي في رسالة صوتية لآلاف من أنصاره المحتشدين في بلدة زليتن، بثها التلفزيون الليبي : “دوسوا بأقدامكم على قرارات الاعتراف بالخيانة، على كل تصريحات الدول الغربية وحلف (شمال الأطلسي) الناتو، وعلى تصريحات الدول الأوروبية. دوسوا بأقدامكم على اعترافاتهم بالخيانة وقراراتهم وتصريحاتهم المستفزة لكم، دوسوا عليها بأقدامكم”.

وأضاف: “دوسوا على قراراتهم التي تتكلم عن الانتخابات الأضحوكة، وعن المرحلة الإنتقالية !! أي مرحلة إنتقالية يا جهلة ؟ أنظروا إلى الشعب الليبي كيف يدوس على كل شيء بأقدامه”.

وتابع: “اسمعي يا أمريكا ويا أوروبا، اسمعوا أيها الخونة ياعملاء الاستعمار الذين تريدون لجنود الناتو أن يدخلوا بيوتكم على نسائكم، هاهو الشعب الليبي الحر، هاهم الأحرار، اسمعوا صوتهم يتحدون الناتو”.

وقال: “أنتم يا حلفاء، يا قادة الأطلسي، أنتم أعداء لشعوبكم، أنتم دمرتم المصالح المشتركة بيننا وبين بلدانكم، أنتم دمرتم مصالح بلدانكم”.

وأوضح قائلا: “نحن نريد العلاقة والسلام مع الشعب الإيطالي والشعب الفرنسي والشعب البريطاني والشعب الأمريكي، مع شعوب أوروبا، ولكن أنتم يا دعاة الحرب يا أعداء الإنسانية يامجرمي الحرب، لا تريدون مصالح بلدانكم، ولاتريدون الخير لشعوبكم، بل تريدون الشر لشعوبكم”.

وأضاف: “أنتم تواجهون ملايين تريد الاستشهاد لأن مأواها الجنة ومأواكم النار، أنتم غلطتم غلطة تاريخية، فأخرجوا من هذه الورطة قبل فوات الآوان… أنتم يامن كنتم أصدقائي في أوروبا ننصحكم أخرجوا من هذه الورطة قبل فوات الأوان، نعطيكم مخرجا وحيدا أخرجوا منه وهو الرجوع إلى بلادكم، الإنسحاب من أجوائنا ومن مياهنا، اتركوا الخونة يواجهون مصيرهم أمام الشعب الليبي”.

وكانت مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا أعلنت في وقت سابق  اعترافها بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي باعتباره ممثل الشعب الليبي و”سلطة حكومية” في ليبيا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك