الشرطة التونسية تشتبكُ مع إسلاميين غاضبين..احتجوا على إطلاقها قنابلَ داخلَ مسجد

تونسيون وسط سحابات من الغاز المسيل للدموع أطلقتها الشرطة التونسية في العاصمة

تونسيون وسط سحابات من الغاز المسيل للدموع أطلقتها الشرطة التونسية في العاصمة

أطلقت الشرطة التونسية النار في الهواء واستخدمت القنابل المسيلة للدموع في ساعة مبكرة من صباح يوم الاحد لتفريق حشد مؤلف من نحو 200 شخص اضرموا النار في مركز للشرطة في احدى ضواحي العاصمة.

ووقعت الاشتباكات في منطقة الانطلاقة في غرب تونس.

وقال مراسل صحافي في الموقع انه كانت هناك طائرة هليكوبتر تابعة للشرطة تحلق فوق المنطقة.

وقالت الشرطة ان كثيرين ممن اشتبكوا معها كانوا ملتحين مما يشير الى انهم اسلاميون واضافت انهم شعروا بغضب من حادث وقع يوم الجمعة عندما اطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على مسجد في وسط المدينة لفض احتجاج.

واطاح التونسيون بالرئيس المستبد السابق زين العابدين بن علي في ثورة في يناير كانون الثاني اثارت العالم العربي والهمت انتفاضات في مصر ومناطق اخرى.

شرطة مكافحة الشغب تفض احتجاجا ضد إطلاقها الغاز المسيل للدموع داخل مسجد في تونس

شرطة مكافحة الشغب تفض احتجاجا ضد إطلاقها الغاز المسيل للدموع داخل مسجد في تونس

ومنذ ذلك الوقت رفعت السلطات الانتقالية التي تقول انها ملتزمة بازالة الحكم القمعي لبن علي حظرا كان مفروضا على الاحزاب الاسلامية وافرجت عن مئات من اتباعها من السجون.

ولكن عودة الاسلاميين ادت الى خلاف مع مؤسسة البلاد وبعض التونسيين العاديين الذين يرون ان الاسلاميين اصبحوا اقوى مما يجب وقد يقوضون القيم العلمانية للبلاد.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. kamal:

    llah yan3lak ya sahib ta3li9 -1- almolhid

    تاريخ نشر التعليق: 18/07/2011، على الساعة: 1:03
  2. رمضان اضراب اجباري عن الطعام مجانا:

    مايريده السلفيون موجود في بلداننا العربية ومتحقق واقعيا وعمليا منذ اربعة عشر قرنا او يزيد فالجوامع تنبت كالفطر في كل حي وزنقة وحومة ومؤسسة ورمضان ضريبة شهر من كل عام الجوع والعطش وقلة العمل والمشاجرات والمخدرات ليلا والشيخات والمراقص والحفلات الممسوخة الهابطة حتى يؤدن السحور واما القرابين فتكلفنا القروض من ابناك السلف ومؤسسات الربا والادان في كل ساعة بالابواق الضخمة وفي كل ليلة اصوات صاخبة تخوف وترعب كل نائم والاطفال خصوصا والملايين يسكنون بمحاذاة المساجد ذات العشرة ابواق تصدر الضجيج ليلا ونهارا والكثير الكثيرالكثير,,,,,,,فمالذي يريده السلفيون؟ فهل هناك اكثلر من هذا العذاب قي الدنيا خاصة اذا اضفنا الفقر والجهل والقمع والحكرة اة المعاملة المنحطة للحكام مع الشعب المقهولر الذي يرى الجنة في الفيلات والقصور ويسمع الفقيه الذي يتظاهر هو الاخر من اجل زيادة مائة دولار للمائة التي يتقاضاها في الشهر ثم يتعرض للضرب من الشرطة والامن يتحدث عن الجنة ذات الانهار من الخمور والحوريات في حين انه لايجد خبزا حافيا يسكت بطنه؟ فعلا نحن تعيسون في بلاد قديمة لازالت تعتقد ان السماء سقف لارض منبسطة؟؟

    تاريخ نشر التعليق: 17/07/2011، على الساعة: 16:19

أكتب تعليقك