هيثم المالح

نجح هيثم المالح أحد أبرز زعماء المعارضة السورية و الذي يلقب بشيخ الحقوقيين في سوريا،نجح في توحيد صفوف المعارضين حوله،و تشكيل مجلس إنقاذ وطني سوري في اجتماع شتى ألوان طيف المعارضة في مدينة اسطنبول التركية في تحد موحد لحكم الرئيس بشار الاسد،يهدف إلى حكم البلاد بعد سقوط نظامه..من هو هيثم المالح ؟

هيثم المالح..شيخ الحقوقيين في سوريا

هيثم المالح..شيخ الحقوقيين في سوريا

ولد هيثم المالح الذي يلقب بشيخ الحقوقيين في سوريا في دمشق في عام 1931، واشتغل محاميا منذ أوائل خمسينات القرن الماضي وأصبح قاضيا في عام 1957 وذلك إلى غاية 1966، وفي عام 2001 أنشأ جمعية حقوق الإنسان في سوريا.

وقد أمضى المالح العقود الأربعة الماضية في الدفاع عن حقوق السوريين من كافة المستويات الاجتماعية، ومن جميع الانتماءات الأيديولوجية والسياسية، وفي كل منطقة من مناطق البلاد، وقد حصل على جوائز دولية عديدة لقاء عمله في مجال حقوق الإنسان، وتحدث في مناسبات عديدة في الجامعات، والمؤتمرات، وحتى أمام البرلمانات في جميع أنحاء العالم.

وقد تعرض المالح، بسبب طبيعة عمله في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان في سورية، للسجن دون محاكمة بل ودون أن توجه إليه أي تهمة، وذلك في الفترة ما بين عامي 1980 و 1987؛ ومثل أمام المحكمة العسكرية على نشره مجلة في عام 2002؛ وسحبت منه رخصة مزاولة عمل المحاماة في عام 2003؛ ومنع مرارا من السفر خارج الوطن ومن إلقاء المحاضرات منذ كانون الثاني/يناير 2004.

وقد تحدث المالح عن الحاجة الملحة إلى ضرورة تنفيذ الدستور السوري بشكل كامل وشامل، وعن واجب حماية حقوق جميع السوريين، وفق الضمانات المنصوص عليها في الدستور.

اختطف هيثم المالح في 14 تشرين الأول/ أكتوبر 2009، خارج مكتبه، على يدي عناصر من جهاز أمن الدولة، في أعقاب مقابلة أجراها عن طريق الهاتف مع القناة التلفزيونية للمعارضة السورية بردى ومقرها لندن، حيث انتقد من خلالها بشكل علني، السلطات السورية لقمعها المستمر لحرية التعبير واستخدامها لقوانين حالة الطوارئ لتبرير العديد من انتهاكات حقوق الإنسان.

وقد اختفى المالح لمدة خمسة أيام، قبل أن يظهر من جديد في 19 تشرين الأول/ أكتوبر 2009، لتوجه له تهمة “نشر معلومات كاذبة من شأنها أن تقوض الروح المعنوية للأمة”، وحُكِم عليه بعد ذلك من قبل محكمة عسكرية، على الرغم من كونه لا يحمل أية صفة أو رتبة عسكرية.

وفي أعقاب هذه المحاكمة ، التي لم يسمح له فيها بتلقي المساعدة القانونية الواجبة، صدر بحقه في 4 تموز/ يوليو 2010 حكم بعقوبة السجن مدتها ثلاث سنوات،قبل أن تفرج عنه السلطات السورية لتجاوزه عمر السبعين عاما، بقرار عفو رئاسي بمناسبة ذكرى انقلاب 1963 الذي أوصل البعثيين إلى سدة الحكم في سوريا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. عبد الحق:

    121. لَّن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُم مِّنَ اللَّـهِ شَيْئًا أُولَـٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ﴿المجادلة: ١٧﴾
    122. وَلَوْلَا أَن كَتَبَ اللَّـهُ عَلَيْهِمُ الْجَلَاءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ ﴿الحشر: ٣﴾
    123. فَكَانَ عَاقِبَتَهُمَا أَنَّهُمَا فِي النَّارِ خَالِدَيْنِ فِيهَا وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ ﴿الحشر: ١٧﴾
    124. لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ ﴿الحشر: ٢٠﴾
    125. وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَـٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ خَالِدِينَ فِيهَا وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴿التغابن: ١٠﴾
    126. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّـهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ﴿التحريم: ٦﴾
    127. ضَرَبَ اللَّـهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّـهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ ﴿التحريم: ١٠﴾
    128. مِّمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَارًا فَلَمْ يَجِدُوا لَهُم مِّن دُونِ اللَّـهِ أَنصَارًا ﴿نوح: ٢٥﴾
    129. إِلَّا بَلَاغًا مِّنَ اللَّـهِ وَرِسَالَاتِهِ وَمَن يَعْصِ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ﴿الجن: ٢٣﴾
    130. وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّـهُ بِهَـٰذَا مَثَلًا كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّـهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْبَشَرِ ﴿المدثر: ٣١﴾
    131. النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ ﴿البروج: ٥﴾
    132. الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَىٰ ﴿الأعلى: ١٢﴾
    133. تَصْلَىٰ نَارًا حَامِيَةً ﴿الغاشية: ٤﴾
    134. عَلَيْهِمْ نَارٌ مُّؤْصَدَةٌ ﴿البلد: ٢٠﴾
    135. فَأَنذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّىٰ ﴿الليل: ١٤﴾
    136. إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَـٰئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ ﴿البينة: ٦﴾
    137. نَارٌ حَامِيَةٌ ﴿القارعة: ١١﴾
    138. نَارُ اللَّـهِ الْمُوقَدَةُ ﴿الهمزة: ٦﴾
    139. سَيَصْلَىٰ نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ ﴿المسد: ٣﴾

    تاريخ نشر التعليق: 03/08/2011، على الساعة: 17:05

أكتب تعليقك