بالفيديو..بعثي لبناني يستبيح صيدلية في صيدا

مسؤول حزب البعث في صيدا مصطفى القواص أثناء استباحه الصيدلية رفقة عصابته

مسؤول حزب البعث في صيدا مصطفى القواص أثناء استباحه الصيدلية رفقة عصابته

توصلت الدولية برسالة مأثرة من أحد قراءها في لبنان اختار لنفسه من الأسماء “لبناني مقهور”،و فيها يطالب الجهات اللبنانية المختصة التدخل لإنصاف العاملين في صيدلية “بشاشا” في صيدا جنوب لبنان،ضد المدعو مصطفى قواص ممثل حزب البعث السوري في المدينة.

و بدأت فصول القضية حسب الرسالة حينما اقتحم المعتدي الصيدلية،و طرد الزبائن منها،ليبدأ بسب العاملين فيها،خاصة بائعة محجبة بألفاظ نابية تمس الذات الإلهية،فقط لأن الصيدلية رفضت أن تمنح أحد أقاربه دواءا بالمجان.

و حسب الرسالة دائما فإن قصة المدعو “قواص” بدأت حين ارسل مسؤول حزب البعث السوري في صيدا ابن شقيقه لشراء دواء، من صيدلية بشاشة في صيدا،و ظل ينتظر في السيارة، ولما تجاوز سعر الدواء ما كان يحمله إبن شقيقه من مال، طلبت اليه صاحبة الصيدلية ان يستكمل سعر الدواء لكي تتمكن من بيعه إياه.

غير أن ممثل حزب البعث في لبنان و ما إن علم أن البائعة رفضت بيع قريبه الدواء بسبب عدم كفاية ما يحمله من مال،استشاط غضبا و استباح الصيدلية رفقة بعض “الفتوات”،حيث قام أولا بطرد الرزبائن ثم شرع في تكسير المحتويات و توجيه الكلام الفاحش إلى البائعة محاولا الإعتداء عليها.

وأظهر الفيديو الذي تم تصويره بإحدى كاميرات المراقبة و تنشره الدولية قيام القواص بتوجيه أقسى الشتائم للفتاة وللذات والإلهية ومحطماً بيديه بعض محتويات المحل، وقبل أن يخرج قال ساخراً: “حاولوا الاتصال بالشرطة لترون ماذا سيحل بكم”.

و يطالب سكان مدينة صيدا القضاء اللبناني بالتحرك ضد المعتدي و تقديمه للعدالة رفقة معاونيه،خاصة و أنه لازال جرا طليقا رغم تقديم شكاية ضده للشرطة.

البعثي اللبناني و عصابته كما رصدتهم كاميرا المراقبة داخل الصيدلية

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. حسين على اكبر شاه:

    انا اريد عناوين صيدليات في لبنان مع ذكر الهاتف والفاكس والايميل

    تاريخ نشر التعليق: 17/12/2011، على الساعة: 10:13
  2. مهند:

    المفروض يتم تجريم حزب العبث (البعث) دوليا مثل النازيه والفاشيه , حزب دموي طاغي مستنقع لكل الطغاة والمتغطرسين, امثال هذا التافه القواص, سبحان الله, حزب لم اشاهد به ذرة رجوله, داخل لصيدليه يتشاطر على بنت مستوره ومعه مجموعة جرذان ,وعند وقت الحساب مراجلهم والزعامة الفارغه في مهب الريح ومصيرهم كاقرانهم الخزي في حزب البعث في العراق, والذي عانيننا منه الامرين.

    تاريخ نشر التعليق: 25/07/2011، على الساعة: 16:18
  3. لبناني من صيدا:

    على فكرة كلام الدولية غير صحيح قواص حاليا في السجن وينتظر المحاكمة

    تاريخ نشر التعليق: 20/07/2011، على الساعة: 4:50

أكتب تعليقك