إطلاق سراح وزيرين من عهد بن علي

عبد الرحيم الزواري وزير النقل في عهد بن علي

عبد الرحيم الزواري وزير النقل في عهد بن علي

أمر القضاء التونسي بإطلاق سراح كل من عبد الرحيم الزواري و بشير التكاري وزيري النقل و العدل السابقين في عهد الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي،بعد أن كانا معتقلين احتياطيا.

و أبلغ مصدر مقرب من عائلة الوزيرين الدولية عبر اتصال هاتفي من تونس أن هذين الأخيرين أطلق سراحهما بشكل مفاجئ و دون إبلاغ حتى محاميهما الذين لم يعلموا بالنبأ إلا من وسائل الإعلام،و لم يصدقوا الأمر عند الوهلة الأولى.

و تحدثت الدولية عبر الهاتف إلى إحدى قريبات عبد الرحيم الزواري أثناء توجهه إلى بيته فور إطلاق سراحه،حيث كانت الوغاريد و أجواء الإحتفال تملأ المكان،كما سمع صوت منبهات سيارات تطلق بشكل علني.

و كان مصدر قضائي تونسي قد أفاد أن بشير التكاري الذي كان وزيرا للعدل إبان عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي والموضوع قيد التوقيف الاحتياطي منذ 11 تموز/يوليو بتهمة الفساد، أطلق سراحه بأمر من غرفة الاتهام في محكمة الاستئناف في تونس.

و لم يذكر المصدر القضائي شيئا عن إطلاق وزير النقل السابق عبد الرحيم الزواري،غير ان ابنته أكدت الخبر للدولية في اتصال هاتفي.

و واجه الزواري الذي سبق أن أصدرت في شأنه بطاقة إيداع من قبل قاضي التحقيق الخامس بالمحكمة الابتدائية بتونس،اتهامات بالفساد في قضية تمويل حزب التجمع المنحل بناء على مسؤوليات تحملها في عهد الرئيس المخلوع.

بشير التكاري، وزير العدل وحقوق الإنسان في عهد الرئيس المخلوع

بشير التكاري، وزير العدل وحقوق الإنسان في عهد الرئيس المخلوع

أما بشير التكاري الذي شغل منصب وزير العدل وحقوق الانسان لحوالي عقد من الزمن ثم عين وزيرا للتعليم العالي حتى سقوط بن علي،فقد كان وضع قيد التوقيف الاحتياطي للرد على اتهامات بالفساد.

واتهم التكاري خصوصا باستغلال النفوذ خصوصا في ما عرف بقضية “الازرق الكبير” وهو مطعم راق في الضاحية الشمالية لتونس اتهم بتزوير اوراق ملكيته.

وقالت المحامية راضية نصراوي وكيلة المدعي على الوزير وصاحب المطعم يوسف ميموني إن بشير التكاري “ملاحق في قضية باطلة بالنسبة الى مسيرته”.

ولطالما شكل وزير العدل السابق محط تصويب من جانب محامين وقانونيين واشتهر بدفاعه عن نظام زين العابدين بن علي الذي تمت الاطاحة به في انتفاضة شعبية في 14 كانون الثاني/يناير.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك