أولُ جمعة رمضان دامية في سوريا..سُقوط ثمانية متظاهرين برصاصِ القواتِ السورية

متظاهرون سوريون يشيعون زملاء لهم قتلوا برصاص القوات السورية في مظاهرات سلمية

متظاهرون سوريون يشيعون زملاء لهم قتلوا برصاص القوات السورية في مظاهرات سلمية

أعلنت لجنة التنسيق المحلية ان القوات السورية قتلت برصاصها ثمانية محتجين على الاقل في هجمات على المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية في احد ضواحي دمشق وفي مدينة حمص بوسط سوريا في اول يوم جمعة من شهر رمضان.

وقالت اللجنة وهي احدى تنظيمات النشطاء في بيان انها حصلت على اسماء سبعة من المتظاهرين الذين قتلوا في ضاحية عربين بدمشق واخر في حمص التي تبعد مسافة 165 كيلومترا شمالي دمشق حيث انتشرت الدبابات والعربات المدرعة منذ شهرين لسحق انتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الاسد.

عززت الدبابات السورية انتشارها في حماة واحتشدت خارج المدينة الواقعة في شرق سوريا فيما تجاهل الرئيس بشار الاسد التنديد الدولي المتزايد بالهجمات على المحتجين وتقول الولايات المتحدة انه قتل الفي شخص يعارضون حكمه.

وفي حماة قال سكان ان قصف الدبابات استؤنف وانهم يخشون من سقوط أعداد من القتلى اكبر من العدد الذي تم تقديره وهو 135 منذ بدء الحملة العسكرية على المدينة يوم الاحد.

وكان الرئيس الراحل حافظ الاسد والد بشار قد أرسل دبابات الى حماة وقتل الالاف لاخماد تمرد مسلح عام 1982 .

وقال مقيم لرويترز في مكالمة قصيرة بالهاتف الذي يعمل بالقمر الصناعي “انهم يضربون منطقة الحاضر والاحياء المحيطة بطريق حلب. التيار الكهربائي لايزال مقطوعا.”

وطردت سوريا معظم وسائل الاعلام المستقلة منذ بدء الانتفاضة المندلعة منذ خمسة اشهر على 41 عاما من حكم عائلة الاسد مما يجعل من الصعب التحقق من روايات الشهود والتصريحات الرسمية.

وقال مقيم اخر في منطقة الصابونية وهو يملك مشروعا صغيرا وطلب عدم نشر اسمه يوم الخميس “دوت أصوات قصف الدبابات والاسلحة الالية الثقيلة في حماة طوال اليوم. نخشى من سقوط المزيد من الشهداء معظم من يسكنون في الحي الذي أسكن به فروا.”

وتابع أن افراد ميليشيا موالية للاسد ويعرفون باسم الشبيحة يفرغون الشوارع قرب الحرم الجامعي لتنظيم مسيرة مؤيدة للاسد و”كأن شيئا لم يكن في حماة.”

ويقول نشطاء ومقيمون ان 130 شخصا قتلوا في الحملة التي بدأت حين أرسل الاسد قواته الى المدينة يوم الاحد.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان واشنطن تعتقد أن قوات الاسد مسؤولة عن قتل اكثر من الفي سوري في هجماتها على المتظاهرين السلميين خلال الاحتجاجات الشعبية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك