وزير الداخلية السعودي ينجو من محاولة اغتيال..و الشرطة تقتل مسلحا و تعتقل آخر

وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز

وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز

نجا وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز من محاولة اغتيال،حينما حاول مسلحان سعوديان اقتحام قصر إقامته في جدة،قبل أن تشتبك معهم الشرطة لتقتل واحدا منهم و تعتقل الثاني.

و كشف مصدر حكومي سعودي ان “شابين اطلقا النار بعد منتصف الليل على قصر الشاطىء مقر اقامة الامير نايف ،فردت قوات الحرس على النار ما ادى الى مقتل احدهما وهو من آل الزهراني”.

واضاف ان الشاب الثاني اعتقل، بدون ان يكشف اي تفاصيل اضافية.

واوضح ان الشابين كانا “تحت تأثير المخدر” واحدهما كان “يحمل مسدسا صغير الحجم” .

و كانت وكالة الانباء السعودية قد أعلنت في ساعة مبكرة أن قوات الأمن السعودية قتلت مسلحا  بعد ان اطلاق النار على نقطة تفتيش قرب قصر وزير الداخلية في جدة.

وقالت الشرطة انها لا تستطيع تأكيد ما اذا كان الحادث له صلة بالارهاب.

وقال البيان “عند الساعة الواحدة بعد منتصف ليلة يوم السبت الموافق 6 ( 9 ) 1432هـ قام شخص يحمل سلاحا شخصيا باطلاق النار على نقطة تفتيش في شارع عبدالرحمن المالكي بمحافظة جدة وقد تم التعامل معه على الفور مما أسفر عن مقتله. وبحمد الله لم يصب أحد من المواطنين أو رجال الامن المتواجدين في الموقع. ولايزال الحادث محل متابعة الجهات الامنية المختصة.”

وفي نفس الوقت تقريبا قبل عامين نجا الامير محمد بن نايف ال سعود نجل وزير الداخلية والذي يشرف على برنامج السعودية لمكافحة الارهاب من محاولة اغتيال قام بها مفجر انتحاري تظاهر بانه متشدد تائب.

واحال منصور التركي المتحدث باسم وزارة الداخلية مكالمة من اجل التعليق على الحادث الى مسفر الجعيد المتحدث باسم شرطة جدة الذي لم يتسن الاتصال به على الفور.

وقال الملازم اول شرطة نواف ناصر انه لا يستطيع تأكيد ماذا كان الحادث هجوما ارهابيا واضاف ان هناك تحقيقا يجري وانه لم ينته بعد وانه سيتم اصدار بيان نهائي بعد انتهاء التحقيق.

غير أن شهود عيان أبلغوا الدولية عبر اتصال هاتفي من جدة أن المهاجمان كان يسعيان على ما يبدو إلى التسلل إلى قصر وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز تحت جنح الظلام بهدف اغتياله،قبل أن تكتشفهما الشرطة و تتبادل إطلاق النار معهما.

وعين الامير نايف الذي يعتقد انه في اواخر السبعينات من عمره كنائب ثان لرئيس الوزراء عام 2009. وقاد الامير نايف حملة السعودية على متشددي القاعدة الذين استهدفوا زعزعة استقرار السعودية فيما بين عامي 2003 و2006 .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. نزهة/المملكة المغربية:

    يا لطيف لطفك

    تاريخ نشر التعليق: 06/08/2011، على الساعة: 23:47
  2. خالد مشعل القرشي:

    الحمد لله على سلامة قائد ألامن وأسال الله أن يوفقه ويحفظه
    دمت ذخر للاسلام

    تاريخ نشر التعليق: 06/08/2011، على الساعة: 17:18
  3. هندالشمري:

    حسبي الله ع كل ظالم ..
    ماحترموا الشهر ع الاقل ..!
    الله يحفظ آل سعوود ويمد اعمااارهم ع طاعته ياااارب ,,
    الحاافظ اللـه

    تاريخ نشر التعليق: 06/08/2011، على الساعة: 14:08

أكتب تعليقك