خبرٌ سارٌ للمصابات بسرطان الثدي

رسم يظهر الأعراض الأولى للإصابة بسرطان الثدي لدى السيدات

رسم يظهر الأعراض الأولى للإصابة بسرطان الثدي لدى السيدات

اختبر علماء أميركيون مادة هلامية طوّرت لتقليص أورام الثدي السرطانية ما قد يشكل في حال نجاحه ثورة علاجية للمرض.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن هذه المادة الهلامية التي تحمل اسم “افيموكسيفين” يجري تجربتها حالياً في الولايات المتحدة، وهي توضع على الجلد يومياً ولها آثار جانبية قليلة جداً مقارنة بحبوب “تاموكسيفين” التي تعد العلاج الأكثر رواجاً لسرطان الثدي.

ويحتوي “افيموكسيفين” على المكونات الناشطة نفسها لحبوب الـ “تاموكسيفين” لكنه يركز على الثدي فقط بدلاً من أن يدور في الجسم كله.

وقالت الباحثة التي تختبر العلاج الجديد في أميركا ، سيما خان، “نظن أنه سيكون حلاً جيداً للنساء المترددات في استخدام التاموكسيفين. فوضعه على الجلد يعني أن قليلاً جداً من الدواء يجري في الدم والجسم”.

وذكرت الصحيفة أنه في حال نجاح العلاج، فإنه سيتوفر في بريطانيا خلال السنوات الثلاث او الأربع المقبلة.

وتجري التجارب الحالية على المادة الهلامية، بعد ان كانت دراسة فرنسية على 55 امرأة أظهرت أن وضع المكونات الناشطة للتاموكسفين على الجلد جيدّ مثله مثل الحبوب في تقليص نمو السرطات.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. ياسر:

    المشكله ليست في نوع العلاج ..بس المشكله في اكتشاف المرض
    حيث ان نسبة الشفاء منه 90 في المئه في حالات الاكتشاف المبكر
    وتنخفض النسبه مع تأخر اكتشافه

    تاريخ نشر التعليق: 07/08/2011، على الساعة: 23:50

أكتب تعليقك