سُقوط أول مُتظاهر برَصاصِ الشرطة في شَغبِ لندن..و كاميرون يَقطعُ إجازتَهُ الصيفية

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يتحدث إلى شرطية أثناء تفقده لإحدى شوارع العاصمة أحرقها متظاهرون غاضبون

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يتحدث إلى شرطية أثناء تفقده لإحدى شوارع العاصمة أحرقها متظاهرون غاضبون

أعلنت الشرطة أن رجلا في ال26 أصيب بالرصاص في اعمال الشغب في منطقة كرويدون الى الجنوب من لندن توفي متأثرا بجروحه،ليكون بذلك أول قتيل يسقط برصاص الشرطة منذ بدء اعمال العنف التي تشهدها العاصمة البريطانية منذ نهاية الاسبوع الماضي.

من جهته دعا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون  البرلمان لقطع فترة عطلته الصيفية أيضا و الانعقاد ولمدة يوم واحد ،حتى يمكنه اصدار بيان حول أعمال الشغب التي شهدتها لندن على مدى ثلاث ليال متعاقبة.

وقال كاميرون للصحفيين أمام مكتبه في شارع داونينغ ستريت بعدما قطع عطلته السنوية مكرها وعاد الى بريطانيا “هذا عمل اجرامي صرف… يجب ألا يساور الناس أدنى شك في أننا سنفعل كل ما هو لازم لاعادة النظام الى شوارع بريطانيا.”

و تجددت المواجهات في عدد من احياء لندن حيث هاجمت مجموعات من الشباب رجال الشرطة وتعرضت محلات تجارية للنهب على ما افادت الشرطة التي قامت باعتقال حوالي مئة شخص وتحدثت عن سقوط تسعة جرحى في صفوفها.

فبعد 24 ساعة من اعمال العنف في حي توتنهام المتنوع الاتنيات شمال لندن، تحدثت الشرطة اللندنية عن “اعمال اجرامية مستوحاة” من تلك التي وقعت في شمال لندن وشرقها وجنوبها، قامت بها “مجموعات صغيرة متنقلة”.

وهاجم شبان مباشرة قوات النظام وسببوا اضرارا في آليات للشرطة.

وقامت الشرطة بتوقيف اكثر من مئة شخص بعد اعتقالها 61 آخرين بعد اضطرابات توتنهام.

الشرطة البريطانية أثناء مطاردتها لشبان غاضبين في العاصمة

الشرطة البريطانية أثناء مطاردتها لشبان غاضبين في العاصمة

واصيب تسعة “على الاقل” من قوات الأمن بجروح في ليلة العنف الجديدة بينهم ثلاثة صدمتهم آلية كانت تسير بسرعة كبيرة.

وقالت الشرطة ان 35 شخصا في المجموع جرحوا منذ بداية الاضطرابات، مؤكدة انها “صدمت بمستوى العنف الذي لا يصدق حيالها”.

وفي بريكستون (جنوب) قام مئات الاشخاص بنهب متجر كبير للادوات الكهربائية ورشقت مجموعات من الشبان قوات الامن بالحجارة.

واكدت اسكتلنديارد ان عمليات نهب وقعت في عدة احياء وانها “مستوحاة” من اعمال الشغب ليل السبت الاحد في حي توتنهام المتعدد الاعراق، حيث احرقت سيارات ومبان ونهبت محلات تجارية واصيب 29 شخصا بجروح في اعنف حوادث تشهدها العاصمة البريطانية منذ سنوات.

من جهة اخرى تسببت مجموعة من خمسين شابا باضرار في اوكسفورد سيركوس، بقلب لندن السياحي، على ما افادت الشرطة.

واعتقل العديد من الاشخاص خلال هذه الاحداث الجديدة بعدما كان اعتقل 55 شخصا ، وانتشرت تعزيزات من الشرطة ونقل ثلاثة شرطيين الى المستشفى بعد ان صدمتهم سيارة.

وقالت كريستين جونز الناطقة باسم الشرطة اللندنية “انه وضع صعب، وهناك جيوب عنف صغيرة وعمليات نهب وفوضى تجري في عدة احياء”.

واندلعت اعمال الشغب الاولى في اعقاب تظاهرة طالبت “بالعدالة” بعد مقتل احد شباب الضواحي يدعى  مارك دوغان (29 سنة) برصاص الشرطة البريطانية في توتنهام.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. مكسار زكريا : كاتب و شاعر جزائري Mekesser zakaria : Author:

    غريبة بالرصاص يصنعون الديمقراطية ، و بالموت يصنعون التحضر ، …. لا للرصاص لا للموت ، نعم للحلوى و الحياة …. ،
    ـ بقلم : الكاتب ، الأ ديب ، الشاعر و الفيلسوف الكبير مكسار زكريا

    تاريخ نشر التعليق: 15/08/2011، على الساعة: 18:59

أكتب تعليقك