محكمة تونسية تبرئُ ذمة مدير أمن بن علي..و تدينُ أقاربَ الرئيس المخلوع و زوجته

مراد الطرابلسي و عماد الطرابلسي لدى وصولهما مكبلي الأيدي إلى قاعة المحكمة

مراد الطرابلسي و عماد الطرابلسي لدى وصولهما مكبلي الأيدي إلى قاعة المحكمة

برأت محكمة تونس الابتدائية ساحة الجنرال علي السرياطي (71 عاما) رئيس جهاز أمن الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، من التهم الموجهة إليه فيما بات يعرف بـ”قضية مطار قرطاج”.

وأصدرت المحكمة في نفس القضية أحكاما بالسجن تراوحت بين 4 أشهر نافذة و6 سنوات نافذة ضدّ 22 شخصا من أقارب الرئيس المخلوع وأقارب زوجته ليلى الطرابلسي كما غرمتهم مبالغ مالية وصلت إلى 200 مليون دينار (حوالي 100 مليون يورو).

اعتقل علي السرياطي يوم 14 كانون ثان/ ينايرالماضي بمطار العوينة العسكري وسط العاصمة الذي أقلعت منه في نفس اليوم طائرة بن علي الى السعودية في أعقاب ثورة شعبية أنهت 23 عاما من حكمه.

واعتقل جهاز مكافحة الإرهاب التونسي في نفس اليوم بقية المتهمين الـ22 بمطار قرطاج وسط العاصمة عندما كانوا يستعدون للفرار من البلاد على متن طائرة خاصة وبحوزتهم مبالغ مالية كبيرة بعملات صعبة(اليورو والدولار) ومجوهرات وجوازات سفر دبلوماسية مزورة.

واتهمت النيابة العامة السرياطي بالمشاركة في تزوير جوازات سفر لصالح بعض أقارب الرئيس المخلوع ومحاولة “تصدير (تهريب) عملة أجنبية (إلى الخارج) دون إعلام البنك المركزي التونسي”.

الرئيس السابق للأمن الرئاسي علي الصرياتي (وسط) يدخل قاعة المحكمة

الرئيس السابق للأمن الرئاسي علي الصرياتي (وسط) يدخل قاعة المحكمة

و وجهت النيابة إلى الباقين اتهامات بمحاولة الفرار من البلاد الى ليبيا والسعودية وفرنسا وايطاليا ودول أخرى ومحاولة تهريب مجوهرات وعملة صعبة دون الحصول على ترخيص من البنك المركزي.

و طالب محامون المحكمة بعدم سماع الدعوى في هذه القضية والإفراج عن المتهمين الذين أنكروا جميعا التهم الموجهة ضدهم.

و تلاحق في القضية 9 نسوة (إحداهن وضعت مولودا في السجن) بينهنّ جليلة وسميرة الطرابلسي (شقيقتا ليلى الطرابلسي زوجة بن علي) و13 رجلا، منهم منصف الطرابلسي (شقيق ليلى الطرابلسي) وعماد وحسام الطرابلسي (ابنا شقيقيها) وسفيان بن علي (ابن شقيق بن علي).

ونظرت محكمة تونس الابتدائية الأربعاء الماضي التصريح بالحكم في هذه القضية التي تمّ تأجيل البتّ فيها بطلب من الدفاع حيث أجلت المحكمة التصريح بالحكم في القضية إلى اليوم الجمعة.

وكانت المحكمة قضت في أيار/ مايو الماضي بسجن عماد الطرابلسي 4 سنوات نافذة وفي تموز/ يوليو بسجن سفيان بن علي عامين نافذين لتعاطيه المخدرات.

المحكمة أدانت  25 عضوا من أفراد أسرة بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي بالسجن لمدد تتراوح بين اربعة اشهر وست سنوات

المحكمة أدانت 25 عضوا من أفراد أسرة بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي بالسجن لمدد تتراوح بين اربعة اشهر وست سنوات

ويذكر أن علي السرياطي سيبقى رهن الإيقاف لأنه يلاحق في قضية أخرى تتعلق باتهامات بإعطاء أوامر للشرطة بقتل متظاهرين خلال الثورة التونسية التي بدأت يوم 17كانون أول/ديسمبر2010 وانتهت في الرابع عشر من شهر كانون ثان /يناير الماضي بالإطاحة بنظام بن علي.

كما اصدرت المحكمة احكاما بالسجن لمدد تتراوح بين اربعة اشهر وست سنوات على 25 عضوا من افراد اسرة بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي كان 22 منهم حاضرين، بتهمة محاولة الفرار وحيازة عملات اجنبية بصورة غير مشروعة.

وحكم على معز ابن احد اشقاء ليلى الطرابلسي غيابيا بالسجن ست سنوات وعلى اثنتين من شقيقاته جليلة وسميرة بالسجن 18 شهرا واربعة اشهر على التوالي.

اما عماد الطرابلسي الذي كان مقربا جدا من زوجة بن علي وحكم عليه من قبل بالسجن اربع سنوات لحيازته مخدرات، فقد صدر عليه حكم بالسجن سنتين. وحكم على والدته ناجية الجريدي بالسجن 18 شهرا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك