جماهير تونسية غاضبة تتصدى لباخرة قطرية..محملة بالعتاد و السلاح إلى ثوار ليبيا

السفن القطرية لا تتوقف عن نقل الاسلحة و الآليات العسكرية و الدبابات لثوار ليبيا في بنغازي

السفن القطرية لا تتوقف عن نقل الاسلحة و الآليات العسكرية و الدبابات لثوار ليبيا في بنغازي

منع عدد من التونسيين سفينة قطرية محمّلة بالأسلحة والعتاد الحربي، كانت متوجّهة إلى المعارضة الليبية المسلحة، من تفريغ حمولتها في ميناء جرجيس في العاصمة تونس، في سابقة هي الأولى منذ تزايد الحديث عن نقل أسلحة قطرية إلى غرب ليبيا عبر الحدود التونسية.

و قال الأمين العام لحركة 14 يناير للتحريرالمولدي الدخلي، في اتصال هاتفي مع (يونايتدبرس إنترناشونال) السبت، إن “ناشطين سياسيين وحقوقيين في مدينة جرجيس (جنوب شرق تونس العاصمة) علموا أن سفينة قطرية محمّلة بالأسلحة والعتاد الحربي رست في ميناء جرجيس التجاري لتفريغ حمولتها، فقرروا التصدي لها”.

و أضاف الدخلي المقيم في بلدة جرجيس الواقعة على بعد نحو 500 كلم جنوب شرق تونس العاصمة، أن أكثر من 30 شخصاً من سكان البلدة تجمعوا ليلة الجمعة – السبت أمام الميناء حيث شاهدوا “السفينة ذات الحمولة المشبوهة، وقرروا منعها من إفراغ حمولتها”.

و أشار إلى أن قوات الجيش التونسي المتمركزة في المكان، تدخلت لتفريق المتظاهرين وأبلغهم قائد الوحدة العسكرية أن ميناء جرجيس “هو منطقة عسكرية ممنوع الإقتراب منها”.

و قال الدخلي إن هذا التصرف أثار حفيظة سكان البلدة الذين قرروا “القيام بخطوات جديدة منها قطع الطرقات، والحيلولة دون خروج هذه الحمولة المشبوهة من الميناء”، مشيراً إلى أن “مثل هذه السفن القطرية تكرر رسوها بشكل لافت في الميناء خلال الأسابيع الماضية”.

و كان مدونون نشروا اليوم على شبكة التواصل الإجتماعي (فايسبوك) مقاطع فيديو تظهر الوقفة الإحتجاجية أمام ميناء جرجيس، تضمنت آراء وتدخلات عدد من المشاركين فيها، منهم المحامي الأبيض الذي قال “كما تشاهدون هذه سفينة قطرية محملة بالسلاح، ونحن أبناء جرجيس نرفض أن تتحول بلدتنا إلى جسر لنقل السلاح ال القذافي أو الى المعارضة”.

و هذه المرة الأولى التي يتم فيها الكشف بالصورة عن مثل هذه التحركات، خصوصاً وأنها تأتي بعد أقل من يومين على نفي وزير الداخلية التونسي الحبيب الصيد، أن تكون بلاده سمحت بعبور أسلحة قطرية إلى المعارضة الليبية المسلحة.

و جاء نفي وزير الداخلية التونسي في أعقاب إتهام حزب الإتحاد الديمقراطي الوحدوي التونسي الحكومة المؤقتة في بلاده برئاسة الباجي قائد السبسي بتحويل محافظة تطاوين المحاذية للحدود مع ليبيا، إلى منطقة عسكرية قطرية.

و قال في بيان وزعه الأربعاء الماضي، إن الحكومة المؤقتة في تونس “متواطئة مع أنظمة العمالة في قطر والإمارات وبعض الحكومات العربية، بتحويلها تطاوين إلى منطقة عسكرية قطرية”.

و دعا الشعب التونسي إلى ضرورة “التحرك لتطهير منطقتي الذهيبة ورمادة التونسيتين من الوجود العسكري القطري المُدنس لأرض شهداء معركة رمادة الخالدة ضد الإستعمار الفرنسي، حتى لا يسجل التاريخ عليه تواطأه بالصمت على إبادة الأشقاء في ليبيا”.

و كانت تقارير تحدثت عن إستخدام سلاح الجو القطري للمطار العسكري التونسي بمنطقة رمادة لنقل العتاد العسكري الى المعارضة الليبية المسلحة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. الثائر الاممى وليد الطلاسى:

    وكالات الانباء العالميه والدوليه
    الامم المتحده
    مجلس الامن الدولى
    الهيئات الدوليه
    المجتمع الدولى
    بيان حقوق الانسان الاممى العالمى

    الرياض

    ذكر بيان صادر عن المفوض العام والسامى لحقوق الانسان والقيادى الدولى الاممى المستقل بصراع وحوار الحضارات والاديان والاقليات العالمى السيد
    وليد الطلاسى
    حيث افاد المصدر ان بيان الرمز الاممى الكبير اتى ردا على مقابلة الرئيس اوباما وكاميرون والديكتاتور السعودى العميل الملك عبدالله ال سعود
    حيث افاد البيان الصادر من الرياض حسب المصدر تاكيد المفوض العام والسامى لحقوق الانسان السيد
    وليد الطلاسى
    قوله
    ان الزعماء الثلاثه والاعلام الغربى والعربى ممثلا بالجزيره والعربيه وباقى القنوات الفضائيه الاخباريه العربيه منها والعالميه الناطقه باللغه العربيه قد اخفو اخطر الحقائق الهامه فيما يعرف بالربيع العربى والذى نجد اكبر خدعه وتضليل اعلامى متمثلا فى اخفاء ان ماجرى فى ليبيا لم يكن ثوره بل الامر انقلاب قاده وزير الداخليه الليبى عبد الفتاح يونس والذى قام القذافى بانهاء انقلابه باغتياله-

    وعليه
    فان مجلس الامن لايتحرك بموجب القانون الدولى باستصدار قرار سواء لحماية بنغازى وخلافه الا بموجب قيام ثوره شعبيه تريد ازالة وتغيير النظام وليس انقلاب اغلب القائمين عليه هم من نفس النظام القائم اى نظام معمر القذافى واعلامييه-

    ويعتبر مقتل يونس هنا رساله ليبيه واضحه ان الوضع فى ليبيا ليس ثوره بل انقلاب وقد تم اغتيال قائد الانقلاب الذى لم يتمكن من اغتيال القذافى قبل ان يصل اليه القذافى

    وهاهى قناة العربيه المحرضه والحوار وغيرهم بل و الجزيره تقدم طفلا ليبيا يقول الطفل وهو يتم تلقينه اعلاميا لاشك بان على القذافى ان يتخطانا ويرحل
    وطبعا هنا ايحاء بان الامر ثوره يشارك بها طفل وام اخرى تقول نحن لانخشى القذافى واخرين ايضا وكانه الامر ثوره شعبيه تنتهك فيها حقوق الانسان

    وبرغم الايمان المطلق بديكتاتورية القذافى ونظامه الا ان القذافى يوجد من هو اخطر منه ديكتاتورية وهم الغرب والنيتو ايضا-

    لنجد الملك السعودى يقوم بتسيير تظاهرات سوريه مؤيده لهرطقاته وعمالته بخصوص الوضع فى سوريا ويزعم الاعلام السعودى ان خوف الملك العميل على سوريا والشعب السورى هو الاساس بينما هاهو يجتمع مع اوباما وكاميرون لابل هاهو اوباما يحضر المفطح السعودى على مائدة العميل السعودى حيث تتضح صور العماله فى اوضح معانيها وصورها وليس الامر سوريا ولاحب ليبيا ولا ارض الحرمين نفسها بل مصلحة النظام العميل السعودى مع الغرب ممثلا فى الرئيس اوباما وكاميرون
    اللذين لعبو بالاعلام لعب ثورى باسم حقوق الانسان والثوره واخفاء حقيقة الانقلاب المتمثل فى احتضان اميركا ومن خلال مسؤولة مجلس حقوق الانسان العالمى بكل اسف حيث قامت لمعانقة شلقم عقب الفيلم الهزيل الذى تباكى فيه شلقم على اطفال ليبيا الذين يقتلهم القذافى ولعبة الاغتصاب المعروفه عالميا وقام ساركوزى باحتضان اخطر واجرم رجل بالنظام الليبى وهو كوسا-

    اصبحو انسانيين وثوار طالما النيتو سيقصف العرب والمسلمين فى ليبيا ومطلوب من حقوق الانسان والرمز الثائر الاممى الكبير السيد
    وليد الطلاسى
    ان يساير تلك الجرائم والمهازل الغربيه العلوجيه والقطريه والسعوديه حيث تمد قطر بالسلاح الثوار المغلوب على امرهم وبعضهم بل اغلبهم جاد انما لايعون حقيقة الانقلاب ومعنى مقتل وزير الداخليه الليبى قائد الانقلاب عبد الفتاح يونس-

    وعليه فان التاريخ يعيد نفسه اليوم مع الرفض التام للقمع السورى للمحتجين ضد النظام بسوريا الا انه لم نتعرف جميعا على قادة الثوره السوريه ولا على اى اسم بل نجد الشعب فى مواجهات مع الحكومه دون ان يتبنى اى حزب او جهه تلك الثوره السوريه فضلا عن تبنى قيادتها للاحداث بسوريا ثوريا او انقلابيا
    بل الامر لعب وصراع حكومات طائفى مجرم وقذر لايمكن الا ان تنتقل اثاره الى المنطقه طائفيا وهذا ماجتمع لاجله الرئيس اوباما والملك السعودى العميل وكاميرون والذين خدعو الراى العام الغربى فضلا عن العربى طوال الاشهر الماضيه باخفاء الاعلام حقيقة ان مايجرى وجرى بليبيا هو انقلاب وليس ثوره وان الاخطر من ذلك هو ان مجرد قيام مجلس الامن باصدار قرار لضرب ليبيا كان مبنيا على اساس ان الامر ثوره شعبيه وليس انقلاب الا انه مقتل عبد الفتاح يونس كشف الاوراق جميعها مما جعل الراى العام الغربى والاوربى يرى فى مقتل يونس غباء سياسى غربى قامت به وسمحت به الدول الغربيه ليتقاتل الليبيين اهليا وتستمر الحروب فى شمال افريقيا والشرق الاوسط ينعم بالطائفيه والحروب الدمويه الاهليه-

    هذا وقد انهى المصدر بيان الرمز الدولى الكبير من المفوضيه العليا لحقوق الانسان القيادى الرمز السيد
    وليد الطلاسى
    مقتطف البيان بادانة اخفاء الرؤساء الثلاثه والاعلام الغربى والعربى حقيقة الانقلاب فى ليبيا كما وجه النقد لمجلس الامن الدولى الذى تم سحب صلاحياته لجهة مايعرف بلجنة الاتصال بخصوص ليبيا ليتم العبث بالامه والانسان العربى والمسلم من خلال تلاعب الطغاة الدوليين بحقيقة الاحداث ومجرياتها التى تنزلق الى اخطر الاوضاع الدوليه فضلا عن الاقليميه والكونيه كذلك-

    حقوق الانسان-دوليه -مستقله
    صراع وحوار الحضارات والاديان والاقليات العالمى الاممى
    المفوض العام والسامى امين السر السيد
    وليد الطلاسى
    المحامى الدولى لضحايا تفجير سبتمبر9-11 — الدولى
    الرياض
    امانة السر2221 يعتمد النشر
    مكتب 8765م ع
    تم سيدى
    مكتب ارتباط دولى 98769م م ن55
    654م 32ب منشور دولى للرمز الاممى الثائر السيد
    وليد الطلاسى
    765ج

    تاريخ نشر التعليق: 15/08/2011، على الساعة: 23:22

أكتب تعليقك