أكثر من 26 قتيلا في اللاذقية..في قصف بالدبابات و الزوارق الحربية لأحياء سكنية

النظام السوري وعد بسحب الجيش من المدن لكنه أرسل المزيد من التعزيزات إليها

النظام السوري وعد بسحب الجيش من المدن لكنه أرسل المزيد من التعزيزات إليها

تعرضت مدينة اللاذقية الساحلية للقصف بنيران الدبابات والسفن الحربية ،مما اسفر عن مقتل 26 شخصا في هجوم بري وبحري للقوات السورية على المدينة لسحق الاحتجاجات الشعبية المناهضة لحكم الرئيس بشار الاسد.

وقال نشطاء في مجال حقوق الانسان ان قوات الاسد تقتحم منذ بداية شهر رمضان في أول أغسطس اب المدن الكبرى وما يحيط بها من مناطق حيث تجتذب الاحتجاجات المطالبة بالحريات السياسية وانهاء حكم عائلة الاسد الذي مضى عليه 41 عاما حشودا ذات أعداد أكبر.

وقال شاهد عيان في مكالمة هاتفية من اللاذقية “يمكنني أن أرى شبح سفينتين رماديتين. انهما تطلقان مدافعهما وتسقط القذائف في منطقتي الرمل الفلسطيني والشعب السكنيتين.” وكانت الدبابات والمدرعات قد انتشرت في اللاذقية قبل ثلاثة أشهر للقضاء على الاحتجاجات المناهضة للاسد في الاحياء التي تقطنها غالبية سنية بالمدينة.

وأضاف “هذا أعنف هجوم على اللاذقية منذ بدء الانتفاضة. اي فرد يطل برأسه من النافذة يخاطر بالتعرض لاطلاق النار عليه. يريدون القضاء على المظاهرات نهائيا”

وقال شاهد العيان ان 20 الف شخص في المتوسط يتظاهرون يوميا للمطالبة بانهاء حكم الاسد في مناطق مختلفة من المدينة بعد صلاة التراويح.

وقالت المنظمة السورية لحقوق الانسان التي يراسها المنشق عمار القربي ان لديها قائمة باسماء 26 مدنيا قتلوا في اللاذقية بينهم طفلة تدعى علا الجبلاوي تبلغ من العمر عامين. وياتي ذلك بعد مقتل 20 شخصا برصاص قوات الامن خلال مظاهرات في انحاء البلاد يوم الجمعة.

وينتمي الاسد الى قرية القرداحة التي تقع على بعد 28 كيلومترا جنوب شرقي اللاذقيه والتي دفن فيها والده الرئيس الراحل حافظ الاسد.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان اغلب القتلى والجرحى سقطوا بنيران الاسلحة الالية التي استهدفت مناطق كثيفة السكان.

وقالت المنظمة في بيان انه بعد اطلاق النار الكثيف وصلت قوات “الشبيحة” وهي الميلشيات الموالية للاسد الى الميدان الرئيسي في الرمل الفلسطيني حيث كانت الحشود تتظاهر سلميا مطالبة بالحرية وسقوط النظام.

وقال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية ان اربعة مدنيين اخرين قتلوا في اماكن اخرى بسوريا يوم الاحد.

ونفت الوكالة العربية السورية للانباء تعرض اللاذقية للهجوم من البحر وقالت ان شرطيين واربعة مسلحين مجهولين قتلوا. وقالت “ما يجري هو ملاحقة من قبل قوات حفظ النظام للمسلحين الذين يروعون الاهالي ويعتدون على الاملاك العامة والخاصة ويستخدمون الرشاشات والمتفجرات من خلف السواتر ومن على أسطح الابنية.”

وتلقى هجمات قوات الامن السورية انتقادات دولية متزايدة. ونقل دبلوماسيون في نيويورك يوم الاربعاء عن نائب رئيس الشؤون السياسية للامم المتحدة اوسكار فرنانديز تارانكو قوله ان قوات الاسد قتلت نحو الفي مدني منذ مارس اذار ومن بينهم 188 شخصا قتلوا منذ 31 يوليو تموز و87 في يوم الثامن من اغسطس اب وحده.

الجيش السوري يستخدم حافلات مدنية للتمويه

الجيش السوري يستخدم حافلات مدنية للتمويه

ودعت منظمة المؤتمر الاسلامي التي تضم 57 عضوا يوم السبت الى وقف فوري للحملة العسكرية على المحتجين. وكرر الرئيس الامريكي باراك أوباما والعاهل السعودي الملك عبد الله مطالبتهما بوقف حملة القمع.

وقال البيت الابيض ان اوباما تحدث مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وان الزعيمين طالبا ايضا بوقف فوري لهجمات القوات السورية على المحتجين المطالبين برحيل الاسد واتفقا على “التشاور بشأن مزيد من الخطوات في الايام المقبلة”.

وقد تسفر المشاورات عن فرض مزيد من العقوبات على الاسد مع دعوة واشنطن لاوروبا والصين الى بحث فرض عقوبات على صناعة النفط في سوريا المصدر الرئيسي للعملة الصعبة للنظام الحاكم.

وطردت السلطات السورية معظم وسائل الاعلام المستقلة منذ بدء الانتفاضة الامر الذي يصعب معه التحقق من الاحداث.

وقال سكان ودعاة لحقوق الانسان ان قوات الامن والشبيحة واصلوا حملة المداهمات من بيت الى بيت في محافطة ادلب بشمال غرب البلاد على الحدود مع تركيا وسهل حوران مهد الانتفاضة بجنوب البلاد وضواحي دمشق وريف حماة التي ما زال الجيش يحاصرها.

وقالوا ان السلطات القت القبض على مئات الاشخاص ليضافوا الى ما لا يقل عن 12 الف شخص اعتقلوا منذ بداية الانتفاضة والاف السجناء السياسيين المحتجزين في سوريا من فترات سابقة.

وقال الاسد و بشكل متكرر ان بلاده تواجه مؤامرة خارجية لتقسيم الدولة التي يبلغ تعدادها 20 مليون نسمة، وتنحي السلطات باللائمة في العنف على “مجموعات ارهابية مسلحة” وتقول ان هذه الجماعات قتلت 500 شرطي وجندي.

لكن تصريحات الاسد لم يكن لها صدى يذكر على ما يبدو بين سكان اللاذقية وأغلبهم من السنة. ومثلما حدث في المدن الكبرى الاخرى في بقية انحاء البلاد شجعت الاقلية الحاكمة العلويين على ترك مناطقهم الجبلية التقليدية والانتقال للعيش في اللاذقية واغرتهم بالحصول على اراض رخيصة ووظائف في القطاع العام وأجهزة الامن.

ولميناء اللاذقية أهمية كبيرة بالنسبة الى هيمنة عائلة الاسد على الاقتصاد حيث كان الراحل جميل الاسد عم الرئيس بشار يسيطر فعليا على الميناء وتولى من بعده جيل جديد من أفراد العائلة واصدقائهم السيطرة على المنشأة.

وكانت المظاهرات ضد حكم الاسد تستعر في أحياء تسكنها أغلبية سنية في اللاذقية مثل الصليبية في وسط المدينة والرمل الفلسطيني والشعب على شاطئها الجنوبي.

ويقول سكان ان الجنود تدعمهم الدبابات يحاصرون المنطقتين منذ شهور مع تراكم القمامة وانقطاع الكهرباء بشكل متواتر.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك