أكثرُ من 60 قتيلًا في يوم واحد..الموتُ المتنقل في العراق يكسرُ هدنة رمضان الهشة

الشرطة العراقية تطوق موقع تفتيش لها تعرض لهجوم لهجوم انتحاري بسيارة مفخخة في النجف

الشرطة العراقية تطوق موقع تفتيش لها تعرض لهجوم لهجوم انتحاري بسيارة مفخخة في النجف

قتل 60 شخصا وأصيب عشرات اخرون في سلسلة هجمات انتحارية وتفجير سيارات ملغومة في أنحاء العراق أنحت السلطات باللائمة فيها على عناصر تنتمي لتنظيم القاعدة تسعى لتقويض الحكومة.

وبددت الهجمات الهدوء خلال شهر رمضان وكشفت استمرار هشاشة الوضع الامني في العراق بينما تستعد القوات الامريكية للانسحاب بعد اكثر من ثماني سنوات على الغزو الذي اطاح بالرئيس الراحل صدام حسين.

وقال مسؤولون في الشرطة والقطاع الصحي انه في أسوأ هجوم انفجرت قنبلة كانت مزروعة على الطريق وأعقبها انفجار سيارة ملغومة استهدفت الشرطة مما أسفر عن سقوط 37 قتيلا على الاقل في مدينة الكوت التي تسكنها أغلبية شيعية والواقعة على بعد 150 كيلومترا الى الجنوب الشرقي من العاصمة بغداد.

وحطم الانفجاران واجهات المتاجر والمنازل في الكوت. وفتش رجال الاطفاء في الحطام وتناثرت بقع الدماء في انحاء الشارع قرب بقايا السيارة الملغومة.

وقال ضياء الدين جليل مدير صحة الكوت ان أكثر من 68 شخصا أصيبوا في انفجاري الكوت وقال المستشفى الرئيسي في المدينة انه يسعى جاهدا لعلاج الضحايا الذين أصيب كثير منهم بحروق بالغة.

وقال اللواء قاسم الموسوي المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد ان هناك محاولة من خلال هذه الهجمات للتأثير على الوضع الامني وتقويض الثقة في قوات الامن متهما جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة بارتكاب الهجمات.

وانحسر العنف منذ ذروة الاقتتال الطائفي عامي 2006 و 2007. لكن المتشدديتن يحاولون اختبار قوات الامن المحلية في الوقت الذي تبحث فيه بغداد وواشنطن امكانية الابقاء على جزء من القوات الامريكية بعد الموعد النهائي للانسحاب في نهاية العام الحالي.

وتراجعت قوة دولة العراق الاسلامية المرتبطة بالقاعدة بعد فقد كبار قادتها ويقول العراق ان قواته الامنية يمكنها التصدي للتهديدات الداخلية. لكن مجموعات من الاسلاميين السنة والميليشيات الشيعية لا تزال قادرة على شن هجمات مدمرة.

ويسود الكوت هدوء نسبي منذ أغسطس اب في العام الماضي عندما قتل انتحاري بسيارة ملغومة 30 شرطيا ودمر مركزا للشرطة بينما كانت القوات الامريكية تنهي العمليات القتالية في العراق.

وسقط العشرات بين قتيل وجريح يوم الاثنين في تفجيرات وهجمات في مدن أخرى شمالي وجنوبي العاصمة.

ففي محافظة ديالى قتل ثمانية على الاقل وأصيب 14 عندما هاجم انتحاري بسيارة ملغومة مبنى تابعا للمحافظة في خان بني سعد على بعد نحو 30 كيلومترا الى الشمال الشرقي من بغداد بالمحافظة.

وفي تكريت قال مسؤول بالشرطة ان انتحاريين هاجما وحدة عراقية لمكافحة الارهاب في المدينة الواقعة على بعد 150 كيلومترا الى الشمال من بغداد مما أسفر عن مقتل شرطيين على الاقل واصابة ستة في محاولة فاشلة للافراج عن سجناء من القاعدة.

وقال النقيب جاسم الجبوري الضابط بوحدة مكافحة الارهاب في تكريت ان أحد المهاجمين فجر سترته الناسفة على أمل قتل ضابط كبير من ضباط مكافحة الارهاب أما الاخر فقتل بالرصاص أثناء الهجوم.

وفي مدينة النجف بجنوب العراق قالت السلطات الصحية ان ستة على الاقل قتلوا وأصيب 79 اخرون عندما انفجرت سيارتان ملغومتان. وقال النقيب هادي النجفي في النجف ان الهجومين استهدفا مبنى تابعا للشرطة.

وقال ساكن محلي شهد الهجومين اسمه مصعب محمد “/السيارة الملغومة/ الاولى قتلت واصابت افرادا من رجال الشرطة وانفجرت السيارة الثانية لدى وصول سيارة الاسعاف.”

وفي كربلاء قال متحدث باسم الهيئة الصحية بالمدينة ان اربعة اشخاص على الاقل قتلوا واصيب 41 اخرون قرب المدينة الواقعة على بعد 80 كيلومترا جنوب غربي بغداد عندما انفجرت سيارة ملغومة قرب مركز للشرطة.

وذكرت مصادر بالشرطة أن رجلا اخر قتل وأصيب 12 في تفجيرين متزامنين لسيارة ودراجة نارية في وسط مدينة كركوك بشمال شرق البلاد.

وفي الوجيهية وهي بلدة أخرى في محافظة ديالى قال مصدر في الشرطة ان قنبلة كانت مزروعة داخل سيارة متوقفة انفجرت قرب مبنى حكومي مما أسفر عن مقتل شرطي واصابة 13 .

ومن المقرر ان ينسحب الجنود الامريكيون بنهاية العام. لكن المسؤولين العراقيين والامريكيين يبحثون بقاء بعضهم كمدربين بعد 2011 لمساعدة القوات المسلحة المحلية في رفع قدراتها.

وتقول بغداد انها بحاجة الى التدريب لبناء قواتها الجوية والبحرية. لكن المحادثات لابقاء قوات امريكية لما بعد موعد الانسحاب في نهاية العام قد تواجه تعقيدات بسبب قضية حصانة الجنود الامريكيين على الاراضي العراقية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. عبد الحق:

    7. إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّـهَ يَدُ اللَّـهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَىٰ نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّـهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا ﴿الفتح: ١٠﴾

    تاريخ نشر التعليق: 16/08/2011، على الساعة: 0:32

أكتب تعليقك