تأجيلُ النظر في قضية مبارك إلى الشهر المقبل..مع ضمها للعادلي ووقفِ البثِ التلفزيوني

الرئيس المصري السابق يظهر مجددا في قفص الاتهام على سرير طبي

الرئيس المصري السابق يظهر مجددا في قفص الاتهام على سرير طبي

قررت محكمة جنايات القاهرة التي تنظر القضية المتهم فيها الرئيس المصري السابق حسني مبارك بقتل المتظاهرين تأجيل نظر الدعوى الى الخامس من سبتمبر أيلول كما قررت وقف البث التلفزيوني المباشر لجلسات المحاكمة.

وقال رئيس المحكمة المستشار أحمد رفعت ان المحكمة قررت أيضا ضم القضية المتهم فيها وزير الداخلية الاسبق حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه السابقين الى قضية مبارك.

ويحاكم مع مبارك ابناه علاء وجمال المتهمان باستغلال النفوذ وهي التهمة الموجهة الى والدهما أيضا.

و ظهر  الرئيس المصري السابق حسني مبارك في قفص الاتهام مجددا في محكمة جنايات القاهرة متهما بقتل المتظاهرين خلال الانتفاضة التي أطاحت به في فبراير شباط واستغلال النفوذ.

وبث التلفزيون المصري لقطات من الجلسة وسط مشادات في القاعة لم يتبين سببها على الفور.

وظهر في قفص الاتهام أيضا علاء وجمال ابنا مبارك المتهمان باستغلال النفوذ.

ويحاكم في القضية غيابيا رجل الاعمال حسين سالم الذي كان مقربا من الرئيس السابق بتهم تتصل بالرشوة.

وألقي القبض على سالم قبل أسابيع في اسبانيا بتهمة غسل الاموال هناك.

وفي وقت سابق أذاع التلفزيون المصري وصول الرئيس السابق الى المحكمة التي تعقد جلساتها في أكاديمية الشرطة بشرق القاهرة.

وهبطت طائرة قرب مقر المحكمة تقل مبارك ثم عرض التلفزيون المصري لقطات لمبارك (83 عاما) وهو ينقل على سرير مستشفى الى خارج عربة اسعاف.

جمال مبارك يرد على رئيس المحكمة لتأكيد حضوره و بدا إلى جانبه شقيقه علاء

جمال مبارك يرد على رئيس المحكمة لتأكيد حضوره و بدا إلى جانبه شقيقه علاء

وكان المستشار أحمد رفعت الذي يرأس المحكمة رفع جلسة وزير الداخلية السابق حبيب العادلي أربع مرات خلال محاكمته  وستة من كبار مساعديه سابقا بسبب غياب الانضباط في القاعة.

وأجل رفعت قضية العادلي المتهم أيضا بقتل المتظاهرين بجانب الضباط الستة الى جلسة الخامس من سبتمبر أيلول على الرغم من قوله في وقت سابق انه سيعقد الجلسات طوال أيام العمل الاسبوعية.

و تسلم القاضي أحمد رفعت لائحة تضم أسماء أكثر من 100 محام من المطالبين بالحق المدني.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك