قتالٌ شرسٌ بينَ قواتِ المعارضة و قناصة القذافي..للسيطرة على مصفاة النفط في الزاوية

مصفاة النفط في مدينة الزاوية قبل وصول مقاتلي المعارضة الليبية إليها

مصفاة النفط في مدينة الزاوية قبل وصول مقاتلي المعارضة الليبية إليها

شن مقاتلو المعارضة الليبية هجوما على مصفاة النفط في مدينة الزاوية،لطرد آخر القوات الموالية لمعمر القذافي من المدينة التي تقع الى الغرب من طرابلس وتضييق الخناق على العاصمة.

وفي الزاوية التي تتحكم في الطريق السريع الغربي الذي يربط طرابلس بتونس كانت قوات القذافي تسيطر على المصفاة وتهاجم المعارضين في المدينة بنيران القصف والقناصة.

وقال عبد الكريم خشبة المقاتل في صفوف المعارضة “يوجد بعض القناصة داخل منشأة مصفاة النفط. ونحن نسيطر على بوابات المصفاة. سنشن عملية في محاولة للسيطرة عليها خلال وقت قصير.”

وبمساعدة من قاذفات ومقاتلات حلف شمال الاطلسي وطائرات الهليكوبتر الهجومية والحصار البحري حقق المعارضون تحولا في المعركة في الايام القليلة الماضية بعد اسابيع طويلة من الجمود.

وقال متحدث باسم المعارضة من مدينة مصراتة التي تسيطر عليها الى الشرق من طرابلس انهم وجدوا جثثا مدفونة لمدنيين قتلتهم قوات القذافي.

وقال “اكتشفنا مقبرة جماعية تحتوي على 150 جثة في تاورغاء. هذه جثث مدنيين خطفهم من مصراتة موالون للقذافي.” وقال ان المعارضين عثروا على تسجيل فيديو “يبين الخاطفين وهم يذبحون الناس.”

وقال المتحدث ان قوات المعارضة الان على بعد نحو 100 كيلومتر الى الغرب من مصراتة على الطريق المؤدي الى طرابلس.

ومصفاة النفط في الزاوية من مصادر الوقود القليلة لقوات القذافي وسكان طرابلس. وقال قائد للمعارضة ان خط الانابيب الذي يربطها بطرابلس قطع .

مقاتل من المعارضة يقف على نقطة تماس مع قناصة قرب مصفاة النفط في مدينة الزاوية

مقاتل من المعارضة يقف على نقطة تماس مع قناصة قرب مصفاة النفط في مدينة الزاوية

وما زالت اعلام القذافي الخضراء ترفرف على مبنى بمصفاة النفط وعمود كهرباء. اما بقية المدينة فترفرف فوقها اعلام المعارضة بألوانها الاحمر والاسود والاخضر.

وكانت الشوارع مهجورة الى حد كبير عدا من مجموعات من المقاتلين واغلقت المتاجر ابوابها. وقال عاملون في المجال الطبي ان ثلاثة اشخاص قتلوا واصيب 35 بجروح معظمهم مدنيون.

ونفى المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل المعارضة الليبية التفاوض سرا مع القذافي لانهاء الصراع الدائر منذ ستة أشهر.

ويصر المجلس على ان القذافي يجب ان يتنحى ويغادر ليبيا قائلا انه لا يمكن التفكير في أي محادثات تتجاهل هذا المطلب الاساسي.

وفي واشنطن قال وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا ان قوات القذافي أصبحت في وضع الدفاع وان التقارير التي أشارت الى انشقاق شخصية كبيرة في جهاز الامن الليبي تبين ان النظام يتفكك مضيفا “أعتقد ان المنطق يقول ان أيام القذافي معدودة.”

وقال موسى ابراهيم المتحدث باسم الحكومة الليبية لصحفيين ليبيين انهم يقولون هذا منذ ستة أشهر وان النظام ما زال موجودا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك