مصر تنفي مهاجمة حافلات إسرائيلية من سيناء..و باراك يرجع ذلك لسقوط نظام مبارك

الحافلة الإسرائيلية المستهدفة في الهجوم و قد تهشم زجاجها

الحافلة الإسرائيلية المستهدفة في الهجوم و قد تهشم زجاجها

قال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك، مصدر الهجمات التي تعرّضت لها أهداف في جنوب إسرائيل، هو قطاع غزة وإن تصاعد نشاط المسلّحين في سيناء سببه سقوط حكم الرئيس المصري السابق حسني مبارك،فيما نفت مصر بشكل حازم أن تكون أراضيها مصدر الهجوم.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن باراك قوله خلال إجتماع لتقييم الوضع في أعقاب الهجمات التي أسفرت عن مقتل 6 إسرائيليين واثنين من المهاجمين إن “مصدر هذه الهجمات هو قطاع غزة.. الحديث يدور عن هجوم إرهابي خطير في عدة مواقع ويعكس تراجع السيطرة المصرية في سيناء واتساع نشاط الجهات الإرهابية هناك”.

وأضاف أن “مصدر الأعمال الإرهابية في غزة وسوف نعمل ضدهم بكل قوة وشدة”.

وأجرى باراك إتصالاً هاتفياً برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تداولا خلاله التصعيد الحاصل في جنوب إسرائيل.

ولتفتت التقارير الإسرائيلية إلى الحملة العسكرية التي شنتها قوات الجيش المصري ضد مواقع مسلحين شمال سيناء.

الحافلة الإسرائيلية من الداخل بعد مهاجمتها من قبل مسلحين على الحدود بين إسرائيل و مصر

الحافلة الإسرائيلية من الداخل بعد مهاجمتها من قبل مسلحين على الحدود بين إسرائيل و مصر

ونقلت الإذاعة العامة الإسرائيلية عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين تهديدهم بالرد على الهجمات بعد إنتهائها وتقييم الوضع.

وكان مدير خدمة الإسعاف الأولي (نجمة داوود الحمراء)، قال إن 6 قتلى إسرائيليين سقطوا في هجمات نفذها مسلحون تسلّلوا من سيناء إلى إسرائيل ظهر اليوم الخميس.

من جهته قال التلفزيون المصري ان محافظ جنوب سيناء خالد فودة نفى صحة تقارير عن أن مسلحين فتحوا النار من سيناء على عربات اسرائيلية عبر الحدود مما أسفر عن مقتل عدة أشخاص.

وقال التلفزيون الحكومي ان المحافظ نفى حدوث أي إطلاق نار من مدينة طابا المصرية باتجاه ميناء إيلات الاسرائيلي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك