جندي مصري يصطادُ قناصًا إسرائيليا..ومصر ترفعُ حالة الطوارئ القصوى على الحدود

سيارة عسكرية إسرائيلية في عملية تمشيطية على الحدود مع مصر تحت جنح الظلام

سيارة عسكرية إسرائيلية في عملية تمشيطية على الحدود مع مصر تحت جنح الظلام

أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أن مجنداً بالقيادة الجنوبية الإسرائيلية لقى مصرعه، بعد إطلاق نار عليه من بندقية مجند مصري، ليكون العسكري الثامن الذى يلقى حتفه.

وقالت صحيفة “هاريتس” الإسرائيلية  أن أعيرة نارية اطلقت من الجانب المصري من بندقية من تلك التي تحملها القوات المصرية على الحدود.

وأشارت الصحيفة إلى أن المجند الإسرائيلي يدعى بيسكال أفراهمى ويبلغ من العمر 49 عاماً، وهو أب لثلاثة ابناء من مدينة القدس، وهو أقدم محارب فى وحدة “يمام” ويعرف عنه بأنه من أمهر قناصى الوحدة.

و لم يصدر أي تأكيد أو نفي للخبر من جهات رسمية حتى الآن.

من ناجية أخرى رفعت مصر حالة الطوارئ القصوى على حدودها مع إسرائيل إثر مقتل ضابط و جنديين مصريين بنيران الجيش الإسرائيلي و مواصلة قوات حرس الحدود “الإسرائيلية” تكثيف تواجد قواتها على الحدود مع مصر، من خلال تحريك آليات عسكرية وطائرات وكشافات إضاءة قوية وكلاب مدربة.

وشكلت السلطات المصرية حسب معلومات الدولية لجنة أمنية كبيرة ضمت قيادات من الجيش وقيادات من الأمن المركزي، وتقوم اللجنة الأمنية المصرية حاليا بتفقد مسافة 40 كيلو متر على الحدود “الإسرائيلية” بدءا من العلامة الدولية رقم 72 بمنطقة النقب وحتى العلامة الدولية رقم 91 عند مدينة طابا، وهي المنطقة الحدودية الفاصلة بين مصر و”إسرائيل” .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. أنا أول متطوع فى الجيش المصرى فى حال إعلان الحرب ضدإسرائيل للحفاظ على سيناء:

    لازم نتأكد من الخبر ده لان ده تبرير مسبق للى عملوه على الحدود من كام يوم ممكن يكونوا بيستهبلوا

    تاريخ نشر التعليق: 22/08/2011، على الساعة: 17:57
  2. رامى الفلى:

    الله يبارك فى ايدك يل بطل الابطال اسأل الله ان يحفظك ويسلمك انت واخى لانه معك على الحدود ومن معكم ويهلك اسرائيل ومن معها انه على كل شئ قدير

    تاريخ نشر التعليق: 19/08/2011، على الساعة: 23:16
  3. أحمد الجندى:

    الله أكبر……….سلمت يداك ايها الجندى البطل أمثالك يرفعون رؤوس المصريين فى كل مكان وأنا أريد أن اقبل التراب تحت قدميك ايها البطل

    تاريخ نشر التعليق: 19/08/2011، على الساعة: 4:49

أكتب تعليقك