مصر تشيعُ جثثَ جنودها الذين سقطوا بنيرانٍ مروحيةٍ إسرائيلية و تطالبُ بالتحقيق

مصريون يحملون نعش أحد الجنود المصريين الذين سقطوا بنيران مروحية عسكرية إسرائيلية

مصريون يحملون نعش أحد الجنود المصريين الذين سقطوا بنيران مروحية عسكرية إسرائيلية

شيع آلاف المصريين جنازة ضابط و جنديين مصريين قتلوا بنيران مروحية إسرائيلية قرب طابا إلى مثواهم الأخير في أجواء مهيبة،في ظل تنامي أصوات تطالب بالثأر لمقتبهم على يد الجيش الإسرائيلي.

و تحولت الجنازة من رسمية إلى شعبية بعد ان شاركت فيها جماهير غفيرة يتقدمها عدد كبير من المسؤولين العسكريين و المدنيين و الساسة و رجال الدين،حيث جرى تأدية صلاة الجنازة في مسجد عمر بن الخطاب بعرب سلام بالمعصرة.

و تقدمت مصر باحتجاج رسمي لاسرائيل بعد مقتل ثلاثة من أفراد الأمن المصري خلال هجوم اسرائيلي لملاحقة مهاجمين قتلوا ثمانية اسرائيليين.

وقتل ضابط بالجيش المصري وجنديان بالامن المركزي عندما هاجمتهم مروحية إسرائيلية في صحراء سيناء،أثناء عملية لملاحقة نشطاء كانوا قد شنوا هجمات على الحدود في جنوب اسرائيل ،وأصيب سبعة اخرون من أفراد الامن المصري.

وقال الجيش المصري في بيان بعد اجتماع المجلس الاعلى للقوات المسلحة الحاكم “تقدمت مصر باحتجاج رسمي لاسرائيل على خلفية أحداث سيناء التي وقعت على الحدود ،وطالبت باجراء تحقيق عاجل حول الاسباب والملابسات المحيطة بمقتل ثلاثة من القوات المصرية.”

ولم تتضح على الفور ملابسات مقتل المصريين الثلاثة. وقال الجيش المصري انه بدأ تحقيقا خاصا به.

جنازة عسكرية رسمية تحولت إلى جنازة جماهيرية للجنود المصريين

جنازة عسكرية رسمية تحولت إلى جنازة جماهيرية للجنود المصريين

وقالت اسرائيل ان المسلحين جاءوا من قطاع غزة الذي تديره حركة حماس ودخلوا الاراضي الاسرائيلية مرورا بصحراء سيناء المصرية التي ينفذ الجيش المصري عملية امنية بها منذ اسبوع بدعم من قوات الامن المركزي لملاحقة ما بين 1200 و1300 مسلح يعتقد انهم يلوذون بمخابيء في سيناء.

وذكرت مصادر أمنية ان شرطيا مصريا قتل في اشتباكات مع مسلحين في منطقة الكونتيلا قرب الحدود الاسرائيلية في وسط سيناء .

واصيب شرطيان اخران في اشتباكات عنيفة في المنطقة التي تشن فيها قوات الامن المصرية عملية لملاحقة مسلحين كانوا وراء سلسلة من الهجمات التي وقعت في الاونة الاخيرة على منشات مصرية وخط انابيب يستخدم لتصدير الغاز المصري الى اسرائيل والاردن.

ويمثل هجوم الخميس اكبر اختبار للعلاقات بين اسرائيل ومصر في اعقاب الثورة التي اطاحت بالرئيس حسني مبارك ودعمت قوى معادية لاسرائيل.

وقال متحدث باسم الحكومة المصرية ان حكومة رئيس الوزراء عصام شرف تنوي ايضا عقد اجتماع طاريء في وقت لاحق لمناقشة الوضع في سيناء. وأضاف المتحدث ان اعضاء من المجلس العسكري الحاكم والمخابرات المصرية سيشاركون في الاجتماع.

مصريون غاضبون يمزقون العلم الإسرائيلي و يضربونه بأحذيتهم أمام السفارة الإسرائيلية في القاهرة

مصريون غاضبون يمزقون العلم الإسرائيلي و يضربونه بأحذيتهم أمام السفارة الإسرائيلية في القاهرة

وفي تصريحات أغضبت المصريين قال وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك ان حادث الحدود “يعكس ضعف سيطرة مصر في سيناء وتوسع نشاطات العناصر الارهابية.”

ورفض محافظ سيناء خالد فودة تصريحات باراك وقال ان مصر تنفد مثل هذه التصريحات وانها كثفت الدوريات الامنية ونقاط التفتيش في سيناء.

وتظاهر عشرات المصريين أمام السفارة الاسرائيلية في القاهرة عقب صلاة الجمعة منددين بالهجوم الاسرائيلي على الحدود المصرية.

وندد عمرو موسى وحمدين صباحي المرشحان لخوض انتخابات الرئاسة في مصر بمقتل ثلاثة من أفراد الامن المصريين.

وقال موسى في تصريحات على موقعه على الانترنت “دماء الشهداء التي سالت اثناء اداء واجبهم المقدس لن تضيع هدرا ويجب أن تعي اسرائيل وغيرها ان اليوم الذي يقتل فيه ابناؤنا بلا رد فعل مناسب وقوي قد ولى الى غير رجعة. ”

وطالب صباحي ايضا برد رادع.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. عبد الحق:

    اضربو الدفاعات الارضيه والطيران
    الي ما صد الهجوم اما القماش ما عمل شي
    السواح اليهود ما طرتوهم من دخول ارضكم

    تاريخ نشر التعليق: 20/08/2011، على الساعة: 13:59
  2. 100fm6:

    شكرا لكم

    تاريخ نشر التعليق: 20/08/2011، على الساعة: 11:59

أكتب تعليقك